لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 17 Jan 2017 07:23 AM

حجم الخط

- Aa +

كيف يحصل المبادرون في السعودية على التمويل الأولي؟

2017 سيشهد بزوغ نجم 100 شركة عربية ناشئة ، بعض الشركات الكبيرة لن تستطيع النوم بسهولة!

 كيف يحصل المبادرون في السعودية على التمويل الأولي؟
جاسم الهارون شريك إداري في شركة رائد والتي تؤمن تمويل مشاريع المبادرين

مقتطفات من مقابلة مع جاسم الهارون شريك إداري في شركة رائد  والتي  تؤمن تمويل مشاريع المبادرين، ستنشر كاملة في عدد مجلة أريبيان بزنس القادم الذي سيصدر يوم الأحد -22 يناير.

اشتهر الخبير السعودي جاسم الهارون من خلال سخائه بمحتوى عربي مميز أبرزه الاختبار الذي نشره قبل سنوات على مدونته التي تظهر بتصميم متقن: http://jass.im/test وهو اختبار أنماط الشخصية التي تصنف الناس إلى 16 فئة، ويقدم اختبار تحديد  الشخصية، تحليلا يتميز بالدقة في وصف جوانب كثيرة من الشخصية بعد الإجابة عن 36 سؤالاً.

يقول جاسم أن استجابة الناس للاختبار واعتماده من قبل جهات عديدة دفعه للاستثمار بتطوير المدونة لتلبية الاهتمام والطلب الكبيرين على الاستفادة منها ومن الاختبار تحديدا، خاصة حين صادف شابا قال له إن الاختبار بدل حياته نحو الأفضل وساهم في نجاحه في خيار لم يكن في حسبانه.

كانت جودة الاختبار دافعا لمحرر موقع أريبيان بزنس للتواصل مع جاسم الهارون واستكشاف جدارة استخدام ذات الاختبار في تقييم الأشخاص، ضمن عمله في اختيار المبادرين السعوديين وتقييم مشاريعهم لتمويلهم.

 

ومع تصدر قضايا مثل السعودة وتوليد الوظائف أجندة أصحاب القرار والمؤسسات الحكومية، تناول هذه القضايا محرر أريبيان بزنس مع جاسم الهارون شريك إداري في شركة رائد والتي تؤمن تمويل مشاريع المبادرين بما يصل لقرابة 500 ألف دولار ونجحت عقب تأسيسها العام الماضي من تمويل قرابة 9 مشاريع يغلب عليها الطابع التقني.   

من أولويات المرحلة الحالية توليد الوظائف في السعودية للخريجين والمبتعثين مع وصول وظائف القطاع الحكومي لمرحلة إشباع فما رأيك في القدرة على التصدي لهذا التحدي وما هو المجال الأهم لذلك؟

 

جاسم الهارون : يعول حاليا على المشاريع الشركات الصغيرة والمتوسطة لتوليد الوظائف عموما، وبالنسبة لرأيي في الموضوع هذه، فنحن نحتاج كثيرا جدت من هذه المشاريع وعلينا أن يكون هناك تعاون بينها، لتأمين جوانب محددة مشتركة، وهناك الإرشادات التي تقدمه الغرف التجارية أو مسرعات الأعمال التي يمكن أن تقدم إرشادات بخصوص الجدوى الاقتصادية أو توفر الطلب في قطاع معين، المشكلة هو عدم وجود تنظيم للعمالة في قطاعات معينة مثل الصيانة أو شريحة كبيرة تعمل من المنزل أو البيع بالمفرق بدون تصاريح، وهناك مبادرات لتنظيم هذه المشاريع العشوائية وسيتم ترتيب ذلك مع الوقت. نحن بحاجة لمشاريع جديدة لتلبية الطلب في السعودية وعلى مستوى إقليمي وعالمي في حال تحقيق تميز لدى هذه المشاريع. ومثلا، فتحت شركة كريم مجال الاستثمارات الفردية في شراء سيارات لتشغيلها عبر الشركة، فيما يعتبر مشروع فردي صغير، ويتولى كريم جوانب مثل تدبر الزبائن.  

 

 أريبيان بزنس: نظرا للدور الأساسي الذي تلعبه الشركات الصغير والمتوسطة في توليد الوظائف والدفع بالنمو الاقتصادي وتعزيز قدرة الاقتصاد على توليد فرص عمل متنوعة فضلا عن استقطاب الكفاءات والمواهب الوطنية، فما الذي تقدمه شركة رائد على هذا الصعيد؟

يقول جاسم:" أسست شركة المجدوعي صندوق للتمويل باسم رائد منذ سنة حقق خلالها أداء ممتاز من خلال إتمام 9 استثمارات مع وفرة كبيرة في المبادرات الواعدة فالمنطقة تجعلنا مثل وسيط فالشباب المبادر والتمويل متوفران بكثرة وما يلزم الشباب فعلا هو توجيه حين تعترضه خيارات كثيرة ليقوم هو باتخاذ القرار إزاءها بعد تلقي التوصية والاستشارة، أو ليحصل على دعم لمصداقيته أمام البنوك أو الشركات، وأحيانا يمكننا تفهم طبيعة شخصية المبادر كي يتجنب أي عقبات ترتبط أحيانا بالمبتكرين وأصحاب الذكاء الحاد -غيكس Geeks  -  وأحيانا يحتاج بعضهم لتحسين مستوى ما يعرف بالذكاء الاجتماعي لدى التعامل مع جهات معينة .

 

وبالاستفسار عن أبرز العقبات الذاتية لدى المبادرين مثل المخاطر المالية والجوانب الأخرى، يقول :"إن الجانب الشخصي يرتبط بالثقافة العربية أحيانا وهي الميل للقيام بكل شيء بنفسك دون توكيل مختلف المهام الأخرى لمختصين، فالبعض يتقن البرمجة وينوي القيام بالتسويق على حساب مهاراته الأساسية ومهام العمل المحوري مما يشتت جهوده. فالأمر يتعدى جانب توفير النفقات بل يمكنه الاعتماد على شريك لكن العاطفة لدينا نحن كشرقيين تجعلنا نهمل الجانب المادي ومجرد تأسيس مشروع مع أحد الأقارب لا يتم ضبط الأمور المالية بين الشركاء وتغطية الخطط بعقود في حال فشل المشروع لتسوية الجانب المالي."

 

ما هو المعيار الذي يجب أن يتوفر لدى المبادرين الذين يتم ترشيحهم لتلقي التمويل؟

 

جاسم الهارون : في الأساس نستثمر في المشاريع التي أطلقت ولديها ما يسمى  المنتج القابل للبيع MVP- Minimum viable product الذي بدأت لتوها بتقديمه لزبون مثلا، ونحن نستثمر لتسريع عمليات الشركة وانطلاقها، وفي التقييم وما قد يكون أهم عنصر وهو المؤسسين، فنحن لا نستثمر في أفكار بل في أشخاص لأن الشخص وفريق العمل هو الخلطة السرية للعمل الناجح ففريق العمل المتكامل هو أساس النجاح، ونحن ندخل غالبا في المشاريع التقنية وحين يكون قد بدأ بتقديم خدماته لعميل واحد، ووجدنا أنها خدمة جديرة بالاهتمام، يمكن وقتها أن ندخل في عملية التمويل، وبالطبع هناك مراحل سابقة دون التداخل مع عمل جهات أخرى لمراحل التمويل السابقة مثل مسرعات الأعمال والحاضنات وتمويل الأهل أو الأقارب في بداية التأسيس، وفي حال وجود فريق متعدد سيكون متاحا له مجال واسع من الممولين الأوليين. المهم بالنسبة لنا تناغم الفريق وتكامل العمل فيما بين أعضائه.