لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 Feb 2015 10:46 AM

حجم الخط

- Aa +

سرقة لا تزال متواصلة لملايين الدولارات من 100 بنك في 30 دولة

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن تقرير ستصدره كاسبرسكي غدا وتثبت فيه تعرض 100 بنك في 30 دولة للإصابة بفيروس كمبيوتر خفي ساهم في سرقة ما يقارب 300 مليون دولار على الأقل.

سرقة لا تزال متواصلة لملايين الدولارات من 100 بنك في 30 دولة
سيرجي غولوف من كاسبرسكي أ ب

كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن تقرير ستصدره كاسبرسكي غدا وتثبت فيه تعرض 100 بنك في 30 دولة للإصابة بفيروس كمبيوتر خفي ساهم في سرقة ما يقارب 300 مليون دولار على الأقل وأن بعض البنوك لا تزال تتعرض للسرقة حتى اليوم من خلال ذلك الفيروس.

وتعمل معظم هذه المؤسسات المالية المصابة بالفيروس في  بنوك في روسيا والولايات المتحدة واليابان ودول أخرى رفضت الشركة كشف أسماء البنوك واكتفت بالإشارة لبعض الدول.

كريس دوجيت المدير العام لمكتب كاسبرسكي لاب في أمريكا الشمالية اشار لنيويورك بالقول“أرى أن هذا الهجوم هو الأكثر تطورا حتى الآن من جانب طرق التنفيذ وأساليب التخفي التي استخدمها الهاكرز لضمان عدم اكتشاف سرقاتهم لأطول فترة ممكنة”.

 

و اشار مسؤول كاسبرسكي من مكتبها ببوسطن الأميركية، أنه يمكن اعتبار الهجوم الأكثر فتكا وتطورا في العالم حتى اليوم، وذلك من جانب التكتيك وأيضا الأساليب التي اتبعها القراصنة لإخفاء هجومهم.

وقدرت كاسبرسكي لاب مبدئياً حجم الأموال التي نجح القراصنة في السطو عليها بما يزيد عن 300 مليون دولار أمريكي، متوقعة أن تكشف المزيد من التحقيقات عن مبلغ أكبر، وموضحة أنه قد يصل إلى ثلاثة أضعاف التقدير المبدئي.

وشددت الشركة على معظم البنوك لزمت الصمت ولم تبلغ السلطات عن تعرضها للقرصنة والسرقة وأن السرقات لا تزال متواصلة حتى اللحظة.

وتروي الصحيفة أنه في أواخر عام 2013 بدأت بعض أجهزة الصراف الآلي في أوكرانيا بقذف النقود بأوقات متباينة خلال النهار دون أن يقوم أحد بوضه بطاقة للسحب أو لمس أي زر، وأظهرت الكاميرات أن زبائن البنك التقطوا كومة نقود كبيرة بعد أن صادف وجودهم وقوع تلك الحادثة.

 

 

وعند استدعاء فريق من كاسبرسكي للتحقق من المشكلة، تبين أن مشكلة أجهزة الصراف الآلي هي أقل المشاكل الخطيرة التي يعاني منها البنك، إذ تبين أن كل كمبيوترات البنك التي يعمل الموظفون بها قد أصيبت بفيروس كمبيوتر بقي قابعا فيها لشهور وكان يتولى تسجيل كل إجراء يقوم به الموظفون ويرسلها للهاكرز سواء كانت ملفات فيديو أو صور ليتمكن الهاكرز من انتحال صلاحيات موظفي البنوك عبر الإنترنت للقيام بإجراءات مصرفية مختلفة من تحويل الأموال بين الحسابات لسرقتها أو حتى تشغيل أجهزة الصراف الآلي عن بعد لصرف النقود تلقائيا، بل حتى تحويل ملايين الدولارات إلى دول من بينها روسيا واليابان وسويسرا والولايات المتحدة وهولندا، أي حسابات وهمية فيها لمجرد استلام النقود من خلالها.