لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Dec 2016 11:41 AM

حجم الخط

- Aa +

تحذير من خطر سوء إدارة الأموال في الإمارات

الثروات الخاصة في دولة الإمارات مهيّأة للوصول إلى تريليون دولار بحلول 2020

تحذير من خطر سوء إدارة الأموال في الإمارات

حذّرت خبيرة مالية لدى شركة استشارات مالية بارزة في دول مجلس التعاون الخليجي من فجوة قائمة في سوق الادخار بدولة الإمارات، في ظلّ افتقار ملحوظ للوعي بمنافع الادخار المسؤول، قائلة إن من شأن هذا الأمر أن يُعرّض سكان الدولة إلى خطر سوء إدارة أموالهم.

 

وأكّدت المحللة الاستشارية للاستثمار في مجموعة "نيكزس"، سنيهال يورنكار، أن كثيراً من السكان غير مُلمّين بمجموعة الأدوات الاستثمارية المتاحة أمامهم لمساعدتهم في بناء مدخراتهم التي من شأنها أن تكون لهم عوناً عند حدوث حالات طارئة شخصية، مشيرة إلى أن هذه الأدوات "متاحة في سياق خطط للادخار والحماية".

 

وترى الشركة أن أصحاب الثروات ممن تزيد أصولهم السائلة القابلة للاستثمار عن مليون دولار قادرون على الوصول إلى الخدمات المصرفية الخاصة، في حين أن بوسع الذين تقلّ أصولهم هذه عن 250,000 دولار يجري الاهتمام بهم من البنوك عبر منتجات مصرفية متميزة، أما أولئك الذين تتراوح أصولهم القابلة للاستثمار بين 250,000 دولار ومليون دولار فإنهم "لا يلقون الاهتمام المستحق ويقعون في الفجوة الحاصلة في سوق الادخار".

 

وأضافت يورنكار في هذا السياق: "نجد أن ثمّة مجموعة واسعة من المنتجات الشاملة متاحة بغطاء تأميني، تسمح بالادخار المنتظم والشامل، ما يتيح للمستثمرين إمكانية الحصول على المنتجات التي عادة ما تكون متاحة فقط لعملاء الخدمات المصرفية الخاصة، بينما تمنحهم في الوقت نفسه المزيد من الحماية".

 

وتُظهر أحدث البيانات الصادرة عن مجموعة بوسطن للاستشارات أن الثروات الخاصة في دولة الإمارات مهيّأة للوصول إلى تريليون دولار بحلول العام 2020، وذلك بزيادة وفق معدل نمو سنوي مركّب يبلغ 14.1 بالمئة، ما يؤكّد أهمية اطلاع سكان الدولة وتعرّفهم على أفضل السبل لحماية أصولهم المالية، بغض النظر عن مستويات الدخل أو الثراء.

 

وغالباً ما يُعتبر ترك المال في حساب مصرفي جارٍ أو ودائع ثابتة نهجاً أكثر أماناً وملاءمة، لكن يورنكار تشير إلى وجود عدد من السلبيات التي يتسم بها هذا النهج، من بينها تعرّض المال للتآكل المستمر بسبب التضخم خصوصاً وأن معدل التضخم حالياً في دولة الإمارات العربية المتحدة يتجاوز معدلات الفائدة التي تقدمها البنوك على الودائع الثابتة. وقالت المحلّلة المالية أن هذا الأمر يجعل من المهم "تعزيز النقد بأصول تقدم عائدات أعلى، وذلك في مجال تضيف فيه جميع فئات الأصول قيمة لأصحابها".

ومضت إلى القول: "على الرغم من أن "النقد هو سيد الأصول" ويشكّل جزءاً مهماً من أية محفظة استثمارية، بسبب قدرته على تخفيف أثر الأحداث الطارئة غير المتوقعة، فإنه ينبغي أن يشكل جزءاً صغيراً نسبياً من الأصول السائلة للفرد، كما يجب أن يبقى محتفَظاً به بالعملة المناسبة، فهو شيء يُحتَفظ به مورداً مالياً مُسيلاً للاستخدام في الحالات الطارئة غير المتوقعة، مثل حالات الاضطراب الكبير في أسواق المال".

 

ورأت يورنكار أنه "ينبغي مع ذلك التأكد من أن السيولة النقدية التي تبقي في المنزل مغطاة ببوليصة التأمين على محتويات المنزل في حال تعرّضت للفقدان في حادثة سطو أو حوادث مثل الحرائق أو الفيضانات، والتي تُعدّ أكثر شيوعاً من الأحداث النظامية التي قد تسبب بصدمات في أسواق المال".

 

ويظلّ تنويع الأصول في نهاية المطاف أمراً أساسياً؛ فالمحفظة الاستثمارية القوية يجب أن تنطوي على مجموعة متنوعة من المكونات، مثل النقد والسندات والأسهم وصناديق الاستثمار والتأمين والعقارات والأصول الملموسة الأخرى، فضلاً عن بعض الاستثمارات البديلة الأخرى، وفق المحللة المالية، التي أشارت إلى أن المقتنيات الشخصية الثمينة باتت تكتسب شعبية متزايدة كوسيلة لتنويع المحافظ الاستثمارية، نظراً لانخفاض مستوى ارتباطها بالأصول المالية.

 

وانتهت يورنكار إلى القول: "يعتمد مقدار المال الذي يخصصه الشخص لكل فئة من فئات الأصول اعتماداً كلياً على حالة المخاطر والأفق الزمني؛ فما من وصفة سحرية لهذا الأمر لأنه يختلف حسب الحالة. ويمكن أن يساعد طلب المشورة من مدير ثروات يحظى بالمصداقية على اتخاذ القرار بشأن الطريقة الأنسب لتوزيع الثروة".

 

تجدر الإشارة إلى أن مجموعة نيكزس تعمل مع عدد من المؤسسات المالية الموثوق بها في المنطقة، كي تقدّم لعملائها برامج ادخار مُحكمة تمنحهم راحة البال وإمكانية دخول الأسواق المالية. وكانت الشركة أطلقت حديثاً سلسلة من منتجات الادخار الخاصة بشركة "إل آي سي"، مقدّم الخدمات المالية الذي يتيح حماية لرأس المال وعوائد مضمونة، ضمن أسلوب ذكي لتنمية الثروات وتأمينها".