لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 29 Mar 2015 12:51 PM

حجم الخط

- Aa +

قطاع المصارف الإسلامية في الإمارات يتجه لتسجيل 263 مليار دولار بحلول العام 2019

أظهر تقرير أصدرته إرنست ويونغ (EY) حول "التنافسية العالمية للقطاع المصرفي الإسلامي أن قطاع المصارف الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة يتجه لتحقيق 263 مليار دولار من الأصول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بحلول العام 2019، كاشفاً أن القيمة المقدرة للقطاع بلغت 127 مليار دولاراً أميركياً في العام 2014، مما يجعل سوق الإمارات ثالث أكبر سوق مصرفي إسلامي من حيث القيمة وذلك بعد سوقي المملكة العربية السعودية وماليزيا.

قطاع المصارف الإسلامية في الإمارات يتجه لتسجيل 263 مليار دولار بحلول العام 2019
قطاع المصارف الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة يتجه لتحقيق 263 مليار دولار من الأصول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بحلول العام 2019.

أظهر تقرير أصدرته إرنست ويونغ (EY) حول "التنافسية العالمية للقطاع المصرفي الإسلامي أن قطاع المصارف الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة يتجه لتحقيق 263 مليار دولار من الأصول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بحلول العام 2019، كاشفاً أن القيمة المقدرة للقطاع بلغت 127 مليار دولاراً أميركياً في العام 2014، مما يجعل سوق الإمارات ثالث أكبر سوق مصرفي إسلامي من حيث القيمة وذلك بعد سوقي المملكة العربية السعودية وماليزيا.

وقال أشعر ناظم، رئيس مجموعة الخدمات المالية الإسلامية في (EY): "تتطلع المصارف الإسلامية في دولة الإمارات، والتي تعرف أيضاً باسم المصارف التشاركية، لتحقيق نموٍّ في العائدات من خلال عملية تحول نوعي في أعمالها المحلية ومجموعة المنتجات والخدمات المصممة وفقاً لتجربة ورغبات العملاء. وتسعى هذه المصارف للحفاظ على موقف رأس مالها القوي، الأمر الذي يسهم في تحفيز توسع المصارف الإسلامية دولياً. وستؤدي المبادرات المتعلقة بالدفعات عبر الهاتف المحمول الى تغيير إيجابي في النماذج التشغيلية التقليدية للمصارف. وبالنظر إلى الأداء الإيجابي للمصارف الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، من المتوقع أن تصبح الإمارات أحد أهم الأسواق التي تحفز التدويل المستقبلي لقطاع المصارف الإسلامية".

وتخطت الأصول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في الإمارات العربية المتحدة 100 مليار دولار للمرة الأولى. ويبلغ استحواذ الصيرفة الإسلامية حالياً 21.4% فيما تصل حصة الصيرفة الإسلامية إلى 14.6% من السوق العالمي. ويشهد القطاع في الإمارات العربية المتحدة نمواً بمعدل يزيد بمرتين عن مستوى الصيرفة التقليدية. ومع تزايد الطلب، هناك ضغط متواصل للارتقاء بالكفاءة وتسعى المصارف الإسلامية في ان تصبح الاتجاه السائد للصيرفة.

من جهة أخرى قامت (EY) بتحليل اَراء 55,884 عميل عبر وسائل التواصل الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة حول تجاربهم المصرفية مع المصارف الإسلامية، وكان التحليل جزء من دراسة 2.2 مليون مشاركة من قبل العملاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي في كل من السعودية، والبحرين، والكويت، والإمارات، وماليزيا، وإندونيسيا، وتركيا، وقطر، وسلطنة عُمان.

ونالت خدمة العملاء النصيب الأكبر من الاستحسان، إذ فاقت التعليقات الإيجابية على مواقع التواصل الاجتماعي المشيدة بخدمة عملاء المصارف الإسلامية نظيراتها السلبية بنسبة تزيد عن 5%. وقد تمحورت نصف التعليقات الإيجابية حول مستويات خدمة العملاء والتعامل مع الشكاوى.

وتباينت مشاعر العملاء تبعاً للمعاملات عبر الفروع، والخدمات المصرفية عبر الإنترنت، والخدمات المصرفية عبر الهاتف. وكانت التعليقات الإيجابية والسلبية للمشاركين في الدراسة عبر وسائل التواصل الاجتماعي على جميع التجارب الثلاث المذكورة آنفاً متساوية إلى حد كبير.

وكشفت الدراسة عن فرص المصارف الإسلامية في ما يتعلق بتحسين المنتجات والخدمات المقدمة، حيث أنها جاءت في نهاية التصنيف من حيث رضى العملاء. وتمحورت نصف التعليقات السلبية حول التجارب السيئة المتعلقة بعروض المنتجات والخدمات.

وأضاف ناظم : "يتوجب على المصارف الإسلامية في الإمارات بناء تصور شامل حول النقاط الإيجابية والسلبية لدى العملاء وتخطي العوائق التشغيلية. وقد حان الوقت المناسب لإجراء هذا النوع من التحليل، إذ يجب على المصارف تحدي قدراتها في مجال التواصل ، والتوجه نحو المزيد من المنتجات والخدمات المصممة وفقاً لرغبات العملاء. وقد يسهم التدخل من السلطات التنظيمية في تصميم المنتجات المصرفية في المساعدة على جذب العملاء والاحتفاظ بهم، ناهيك عن أهمية الطريقة التي تتفاعل فيها المصارف مع عملائها بالنسبة لمكانة المصارف الإسلامية".