لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 8 Mar 2017 06:13 PM

حجم الخط

- Aa +

110 مليارات درهم قيمة تداولات المستثمرات الإماراتيات في "سوق أبوظبي"

بلغ إجمالي قيمة تداولات المستثمرات المواطنات في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ تأسيسه 110 مليارات درهم.

110 مليارات درهم قيمة تداولات المستثمرات الإماراتيات في "سوق أبوظبي"

بلغ إجمالي قيمة تداولات المستثمرات المواطنات في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ تأسيسه 110 مليارات درهم.

 

وقال الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية راشد البلوشي إن النشاط المتميز للمرأة الإماراتية في السوق المالي يجسد واحدة من صور التقدم الكبير والأدوار الذي نهضت بها المرأة في مختلف الأصعدة ومنها القطاع المالي بدعم من القيادة الرشيدة وبموجب برنامج تنموي تشاركي شامل.

 

 

ووفق وكالة أنباء الإمارات، أوضح البلوشي في تصريحات له بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس سنويا أن عدد الموظفات في السوق وصل الى 54 موظفة أي ما نسبته نحو 46% تقريبا من اجمالي عدد موظفي السوق الذي يصل إلى 117 موظفا ويشكلن نسبة 36% من المناصب القيادية والإدارية به.

 

 

وعلى صعيد الاستثمار بلغت القيمة السوقية للاسهم التي تعود ملكيتها للمرأة الإماراتية في سوق أبوظبي نحو عشرين مليار درهم مع نهاية عام 2016, أي بنسبة زيادة تبلغ 10% مقارنة بعام 2015.

 

 

وبلغ عدد المستثمرات المواطنات الحاصلات على رقم مستثمر في سوق أبوظبي أكثر من 75 ألف مستثمرة يشكلن ما يقارب 70% من إجمالي المستثمرات الأناث.

 

 

ووصف البلوشي هذا الدور الرئيسي الذي اضطلعت به المرأة في الاستثمار والتداول منذ بدايات تأسيس سوق أبوظبي للأوراق المالية قبل 17 عاما بأنه يعكس الإيمان بوجوب تمكين المرأة الإماراتية وتأهيلها في مختلف جوانب الحياة العامة كشريك أساسي في التنمية الوطنية بعدما أثبتت كفاءة في مختلف المواقع والمهمات ونجاحات تستحق الحفاوة.

 

 

ونوه البلوشي إلى أن سوق أبوظبي للأوراق المالية، انتهج منذ البداية سياسة تمكين المرأة بمختلف المهام والأدوار سواء في إدارة السوق والتسيير الإبداعي للأداء اليومي، أو في شراكتها المتميزة بدورة الارتياد المتصلة التي يحققها السوق على المستويات الاقليمية والدولية.

 

 

وقال إن شركات الوساطة كانت عند مسؤولياتها الوطنية في تأهيل السيدات للوساطة الاستثمارية وتجهيز قاعات التداول بما يوفر بيئة تجمع بين الخصوصية والحماية والكفاءة لهن.