لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 16 Feb 2014 12:09 PM

حجم الخط

- Aa +

أغنى 50 هندياً في الخليج عام 2014 ‏

هذه هي القائمة الثانية التي تنشرها أريبيان بزنس العربية للأغنياء ‏الهنود في دول الخليج العربية حيث كانت قد نشرت القائمة الأولى عام ‏‏2013، وضمت أبرز أسماء أبناء الجالية الهندية عبر المنطقة، ممن ‏شكلوا نجاحات بارزة كل في ميدانه واستطاعوا بناء كيانات اقتصادية ‏كبيرة في شتى المجالات.‏

أغنى 50 هندياً في الخليج عام 2014  ‏

اضغط هنا للتوجه إلى قائمة أغنى 50 هندياً في الخليج عام 2014

هذه هي القائمة الثانية التي تنشرها أريبيان بزنس العربية للأغنياء ‏الهنود في دول الخليج العربية حيث كانت قد نشرت القائمة الأولى عام ‏‏2013، وضمت أبرز أسماء أبناء الجالية الهندية عبر المنطقة، ممن ‏شكلوا نجاحات بارزة كل في ميدانه واستطاعوا بناء كيانات اقتصادية ‏كبيرة في شتى المجالات.‏

وقد دخل قائمة هذا العام 13 اسماً جديداً من أمثال جي بي كالواني ‏الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات السفير الذي حل في ‏المرتبة الحادية عشرة بعد أن أسس مجموعته المتعددة النشاطات منذ ‏أكثر من عقدين من الزمن.

وكان من أبرز تغييرات هذا العام في القائمة ‏خروج ميكي جاكتياني مؤسس مجموعة لاندمارك، الذي يعد أحد أكبر ‏أصحاب أمبراطوريات التجزئة في دول منطقة الخليج من القائمة ‏الجديدة نهائياً بعد أن حل في العام الماضي في المرتبة الأولى بثروة ‏قدرت حينذاك بـ 4.5 مليار دولار. وقد يكون غريباً على القراء خروج ‏شخصية بارزة ومعروفة وغنية مثل جاكتياني من القائمة، لكن السبب ‏في ذلك هو أن أسرة جاكتياني هي في الواقع من طلب عدم إدراجه في ‏القائمة الجديدة. ولهذا فقد كان من الطبيعي أن يحل صاحب الترتيب ‏الثاني العام الماضي وهو فيروز ألانا مؤسس مجموعة إيفيكو للتجزئة، ‏في المرتبة الأولى لهذا العام.

وباستثناء ذلك فقد حافظت الأسماء العشرة ‏الأولى، على تصدرها قائمة هذا العام، على الرغم من تبديل ترتيب ‏بعضها. ‏ وكما هو الحال في كل قائمة من القوائم التي تصدرها أريبيان بزنس، ‏فقد واجه فريق التحرير مشاكل عدة، أبرزها صعوبة التأكد من حجم ‏ثروة معظم الأسماء الواردة فيها. لكن ومع ذلك فإن هناك حقيقة لا بد أن ‏تذكر، وهي أن الأثرياء الهنود في منطقة الخليج كانوا، بشكل عام، ‏وباستثناءات بسيطة، أكثر وضوحاً وشفافية من الأغنياء العرب، في ما ‏يخص حجم ثرواتهم.‏

اضغط هنا للتوجه إلى قائمة أغنى 50 هندياً في الخليج عام 2014

لقد واجه فريق تحرير أريبيان بزنس العديد من المشاكل لدى تقدير ‏ثروات الأغنياء العرب، لا بل أن كثيرين من الأغنياء العرب احتجوا ‏على تقدير ثرواتهم من قبلنا، وكان واضحاً أن بعضهم لا يحب أصلاً أن ‏نتطرق لمجموع ثرواتهم، ربما خوفاً من الحسد، أو ربما خوفاً من حجم ‏الضريبة أو من حجم الزكاة التي ستترتب عليه وفق قوانين الشريعة ‏الإسلامية. لكن باختصار فقد كان الأثرياء الهنود أكثر تعاوناً.   

‏وهنا لا بد من القول أن تقدير حجم الثروات هو في العموم ليس ثابتاً، ‏وهو يتغير بتغير القواعد التي تحكمه، وبتطورات السوق، وبخاصة ‏أسواق الأسهم التي تتغير بين ليلة وضحاها. وعموماً فإن جميع الثروات ‏هي أرقام ليست نهائية وهي عرضة دوماً ويومياً للزيادة أو النقصان. ‏ وأخيرا، فقد لاحظ فريق الإعداد أن تجارة التجزئة تستحوذ على أنشطة نحو خمسين بالمائة من أعمال أغنى 50 هندياً في المنطقة، فيما كانت ‏حصة قطاع البناء والصناعة أقل من 30 بالمائة، والقطاع الصحي نسبة ‏‏4% ، و6% للقطاع المصرفي والبنوك و4 % للعقارات ومثلها للتعليم.‏

اضغط هنا للتوجه إلى قائمة أغنى 50 هندياً في الخليج عام 2014