لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 25 Jan 2015 11:04 PM

حجم الخط

- Aa +

بنك الخليج الأول الإماراتي يغلق صفقة تمويل مشتركة بـ 313.7 مليون دولار لشركة دلما للطاقة

بنك الخليج الأول الإماراتي يحتل المركز الأول في حجم القروض المشتركة في الإمارات

بنك الخليج الأول الإماراتي يغلق صفقة تمويل مشتركة بـ 313.7 مليون دولار لشركة دلما للطاقة

يتطلع بنك الخليج الأول الإماراتي للحفاظ على مستويات نمو مرتفعة في العام 2015، حيث أتم صفقة تمويل مشتركة بقيمة 313.7 مليون دولار بالنيابة عن شركة دلما للطاقة.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، تأتي هذه الصفقة عقب تربع مجموعة الخدمات المصرفية للمجموعات التابعة للبنك في المركز الأول لناحية حجم القروض المشتركة التي وفرتها في دولة الإمارات خلال العام 2014، حيث وصلت قيمة القروض التي وفرها البنك 2.65 مليار دولار أي بما يزيد بـ 5 أضعاف عن المبلغ الذي قدمه البنك في العام 2013 والأعلى تاريخياً منذ العام 2007.

 

ويعتبر بنك الخليج الأول حالياً المنسق الرئيسي ووكيل التسهيلات التمويلية الأول على مستوى دولة الإمارات، حيث قفز من المركز العاشر في 2013، ليحتل المركز الأول في 2014 حاصلاً على أكبر زيادة في حصته السوقية مقارنة مع منافسيه.

 

وقد احتل البنك أيضاً المركز الثاني في 2014 ضمن لائحة المنسقين للقروض المشتركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بعد أن كان في المرتبة الـ 34 في العام 2013، كما تقدم إلى المركز الثالث كمنسق رئيسي لصفقات التمويل الإسلامية المشتركة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، بعد أن كان في المرتبة الـ 21 خلال العام 2013.

 

وقال سايمون بيني، رئيس مجموعة الخدمات المصرفية للمجموعات والأعمال الدولية "تم تأسيس قسم أسواق الدين والقروض المشتركة الذي قاد هذه الصفقة في شهر سبتمبر 2013، حيث يشكل احتلال البنك للمركز الأول محلياً والمركز الثاني على صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة، إنجازاً هاماً وتاريخياً في مسيرة البنك".

 

ومنذ تأسيس قسم أسواق الدين والقروض المشتركة، أتم بنك الخليج الأول عدد من صفقات التمويل الإسلامية والتقليدية الهامة للعملاء في مختلف القطاعات، بما في ذلك قطاعات التطوير العقاري، الفنادق، النفط والغاز، التصنيع والصناعات الغذائية إلى جانب الطائرات والشحن.

 

وبالنيابة عن شركة دلما للطاقة، الشركة الدولية المتخصصة بالتنقيب والإنتاج، عمل البنك بصفته المكتتب الوحيد والمنسق الرئيسي لصفقات التسهيلات التمويلية المضمونة المشتركة البالغة قيمتها 313.7 مليون دولار والتي تستحق بعد سبع سنوات. وقد تم استخدام عائدات هذه الصفقة لإعادة تمويل الديون الحالية للشركة في حين تم استخدم التسهيلات غير الممولة البالغة قيمتها 13.7 مليون دولار لإعادة إصدار الضمانات.

 

وقال ستيف بيري، رئيس قسم أسواق الدين والقروض المشتركة في بنك الخليج الأول "عززت هذه الصفقة الهامة من مكانة البنك كمنسق رئيسي الرائد لصفقات التمويل المشتركة في دولة الإمارات، وساهمت في دعم إستراتيجيتنا الهادفة إلى تنظيم وهيكلة الصفقات الرئيسية قبل توزيعها عبر شبكة عالمية. وقد شكلت هذه الصفقة تحدي لنا نظراً للانتشار الجغرافي الدولي لعمليات شركة دلما للطاقة، ولكننا عملنا عن كثب مع إدارة الشركة لتخطي هذا التحدي وهيكلة هذه الصفقة التمويلية المشتركة بشكل ناجح. ومن هنا، فإننا نتطلع قدماً لمواصلة العمل على تعزيز مكانتنا كبنك رائد في مجال الاستشارات، الاكتتاب والتوزيع".

 

وتماشياً مع إستراتيجية النمو التي تعتمدها مجموعة الخدمات المصرفية للمجموعات في بنك الخليج الأول، فقد عزز البنك أداء قسم أسواق الدين والقروض المشتركة عبر تعيين جوزيبي روجيرو، الذي كان يعمل سابقاً في مجموعة غولدمان ساكس إنك.

 

وتعتبر شركة دلما للطاقة، ثالث أكبر مالك للحفارات البرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تمتلك 31 حفارة برية تعمل في جميع أنحاء الخليج وشمال أفريقيا ولها مجموعة من العملاء المحليين ومتعددي الجنسيات، بما في ذلك شركة أرامكو السعودية، شركة تنمية نفط عمان، شركة سوناطراك، شركة سيبسا وشركة النفط البريطانية.

 

وتأسست شركة القحطاني للاستثمار، التي تعد الشركة الأم لشركة دلما للطاقة، في العام 1948، وتعود الحصة الأكبر من ملكيتها لعبد الهادي عبد الله القحطاني وأولاده، وتعتبر مجموعة سعودية متنوعة رائدة في مجال تصنيع النفط والغاز والخدمات، الخدمات اللوجستية والتجارة في أربع قارات على مستوى العالم.