لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 23 Jul 2013 08:03 PM

حجم الخط

- Aa +

«الفطيم» الإماراتية تضخ استثمارات جديدة بمصر بقيمة 3.2 مليار جنيه

استقبل أسامة صالح وزير الاستثمار، اليوم الثلاثاء، وفدا رفيع المستوى من مجموعة ماجد الفطيم الإماراتية، ضم عبد الله النقراشي مدير عام المجموعة يرافقه أحمد فتحي مدير التطوير بالشركة.

«الفطيم» الإماراتية تضخ استثمارات جديدة بمصر بقيمة 3.2 مليار جنيه

القاهرة - أ ش أ : استقبل أسامة صالح وزير الاستثمار، اليوم الثلاثاء، وفدا رفيع المستوى من مجموعة ماجد الفطيم الإماراتية، ضم عبد الله النقراشي مدير عام المجموعة وعضو مجلس الإدارة، يرافقه أحمد فتحي مدير التطوير بالشركة.

 

واستعرض وفد الشركة الإماراتية مشروعات المجموعة القائمة بمصر، كما تم استعراض عدد من الاستثمارات الجديدة التي ترغب الشركة في إقامتها بمصر في مجال التجمعات التجارية والترفيهية، وعلى رأسها مشروع إعادة تطوير "المعادي سيتي سنتر".

 

وقد رحب "صالح" بوفد الشركة وبخطتها التوسعية في مشروعاتها بمصر، كما وجه بضرورة التنسيق مع محافظة القاهرة ومع الجهات المعنية بالدولة، بهدف سرعة استصدار التراخيص والموافقات اللازمة، من أجل استكمال تطوير المشروع على مساحة تزيد على 98 مترا مربعا، بما يتيح 27 ألف فرصة عمل أثناء التنفيذ وبعد افتتاح المشروع والمقرر إنجازه خلال ثلاثة أعوام.

 

من جانبه، أعلن مسئول مجموعة ماجد الفطيم خلال لقائه بوزير الاستثمار أسامة صالح عن تفاؤله بالعزم الجاد والصادق الذي كان ولا يزال يسود مناخ الاستثمار في مصر، ورغبة وزارة الاستثمار الجادة في حل جميع مشكلات المستثمرين، بهدف تيسير عملية استثمارهم بمصر والتوسع في مشروعاتهم القائمة.

 

وأكد أن قرار شركته بضخ مزيد من الاستثمارات في مشروع إعادة تطوير "المعادي سيتي سنتر" تصل إلى 3.2 مليار جنيه بدلاً من 600 مليون جنيه كما كان مقررا في التصميم الأول للمشروع، وذلك في حال حصول الشركة على التصاريح والموافقات اللازمة للمشروع، وهو ما وجه وزير الاستثمار بضرورة معاونة الشركة على تحقيقه، في سبيل تنفيذ المجموعة الإماراتية لخطتها الاستثمارية بمصر في أسرع وقت ممكن، ما من شأنه أن يتيح العديد من فرص العمل الجديدة للمصريين، ويضخ المزيد من الاستثمارات الأجنبية في السوق المصرية.