لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 24 Jun 2013 09:33 AM

حجم الخط

- Aa +

توقعات بنمو قطاع الخدمات اللوجستية في الشارقة بنسبة 15% خلال السنوات الأربع القادمة

توقع تقرير صادر عن هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير "شروق" أن يشهد قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الشارقة نمواً بنسبة تصل إلى 15 بالمائة خلال السنوات الأربع القادمة، بفضل النمو السريع لحركة الشحن البحري والجوي في الإمارة.

توقعات بنمو قطاع الخدمات اللوجستية في الشارقة بنسبة 15% خلال السنوات الأربع القادمة

توقع تقرير صادر عن هيئة الشارقة للإستثمار والتطوير "شروق" أن يشهد قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الشارقة نمواً بنسبة تصل إلى 15 بالمائة خلال السنوات الأربع القادمة، بفضل النمو السريع لحركة الشحن البحري والجوي في الإمارة. بحسب نشرة صحفية وصلت أريبيان بزنس.

 

وقال سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق": "يتميز سوق النقل والخدمات اللوجستية في الإمارة بالحيوية والديناميكية، حيث بلغ حجم هذه السوق نحو 3.53 مليار درهم في الشارقة عام 2012، استحوذ سوق الشحن البحري على 1.28 مليار درهم منها، فيما بلغ حجم سوق الشحن الجوي نحو 0.7 مليار درهم، مما أسهم في تقديم فرص إستثمارية مجزية للمستثمرين المحليين والأجانب".  

 

وتتألف صناعة النقل والخدمات اللوجستية من قطاعين رئيسيين هما الشحن البحري والشحن الجوي، واللذان شهدا نمواً هائلاً بفضل خطط التوسع الكبرى ومشاريع التطوير الجارية في الإمارة. 

وسلط السركال الضوء على المستقبل الواعد الذي ينتظر هذا القطاع في الشارقة، قائلاً: "تركز "شروق" في الوقت الراهن كونها هيئة إستثمار مسؤولة تتولى مهمة تحفيز إقتصاد الإمارة على التوسع بالبنى التحتية لقطاع الخدمات اللوجستية في الإمارة، والإستفادة من الموقع الإستراتيجي بين أوروبا، والشرق الأقصى، وإطلالتها على سواحل الخليج العربي والمحيط الهندي".  

 

وتابع قائلا: "أدى هذا الموقع الجغرافي إلى خلق تكامل فريد بين شبكات المواصلات البرية والبحرية والجوية، وتقديم بوابة دخول إلى أكثر من 160 بلداً وخدمة 2 مليار مستهلك، وبالتالي تقديم مزايا وفوائد لا تضاهى للمستثمرين في قطاع الخدمات اللوجستية والتخزين والتوزيع".  

 

وأضاف: "يُتوقع أن تشهد صناعة النقل نمواً هائلاً بالإستفادة من هذا الموقع المثالي وبفضل مختلف مشاريع النقل الكبرى قيد الإنجاز حالياً، كما  أن هناك العديد من المشاريع الأخرى في طور الإعداد في الوقت الراهن". 

 

وأشار السركال إلى أن الشارقة تتمتع بكافة المزايا اللوجستية اللازمة لتصبح لاعباً كبيراً في سوق الخدمات اللوجستية، حيث يمكن للتجار والمستثمرين الإستفادة من ميزة خفض تكاليف الشحن وتوفير الوقت. وأضاف بأن صناعة النقل والخدمات اللوجستية في الشارقة ليست في مرحلة التطور فحسب، بل وتقدم أداءً ممتازاً إلى حد بعيد، وتكتسب زخماً كبيراً بفضل نمو الحركة التجارية العالمية والإقليمية وزيادة إقبال المستثمرين.

 

وأوضح المدير التنفيذي لـ "شروق" بأن اقتصاد الإمارة شهد نمواً قوياً خلال الفترة ما بين 2002 و2009 على الرغم من تداعيات الأزمة المالية العالمية التي عصفت بالإقتصاد العالمي في أوائل العام 2008. ويأتي هذا النمو مدفوعاً بعدة عوامل من قبيل سياسة الإنفتاح الإقتصادي، والحوافز الإستثمارية، والتشريعات المرنة، وتوافر أحدث المرافق الخدمية، والبنى التحتية اللوجستية المتطورة. 

 

وسجل الناتج المحلي الإجمالي نمواً سنوياً مركبا بمعدل 13 بالمائة ما بين عامي 2002 و2009، وفقا لدراسات "شروق"، مسجلاً أحد أعلى معدلات النمو بين إمارات الدولة، فيما ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 50 بالمائة خلال الفترة ما بين 2005 و2009.