لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 15 Sep 2015 12:23 PM

حجم الخط

- Aa +

ماذا سيستفيد السعوديون من قرار الحكومة الأخير بالترخيص لبنك قطر الوطني ؟

يرى عدد من المختصين في القطاع المصرفي أن دخول فروع المصارف الأجنبية سيرفع من نسب التمويل ويخفض من فائدة البنك

ماذا سيستفيد السعوديون من قرار الحكومة الأخير بالترخيص لبنك قطر الوطني ؟

يرى عدد من المختصين في القطاع المصرفي أن دخول فروع المصارف الأجنبية سيرفع من نسب التمويل ويخفض من فائدة البنك على القروض التجارية والاستهلاكية على حد سواء، في إرادة تعكس تطور المنافسة جراء فتح السوق لكسب أكبر عدد من العملاء.

وأوضح خبراء اقتصاديون أن الحركة الاقتصادية بالمملكة تعد قوية، وهو ما يتطلب إدخال مزيد من المصارف لزيادة دائرة الأموال، مؤكدين أن من شأن افتتاح فروع المصارف الأجنبية.

 

فتح فرص عمل جديدة


الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية الدكتور طلعت حافظ كشف في تصريح لصحيفة "الوطن" السعودية ، أنه بدخول البنك الجديد أصبحت البنوك التي تعمل داخل المملكة 25 بنكا، منها 12 سعوديا و13 ما بين خليجي وأوروبي وأميركي، مضيفا: "وبالتالي هذا يؤكد أن الرقم يتناسب إلى حد كبير مع الاقتصاد السعودي الذي يصنف الـ19 على مستوى العالم.

وأوضح الدكتور طلعت حافظ أن وجود البنك الجديد يعني أن هناك فرصة لمزيد من الوظائف، لا سيما في قطاع تجاري واقتصادي جاذب، حيث إن نسبة التوطين لدى البنوك تصل إلى 90%، في حين تجاوزت بعض المصارف هذه النسبة إلى 95%.

 

زيادة المنافسة


وأضاف حافظ أن البنك الجديد ستكون له قيمة مضافة للمستهلك وسيعود عليه بفائدة، أهمها أنه أصبح لديهم مقدمو خدمات متعددون، مبينا أنه قبل 10 سنوات ماضية كان عدد البنوك محدودا، وهذا سيعطي تعددية في اختيار الخدمات المقدمة من البنوك التي ستخلق نوعا من مستوى المنافسة الشريفة، وهو ما سينعكس على المستهلك لعدة اعتبارات من حيث توسيع قاعدة المنتجات والخدمات وأيضا الجودة والنوعية، وكذلك على أسعار الخدمات التي ستقدم من تمويل وخلافه.

وذكر الدكتور طلعت: "اليوم يعيش القطاع المصرفي وضعا سليما وجيدا، لا سيما أنه مصنف كأقوى رابع وأقوى قطاع على مستوى العالم، وهذه ميزة إضافية لمن ينضم إلى السوق السعودي، وبالتحديد الصناعة المصرفية وسيعود عليه بالنفع سواء بنك قطر الوطني أو غيره، والقطاع المصرفي من حيث ما يتميز به الانضباطية في معظم المعايير العالمية فيما يتعلق بالحوكمة والرقابة وخلاف ذلك، وبالنسبة لانضمام بنك قطر الجديد سيكون مستفيدا وسينعكس أيضا وجوده مع بقية البنوك العاملة في المملكة كقيمة مضافة".

 

خفض الفوائد


بدوره، قال أستاذ المحاسبة بجامعة الطائف الدكتور سالم باعجاجة ، إن دخول أي بنك في المملكة لا بد أنه سيوفر السيولة المالية ليتم استخدامها في دوران رأس المال مما يزيد من حركة التجارة، خاصة المشاريع، مؤكدا أن المنافسة ستجعل القروض العقارية والشخصية تشهد عملية ارتفاع بالمقابل ستنخفض نسبة الفوائد لدى البنوك.

وكان مجلس الوزراء قد قرر الموافقة على الترخيص لبنك قطر الوطني بفتح فرع له في المملكة، على أن يلتزم البنك في مزاولته الأعمال المصرفية بالأنظمة واللوائح والتعليمات المعمول بها في المملكة، وأن تنسق مؤسسة النقد العربي السعودي مع البنك لاستكمال الإجراءات اللازمة.

وارتفع بذلك عدد فروع المصارف الأجنبية الموجودة في المملكة إلى 13 مصرفا، بينها ستة فروع لمصارف خليجية ، وسط توقعات بارتفاع مستوى المنافسة بين المصارف المحلية والأجنبية في تقديم الخدمات المصرفية عموما.

 

فروع البنوك الأجنبية

 

وسط توقعات بزيادة المنافسة وتطور الخدمات، ارتفع عدد مصارف البنوك الأجنبية في المملكة إلى 13 مصرفا.

• بنك الخليج الدولي

• بنك الإمارات دبي الوطني

• بنك البحرين الوطني

• بنك الكويت الوطني

• بنك مسقط

• دويتشه بنك

• بي إن بي باريبا

• جي بي مورقان تشيز إن أيه

• بنك باكستان الوطني

• ستيت بنك أوف إنديا

• بنك تي سي زراعات بانكاسي

• بنك الصين للصناعة والتجارة (مرخص ولم يعمل بعد)

• بنك قطر الوطني

المصدر: مؤسسة النقد العربي السعودي