لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Apr 2012 08:00 AM

حجم الخط

- Aa +

منطقة دبي للتعهيد: بيئة أسهل لتأسيس الشركات

ظلت دبي المكان الأفضل لتأسيس الأعمال على الرغم من أجواء التشكيك التي ساقها البعض في أعقاب الأزمة العالمية. ومع مرور الوقت احتفظت دبي بمكانتها بسبب استمرار مساندتها في تقديم بيئة أفضل للشركات، وتوفير أفضل أنواع الخدمات الخاصة والكوادر والخبرات الاستشارية.

منطقة دبي للتعهيد: بيئة أسهل لتأسيس الشركات
عمار مالك مدير العمليات في منطقة دبي للتعهيد.

مدينة دبي للتعهيد هي المكان المناسب لتقديم خدمات الشركات التي تنضم إليها. وقد استطاعت أن تضم كبريات الشركات العاملة في الإمارات، مثل شركة طيران الإمارات وشركات الضيافة والفنادق الكبيرة مثل مجموعة جميرا.

دبي- أشرف عبد الله

حول منطقة دبي للتعهيد ونوع الخدمات التي تقدمها وأهمية وجودها لمساندة قطاع الأعمال كان هذا الحوار الخاص مع عمار مالك، مدير العمليات في منطقة دبي للتعهيد.

يقول مالك:"يركز سوق دولة الإمارات بشكل رئيسي على توفير خدمات الدعم للعملاء في مجالات الخدمات المالية، والاتصالات، والسفر، والضيافة. وتعد هذه القطاعات من الروافد الرئيسية لاقتصاد البلاد، والتي أبدت اهتمامها بوجود قطاع تعهيد محلي في الإمارات.

ولعل "مجموعة جميرا" و"طيران الإمارات" هما من أهم الأمثلة للشركات التي تستفيد من خدمات التعهيد بشكل فاعل في الإمارات.

أسباب محددة

وقد وقع اختيار "مجموعة جميرا" للضيافة على منطقة دبي للتعهيد نظراً لأسباب محددة تتضمن دعم توسع عملياتها، حيث افتتحت المجموعة مركز اتصال لها في منطقة دبي للتعهيد. واختارت الشركة تأسيس مركزها في منطقة دبي للتعهيد نظراً إلى انخفاض معدلات أسعار التأسيس، والبنية التحتية المتميزة، وتوفر المساحات المكتبية، والسرعة في إنجاز التأشيرات للموظفين الجديد. وبدورها، اتخذت طيران الإمارات قرارها بتأسيس مركز اتصال لها في منطقة دبي للتعهيد نظراً للأسباب التالية:

- تلبية طلبات الأعمال المتنامية ومستلزمات رعاية العملاء. وخدمةً لهذه الغاية قامت طيران الإمارات بتأسيس مركز للاتصال في منطقة دبي للتعيد.

ويضيف، "يضم المركز الخاص للشركة الذي يمتد على مساحة 100 ألف قدم مربعة حوالي 500 موظفاً.  ويوفر المركز الدعم فيما يتعلق بإدارة الرحلات والحجوزات، وطلبات المقاعد وغيرها من الخدمات الداعمة.

كما تقدم منطقة دبي للتعهيد تلبية سريعة لاحتياجات الأعمال في القطاعات المتخصصة، وهو أحد أهم الجوانب التي تركز عليها شركات الطيران نظراً إلى الطبيعية الديناميكية والحيوية لقطاع السياحة والسفر.

توفير التكاليف

وحول سبب اهتمام شركات الضيافة والطيران والشركات الأخرى لقطاع التعهيد يقول مالك"يعد التوفير في التكاليف أحد أبرز الدوافع الرئيسية التي تعزز الطلب على قطاع التعهيد. ويمثل هذا الهدف الدافع الرئيسية لخدمات تعهيد أداء العمليات (BPO services)، وذلك نظراً إلى توفير التكاليف للمستخدمين جراء ذلك. فالنفقات هنا محدودة، وأسعار تأسيس الأعمال المنخفضة هي الأسباب الرئيسية لخدمات تعهيد العمليات الخارجية، في حين أن الوصول إلى الخدمات المتخصصة التي لا تعد من صلب النشاط الرئيسي للشركات من الدوافع الرئيسية لخدمات التعهيد الداخلية.

وقد أدركت المؤسسات أيضاً أن زيادة محفظة التعهيد يمكن أن يعزز من العوائد. كما أن توسيع نوع الخدمات التي يتم تعهيدها بما في ذلك (مراكز الاتصال، عمليات تقنية المعلومات، وعمليات الموارد البشرية)، ينتج عنه تعزيز عوائد تعهيد عمليات الأعمال بالمثل. وقد توقع خبراء من شركة الأبحاث "فروست آند سولفان" أن هذا التأثير سيبقى مرتفعاً مع مواصلة مزودي الخدمات توسيع عروض خدماتهم وذلك للمحافظة على التنافسية".

طواقم العمل

وحسب مالك فإن من العوامل الهامة الأخرى لقطاع التعهيد المستلزمات المتمثلة في طواقم العمل الاختصاصيين من ذوي الكفاءة العالية، الأمر الذي يتيح للشركات العاملة في مجال الضيافة التركيز على نشاطاتها الرئيسية، والمحافظة على تنافسيتها بالمحصلة.

يقول مالك: أظهرت الأزمة المالية العالمية أن الشركات التي قامت بزيادة التركيز على تعهيد العمليات، تمتلك قدرة أكبر على مراقبة الإنفاق، الأمر الذي يعزز الطلب المرتفع على خدمات تعهيد الأعمال ونمو السوق بالمحصلة".

أما المميزات التي تمنحها منطقة دبي للتعهيد لشركات الضيافة في المنطقة فيلخصها مالك باقلول:" تستضيف دبي حالياً أكثر من  90 % من سوق التعهيد في دولة الإمارات، ونظراً إلى زيادة وعي الشركات حول الفوائد التي تمنحها منطقة دبي للتعهيد، فإنها تولي اليوم اهتماماً كبيراً للخدمات التي تقدمها المنطقة. كما أن تنامي قطاع السفر والسياحة في دبي قد ساهم أيضاً في نموها وبنمو قطاع الضيافة على وجه التحديد.

نقاط القوة

ومن العوامل الأخرى أيضاً التي تساهم في استقطاب الشركات، المعدل المرتفع للشركات المتعددة الجنسية في دبي بالمقارنة مع الإمارات الأخرى، الأمر الذي يدفعها إلى تأسيس عمليات التعهيد في دبي نظراً إلى وحداتها التشغيلية الأخرى.

ولعل أحد نقاط القوة الرئيسية التي تتمتع بها دولة الإمارات هي توفر متحدثي اللغات الأجنبية بكثرة، حيث تبرز القدرة على توفير متحدثين باللغات الأصلية لمعظم البلدان في العالم الأمر الذي ينطوي على أهمية خاصة فيما يتعلق بتوفر خدمات دعم العملاء لدوره في ترسيخ العلاقات مع العملاء".

ولكن ما هي التوجهات الرئيسية التي سادت هذا القطاع خلال العام الماضي؟، يجيب مالك:" بدأت الشركات بإدراك الأهمية المتزايد لمبادرات إدارة علاقات العملاء، وتركز اليوم بشكل أكبر على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومع تنامي أهمية التميز في خدمة العملاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أدى هذا التوجه إلى زيادة الاستثمارات في تعهيد عمليات خدمات العملاء، وأدركت الشركات أن ذلك قد ينطوي على تكاليف مرتفعة. ونتيجة لذلك، تتجه الشركات اليوم للاعتماد على خدمات مزودي خدمة العملاء المتخصصين، الأمر الذي يعد من الجوانب الرئيسية للنمو في سوق التعهيد بمنطقة الشرق الأوسط. وتكتسب منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أهمية استراتيجية متزايدة من قبل المؤسسات المتعددة الجنسيات، وذلك فيما يتعلق بالفرص التي توفرها للعملاء الجدد وبالنظر إلى موقعها المتوسط بين أوروبا وآسيا. ويسهم هذين العاملين بالترويج لفوائد تأسيس عمليات التعهيد في المنطقة. كما أن الموقع الجغرافي في العالم العربي يعد من العوامل الهامة التي يركز عليها العملاء على مستوى المنطقة. يضاف إلى ذلك أن القدرة على التواصل مع ممثلي الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توفر ربطاً هاماً بين الشرق والغرب ويسمح للشركات العالمية بالحفاظ على تواصل أداء عملياتها على مدار الساعة وعلى مدار الأسبوع".

خدمة أسواق

وحول الأفضلية التي تمنحها منطقة دبي للتعهيد والتي أسهمت بدعم نمو الشركاء، قال مالك:" توفر منطقة دبي للتعهيد لشركاء أعمالها إمكانية خدمة أسواق متعددة من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أن خدمات أداء الأعمال المخصصة في المنطقة تتميز بكونها متعددة اللغات في ظل وجود مجموعة غنية من الكفاءات اللغوية. ومن أهم ما تتميز به دبي ودولة الإمارات فيما يتعلق بهذا القطاع، هو القدرة على تقديم خدمات تعهيد متنوعة جداً. ونظراً إلى موقعها الجغرافي كمركز للشرق الأوسط وشمال أفريقيا وقربها من أوروبا وآسيا، تضم دولة الإمارات حشداً واسعاً من المهارات اللغوية وقطاع التعهيد هو المستفيد الرئيسي من هذا التوجه.

ويوجد مناطق قليلة في العالم كدولة الإمارات قادرة على دعم العملاء بالعديد من متحدثي اللغات الأصلية ومن خلفيات متعددة. كما أن الطبيعة المتعددة اللغات للعمل الشخصي ضمن دولة الإمارات تعد من العناصر الهامة لنجاح خدمات التعهيد. وتستضيف "منطقة دبي للتعهيد" وحدها ما يقارب 60 جنسية، الأمر الذي يعكس ثروةً من التنوع الثقافي . وينطوي ذلك على جانب فائق الأهمية فيما يتعلق برعاية العملاء، حيث أن التقارب الثقافي يمكن أن يكون من العوامل الهامة لبناء علاقة مستدامة مع العملاء. ويعتبر تأسيس منطقة دبي للتعهيد أحد المؤشرات على إدراك حكومة دبي لأهمية توفير بيئة داعمة لتشجيع تأسيس وترويج الأعمال. ويعد التطوير السريع دائماً من العوامل الهامة لنجاح عمليات التعهيد، حيث أن الشركات يجب أن تلبي احتياجات المشاريع الجديدة، أو احتياجات أعمال الذروة الموسمية في قطاعات التعاملات بما في ذلك التجزئة والخدمات المالية. ومن شأن المبادرات مثل "منطقة دبي للتعهيد" أن توفر للشركات القدرة على تأسيس عملياتها بسرعة، نظراً لخدمات الدعم التي توفرها. وما يزيد على ذلك أهميةً، إصدار التراخيص، وتسجيل الشركات وانضمامها إلى هيئة المنطقة الحرة".

منظومة متكاملة

ويضيف، "أسست كل من منطقة دبي للتعهيد ومدينة دبي للإنترنت منظومة متكاملة لتقنية المعلومات والاتصالات خلال السنوات العشرة الماضية، لاجتذاب الشركات لممارسة أعمالها انطلاقاً من دبي من جميع فئات قطاع التعهيد/تقنية المعلومات والاتصالات". وعن نوع خدمات تقنية المعلومات والتعهيد التي يعتمدها هذا القطاع يوضح مالك، بالقول "تتوفر خدمات التعهيد بشكل متنوع ومن أكثر هذه الخدمات انتشارا، تعهيد عمليات تقنية المعلومات، وعمليات الموارد البشرية، وعمليات أداء الأعمال، ومراكز الاتصال، والعمليات المالية، وخدمات الدعم، وتعهيد عمليات المشتريات وغيرها من الخدمات أيضاً مثل الخدمات القانونية (والتي تتضمن تصديق الخدمات المالية، وإنجاز التأشيرات وغيرها من الخدمات).

كما أن تطور الخدمات المدارة وتنامي الاعتماد عليها في الشركات من الفئة الصغيرة والمتوسط وعلى المستويات المؤسسية ينطوي على مساهمة هامة في نمو السوق مستقبلاً.

نجاح له أسبابه

ويعود تطور سوق التعهيد العالمي بحدٍ كبير لنجاح تطور خدمات تقنية المعلومات، بما في ذلك دعم تقنية المعلومات وتعهيد البنية التحتية،  والتي كانت أول الخدمات التي سعت الشركات إلى تعهيدها. ومن العوامل الرئيسية أيضاً لنجاحها كانت تكاليف التوظيف والمحافظة على الموظفين أصحاب الكفاءة والمؤهلين في مجال تقنية المعلومات، بالإضافة إلى النتائج السلبية التي نتجت عن التركيز على الأنشطة التي لم تكن ضمن النشاط الرئيسي لأعمال الشركات والمؤسسات.

ومع إدراك الشركات لفوائد تعهيد هذه الأنشطة، توجهت اعتماد الاستراتيجية نفسها لأنشطة مراكز الاتصال المرتبطة بأعمالها. وبالنظر إلى سوق التعهيد العالمية، فإن تعهيد خدمات تقنية المعلومات ما تزال تسيطر على السوق بشكل رئيسي (والتي تتضمن دعم مهام تقنية المعلومات، وتعهيد البنية التحتية لتقنية المعلومات).كما أن القطاعات التي تستلزم كثافة عالية للخدمات تعتمد بشكل تقليدي على نموذج التعهيد.  وتهدف منطقة دبي للتعهيد لتأسيس مجمع متكامل يستقطب شركات التعهيد من جميع القطاعات وتقديم الدعم اللازم لها، وإتاحة وصولها إلى الخبرات الاختصاصية ضمن قطاعات أعمالها. وستعمل منطقة دبي للتعهيد لتصبح وجهة جامعة لأبرز الأسماء في هذا القطاع".