لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 11 Dec 2012 10:06 AM

حجم الخط

- Aa +

رئيس غرفة قطر : البنوك القطرية قادرة على تمويل كافة المشاريع

قال الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر أن الاقتصاديات الخليجية تتمتع بحصانة أكبر في مواجهة الأزمات، وأوضح في حديث خاص مع مجلة "أريبيان بزنس قطر" ، أن الاقتصاديات الخليجية قادرة على استيعاب تأثيرات التقلبات الاقتصادية ومواصلة التطور

رئيس غرفة قطر : البنوك القطرية قادرة على تمويل كافة المشاريع
الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر

قال الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر أن الاقتصاديات الخليجية تتمتع بحصانة أكبر في مواجهة الأزمات، وأوضح في حديث خاص مع مجلة "أريبيان بزنس قطر" ، أن الاقتصاديات الخليجية قادرة على استيعاب تأثيرات التقلبات الاقتصادية ومواصلة التطور، لأنها تمتلك إمكانيات وفرصا كبيرة جذابة ومثمرة في العديد من القطاعات والأنشطة مثل الصناعة والخدمات والتجارة والسياحة والتعليم والصحة والمال والتقنيات الحديثة. 

وفي سياق حديثه للمجلة قال الشيخ خليفة أن قطر اليوم نموذجاً للاقتصاديات الناجحة في وقت تعاني مختلف دول العالم أزمات عميقة نتيجة لتداعيات الأزمات الاقتصادية والسياسية المتلاحقة، وأوضح أن قطر تعمل بكافة اجهزتها الحكومية وشركاتها وقطاعها الخاص للمساهمة في اتمام التزاماتها وخططها التي وضعتها استعداداً لمونديال 2022. لافتاً أن القطاع الخاص القطري قد اتخذ كافة استعداداته للإسهام القوي والاستفادة من الفرص الكبيرة التي تتيحها المشاريع الجديدة.

وعن التوقعات لحجم الدور الذي يمكن أن يلعبه رجال الأعمال القطريون في هذه المشاريع قال:" من المتوقع وفي إطار حجم المشروعات التي سوف تنفذ وطبيعتها من حيث أنها مشروعا إنشائية تتعلق في قطاع البناء والتشييد ومشروعات البنية التحتية فإن القطاع الخاص القطري يمكنه أن يستحوذ على نحو 70% من هذه المشاريع". وهذا يعني مزيداً من العوائد التي ينتظرها القطاع الخاص القطري والشركات الخليجية التي يمكن أن تساهم في هذه المشاريع.

من جهة أخرى أكد على قدرة البنوك القطرية مواكبة طفرة المشاريع المتوقعة وقال أن البنوك القطرية تمتلك فوائض مالية كبيرة ذلك أن الأزمة المالية العالمية التي تعرضت لها العديد من دول العالم في العام 2008 لم تؤثر سلباً على القطاع المصرفي القطري الذي كان يمتلك السياسات الضامنة للاستثمارات والفوائض التي مكنته من تجاوز المخاطر، لذلك فإن هناك العديد من البنوك القطرية المحلية وكذلك البنوك العالمية التي تعمل من خلال مركز قطر للمال تتسابق على تقديم التمويل اللازم لهذه المشروعات".

وشدد رئيس غرفة قطر على مسؤوليات القطاع الخاص الخليجي في هذه المرحلة الهامة، حيث يقع على عاتقه المشاركة الفاعلة والأوسع في برامج التنمية والتكامل الاقتصادية الخليجية، كما والمشاركة في رسم سياسات التنمية وخططها وبرامجها بما يكرس لمفهوم الشراكة الكاملة بينه وبين الحكومات الخليجية، خاصة وأبدى تفاؤله بالقرارات التي سوف يتخذها قادة دول التعاون في قمتهم المقبلة في شهر ديسمبر القادم والتي يتوقع من خلالها تطبيق وتفعيل القرارات المتعلقة بالمواطنة الخليجية والسوق الخليجية المشتركة والاتحاد الجمركي وكل ما من شأنه رفع مكانة المواطن الخليجي واستمرار عجلة الإصلاحات في دول المنطقة لتواكب المتغيرات الإقليمية والعربية والدولية.

وأكد من جهة أخرى على أن قطر تسعى لجذب الاستثمارات الخارجية وتهيئة البيئة الاستثمارية المحفزّة الملائمة وتقديم التسهيلات للمستثمرين فضلاً عن تعريفهم بالفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية لاسيما قطاعات الصناعة والأعمال والمصارف والسياحة وغيرها كثير.

وأشار إلى أنه كان من أهم الأدوات التي اعتمدت عليها تلك السياسات الانفتاح الواعي على العالم الخارجي من خلال استقطاب استثمارات وتوطين مشروعات أو ضخ استثمارات بالدول الصناعية تسهم في تنويع مصادر الدخل وتضمن مستقبلاً أفضل للأجيال المقبلة.

وعن الاستثمارات الأجنبية في مشاريع قطر الجديدة قال أن ألمانية كانت حاضرة وفاعلة في تنفيذ العديد من المشروعات العملاقة بدولة قطر وفي مقدمتها مشروع سكك حديد قطر الذي تنفذه شركة دوشيه الألمانية بإجمالي تكاليف تصل إلى (17) مليار يورو، وفي تصميم الملاعب الرئيسية التي تقام عليها بطولة كأس العالم 2022، بالإضافة إلى التوقيع على العديد من اتفاقيات التعاون والمشروعات المشتركة، وحالياً تعمل في قطر نحو (21) شركة ألمانية في العديد من القطاعات.