لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 18 Sep 2012 06:24 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية حررت 120 قطاعاً خدمياً للوفاء بالتزامات منظمة التجارة العالمية

أعلن وزير التجارة والصناعة السعودي الدكتور توفيق الربيعة إن المملكة حررت 120 قطاعاً خدمياً فرعياً من إجمالي 160 قطاعاً فرعياً، حسب التصنيف المركزي للمنتجات المعد من قبل الأمم المتحدة والمعتمد العمل به في إطار اتفاقية التجارة في الخدمات

السعودية حررت 120 قطاعاً خدمياً للوفاء بالتزامات منظمة التجارة العالمية

أعلن وزير التجارة والصناعة السعودي الدكتور توفيق الربيعة إن المملكة حررت 120 قطاعاً خدمياً فرعياً من إجمالي 160 قطاعاً فرعياً، حسب التصنيف المركزي للمنتجات المعد من قبل الأمم المتحدة والمعتمد العمل به في إطار اتفاقية التجارة في الخدمات.

وأكد الربيعة نظرة المملكة الحاضرة والمستقبلية لأهمية تحرير التجارة في الخدمات، حيث إنها تقوم بدور المحرك الرئيسي للتجارة البينية بين الدول.

وأشار إلى الحرص على الوفاء بالتزامها تجاه منظمة التجارة العالمية والدول الأعضاء إيماناً منها بأهمية العمل والتعاون المشترك ورغبة منها في تعظيم مكاسب الانضمام بما يحقق مزيداً من التنمية ويدعم متانة الاقتصاد الوطني.

وأوضح أن اتفاقية التجارة في الخدمات تعد أحد أهم اتفاقيات منظمة التجارة العالمية نظراً لأن قطاع التجارة في الخدمات يقوم بدور مهم وحيوي في عملية التنمية الاقتصادية، وذلك لإسهامه المباشر في الإنتاج وموازين المدفوعات في العالم بأكمله.

وبين أن أهمية تجارة الخدمات في الاقتصادات الوطنية لا يمكن قياسها من خلال المؤشرات الكمية، فالأهمية الأساسية للخدمات تنبع من صلاتها المشتركة مع القطاعات الاقتصادية الأخرى ومن أثرها على المنافسة الدولية، وكذلك من ارتباطها المتزايد بالتقدم التكنولوجي وبالتالي لا بد من فهم عميق لطبيعة الاتفاقية وهيكلها وجوانبها الفنية لتعظيم الاستفادة من هذه الاتقافية ولدعم النظام التجاري متعدد الأطراف.

جاء تصريح وزير التجارة أثناء رعايته افتتاح "الندوة الوطنية للتعريف باتفاقية التجارة في الخدمات" بالتعاون مع منظمة التجارة العالمية بمشاركة متحدثين من سكرتارية المنظمة والتي تستمر 3 أيام.