لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 2 Nov 2016 07:42 PM

حجم الخط

- Aa +

بنك الإمارات دبي الوطني يطلق منصة "شبكة الوظائف" الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية

أطلق بنك الإمارات دبي الوطني اليوم مبادرة باسم "شبكة الوظائف" تسعى لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية في سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة

بنك الإمارات دبي الوطني يطلق منصة "شبكة الوظائف" الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية

أطلق بنك الإمارات دبي الوطني اليوم مبادرة باسم "شبكة الوظائف" تسعى لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية في سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

ويهدف البنك من خلال منصته الداعمة "معا بلا حدود" إلى مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة المعرفية للعمل سواء في القطاع الخاص أو العام والحرص على دمجهم في المجتمع ويساعد هذا البرنامج الشركاء في القطاع الخاص على تدريب واختيار الموظفين المحتملين.

 

 

وستعمل "شبكة الوظائف" ـ بالتعاون مع شركاء البنك الاستراتيجيين وهم هيئة تنمية المجتمع و"منزل" وشركة "Sustainable Square" ـ على توظيف الأفراد الذين سبق لهم أن خضعوا لبرامج تدريبية من قبل المراكز والمنظمات والمدارس على المدى الطويل وذلك بالتعاون مع شركائها في البرنامج في القطاعين العام والخاص.

 

 

وسوف تتضمن هذه العملية بناء قاعدة بيانات للمرشحين المحتملين ومقابلتهم وتقييم مستوى استعدادهم للعمل ومساعدتهم في تأهيلهم وتوجيههم خلال الأشهر الأولى من التحاقهم بالعمل.

 

 

وتم الإعلان عن هذه المبادرة خلال النسخة الثالثة من جلسة النقاش "# معا بلا حدود" بحضور كل من الشيخة الدكتورة علياء القاسمي مديرة إدارة ذوي الإعاقة في قطاع التنمية والرعاية الاجتماعية بهيئة تنمية المجتمع في دبي وماجد عبد الله العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي للمعاقين وأحمد يوسف الطراونة أخصائي أول في إدارة خدمة المتعاملين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي ومريم بحلوق نائب رئيس تنفيذي أول ورئيسة إدارة شراكة الأعمال للموارد البشرية في بنك الإمارات دبي الوطني وريم الغيث مديرة المؤسسة المجتمعية "إنيبل" ومديرة قسم المسؤولية المجتمعية في "ديزرت جروب" الذين تحدثوا عن العقبات التي تقف في وجه الأشخاص ذوي الإعاقة الراغبين في العمل وناقشوا الحلول الممكنة لتذليلها.

 

 

وقالت الشيخة الدكتورة علياء حميد القاسمي في مداخلة لها خلال الجلسة النقاشية إن التحرك نحو نهج صحيح قائم على توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة يتطلب بذل جهودا مشتركة من قبل جميع القطاعات العامة والخاصة والمنظمات غير الحكومية وذلك لضمان تحقيق المساواة واعتماد تدابير خاصة لتوفير السكن والنقل للأفراد من ذوي الإعاقة.

 

 

ولفتت إلى أن دولة الإمارات تمتلك إطارا قانونيا واضحا لدعم مساعيها نحو تحقيق هذا الهدف بالتناغم مع استراتيجية دبي التي تسعى لتحويل المدينة بالكامل إلى مدينة صديقة للأشخاص ذوي الإعاقة بحلول عام /2020/.

 

 

وشدد العصيمي على أن التعاون بين القطاع الحكومي والمعاهد الخاصة لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة له أولوية قصوى، مؤكدا أن هذه الخطوة ستغير العقلية السائدة للموظفين تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة.

 

 

وأضاف أن نادي دبي للمعاقين يتطلع قدما للعمل مع شبكة التوظيف للمساعدة لتصبح القوى العاملة في الإمارات العربية المتحدة شاملة كل فئات المجتمع.