لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Feb 2014 06:12 AM

حجم الخط

- Aa +

القطاع اللوجستي الرابح الأكبر من إكسبو 2020

الآن وقد أصبح موضوع استضافة دبي لمعرض «إكسبو 2020» أمراً واقعاً، فإنه ليس من السهل استضافة مثل هذا الحدث نظراً لما يمثّله من مكانة كأحد أكبر الفعاليات العالمية غير التجارية من حيث الأثر الاقتصادي والثقافي بعد كأس العالم لكرة القدم والألعاب الأولمبية.

القطاع اللوجستي الرابح الأكبر من إكسبو 2020
مصطفى قوام، العضو المنتدب لـ «جلوب إكسبريس سيرفيسز» في دول مجلس التعاون الخليجي.

الآن وقد أصبح موضوع استضافة دبي لمعرض «إكسبو 2020» أمراً واقعاً، فإنه ليس من السهل استضافة مثل هذا الحدث نظراً لما يمثّله من مكانة كأحد أكبر الفعاليات العالمية غير التجارية من حيث الأثر الاقتصادي والثقافي بعد كأس العالم لكرة القدم والألعاب الأولمبية.

سيعمل معرض «إكسبو 2020»، الذي سيقام تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» على تحفيز النمو الاقتصادي لدولة الإمارات، حيث سيعزز من القطاع التجاري وقطاع الخدمات اللوجستية وعمليات الموانئ. وفي حين سيتم لمس تأثير المعرض على مختلف القطاعات، فإن بعض هذه القطاعات ستستفيد منه أكثر من غيرها. وبالتالي، فإنه من المفترض أن يكون قطاع الخدمات اللوجستية الرابح الأكبر إلى جانب قطاع الفنادق يليهما قطاعا الإسكان والبيع بالتجزئة.

وبدوره يستعد قطاع الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات بالفعل إلى تحقيق نمو متوقع مدفوعاً بكم كبير من مشاريع البنية التحتيّة والمشاريع التجارية سواء التي يجري تنفيذها حالياً أو تلك المزمع تنفيذها. كما ستعزز عملية فوز الدولة باستضافة «إكسبو 2020» في دعم هذا النمو، الذي من المتوقع أن تصل قيمته إلى 37 مليار درهم بحلول العام 2015 ليصل إلى مستوى قياسي بإيرادات تبلغ 53 مليار دولار خلال العقد المقبل وفقاً لشركة «فروست آند سوليفان».

وليس هناك أدنى شك بأن دبي قد رسخت من مكانتها كمركز رائد للتجارة والخدمات اللوجستية في منطقة الشرق الأوسط، حيث إنها تلبي احتياجات منطقة إقليمية تضم أكثر من 2 مليار نسمة. كما ارتفع حجم التجارة الخارجية للإمارة إلى 679 مليار درهم في النصف الأول من العام 2013، مسجلاً نمواً كبيراً بنسبة 16% مقارنة بنفس الفترة من العام 2012.

وخصّصت إمارة دبي ما مجموعه 31.7 مليار درهم لمعرض «إكسبو 2020» من أجل بناء وتطوير بنيتها التحتية وتحسين مرافقها للخدمات اللوجستية بحلول العام 2020. وتم تخصيص من 7 إلى 8 مليار درهم من إجمالي هذه الميزانية لتطوير بنية تحتية جديدة، بالإضافة إلى تحسين القائم منها. وستعمل أيضا هيئة الطرق والمواصلات على تسريع العمل بخطة توسعة للخط الأحمر من مترو دبي بتكلفة تصل إلى 5 مليارات درهم، حيث يربط هذا الخط ما بين المحطة الحالية للمترو في جبل علي ومطار آل مكتوم الدولي.

ليس هناك شك بأن حكومة دبي قد لعبت دوراً استباقياً في تشكيل قطاع الخدمات اللوجستية في الإمارة، حيث سيصبح ميناء جبل علي بحلول العام 2020 واحد من أكبر ممرات الشحن من البحر للجو في العالم، إذ سيوفر للعارضين نقطة اتصال سلسلة لتوريد البضائع والخدمات.

شهد ميناء جبل علي بالفعل أول توسعة له مع افتتاح المحطة رقم 2 خلال النصف الأول من العام 2013، حيث سيضيف ذلك مليون حاوية من قياس 20 قدم إلى القدرة الاستيعابية للميناء. كما من المقرر أن يفتتح مشروع آخر للتوسعة وهو المحطة رقم 3 بسعة 4 ملايين حاوية قياسية خلال العام 2014، حيث ستسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية الإجمالية للميناء إلى 19 مليون حاوية قياسية. بالتالي، عند تشغيل المحطة رقم 3، فإن الميناء سيكون قادراً على التعامل مع 10 سفن من الجيل الجديد بسعة 18.000 حاوية قياسية في نفس الوقت ليصبح بذلك المرفق الوحيد من نوعه في المنطقة الذي يمتلك هذه القدرات. كما يجري وضع الخطط اللازمة لتطوير المحطة رقم 4 قبالة المحطة رقم 2 في المستقبل وفقاً لمتطلبات السوق.

وسيلعب مشروع «دبي ورلد سنترال»، وهو مكان إقامة معرض «إكسبو 2020»، دوراً حيوياً في نمو وتطوير الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات والمعدة لاستضافة المعرض.

كما يجري تشغيل مطار آل مكتوم الدولي، الذي سيكون أكبر مركز لنقل الركاب والبضائع في العالم عند اكتماله، حيث يوفر وصولاً سلساً إلى ميناء جبل علي من خلال ممر مخصص للعمليات اللوجستية، ليضع بذلك مثالاً عملياً وملموساً على سهولة التنقل. علاوة على ذلك، سيعزز مشروع قطار الاتحاد عند إنجازه من القدرات متعددة الوسائط لدولة الإمارت، حيث سيربط الدولة ببقية دول مجلس التعاون الخليجي من خلال شبكة إقليمية للسكك الحديدية.

من جهة أخرى توفر بوابة دبي التجارية نافذة واحدة للخدمات الإلكترونية للمعنيين وتتيح كذلك تدفقاً سلساً للخدمات، وذلك بمساعدة أكثر من 70.000 شركة للتجارة والخدمات اللوجستية من أجل ضمان توفير حركة سريعة للبضائع. كما تدمج البوابة أكثر من 800 خدمة إلكترونية لموانئ دبي العالمية وعالم المناطق الاقتصادية وجمارك دبي ومركز السلع المتعددة، بالإضافة إلى العديد من البنوك الرائدة. إضافة إلى ذلك، تشتمل خدماتها أيضاً على منصة إلكترونية للتجار ووكلاء الشحن وخطوط النقل ووكلاء التخليص والشحن ورخص المناطق الحرة والعديد من الخدمات الأخرى. 

كما سيضطلع لاعبون بارزون في مجال الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات بدور هام في تحقيق هذا النمو، حيث تخطط «جلوب إكسبريس سيرفيسز» إلى تقديم خدماتها سعياً لدفع عجلة النمو المتوقع بعد نجاح دبي باستضافة معرض «إكسبو 2020». وهي ملتزمة بتوفير الحلول اللوجستية رفيعة المستوى والتي ستشهد زيادة في الطلب عليها خلال الفترة التي تسبق المعرض وكذلك الفترة التي تليه.

وستساهم التحضيرات التي تسبق معرض «إكسبو 2020» بكل تأكيد، في تعزيز قطاع الخدمات اللوجستية ليس في دولة الإمارات فحسب، وإنما في المنطقة كذلك.

وهذا يعدّ أمراً مهمّاً بالنسبة لبقية الإمارات في الدولة أيضاً، فإنها تعمل على تحسين مرافقها لتتماشى مع هذا النمو. فعلى سبيل المثال، تتعامل محطة حاويات ميناء خليفة في أبوظبي مع 2.5 مليون حاوية قياسية سنوياً، حيث سيرتفع عدد الحاويات إلى 5 ملايين حاوية بحلول العام 2030.

كما تستثمر كل من رأس الخيمة والشارقة بقوة في البنية التحتية للخدمات اللوجستية من أجل إنشاء منظومة وطنية لازدهار التجارة في منطقة الخليج. ومع التخطيط الدقيق وتخصيص الميزانية المناسبة وتضافر جهود الحكومة والمواطنين والمقيمين، فإن معرض «إكسبو 2020» سيكون واحداً من أفضل المعارض التي تم استضافتها في تاريخ هذا الحدث البارز.