لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Feb 2015 07:49 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية ولبنان تتصدران الدول العربية بالحسابات السويسرية السرية المسربة

تصدرت  السعودية الدول العربية بقيمة ارصدة الحسابات السويسرية السرية المسربة تلاها لبنان ثم مصر

السعودية ولبنان تتصدران الدول العربية بالحسابات السويسرية السرية المسربة

وصلت قيمة أرصدة الحسابات السويسرية السرية المسربة لأشخاص في السعودية إلى قرابة 6 مليارات دولار مع وجود حساب واحد برصيد يبلغ حوالي 700 مليون دولار، وحل لبنان ثانيا بين دول الشرق الأوسط التي يوجد لأشخاص فيها حسابات سرية في بنك إتش إس بي سي، بحوالي 4.8 مليارات دولار (236 مليون دولار أكبر رصيد في هذه الحسابات) ، تليها مصر بقرابة 3.5 مليار دولار ثم الإمارات بذات القيمة تقريبا، ثم تأتي سوريا بحوالي 1.3 مليار دولار علما أن وجود الحسابات السرية لا يعني بالضرورة ارتكاب أي مخالفة ما لم يكن هناك نية في التهرب الضريبي  بالنسبة لبعض الدول أو التورط بتهريب الأسلحة وتلقي الرشاوى.

ويمتلك 1,504 شخصا في السعودية (44% منهم سعوديون)  قرابة 2,762 حسابا سريا منذ سنة 1969 وحتى سنة 2006  .

 

 

 


 اقرأ الخبر المتعلق بالتسريب (أكبر تسريب لحسابات بنكية سرية تتضمن زعماء ومسؤولين وملوك عرب)

 

تجدر الإشارة أن تسريبات ملفات بنك إتش إس بي سي تعد أكبر تسريب في تاريخ البنوك وتعود لحسابات مالية بين سنة 2005 و2007 عندما قام بسرقتها خبير تقنية معلومات كان يسعى لكشف التهرب الضريبي وكسر السرية المصرفية السويسرية، فقام بكشف حوالي 30 ألف حساب بنكي تصل قيمة أرصدتها الإجمالية لحوالي 120 مليار دولار.

 

ونشر التحالف الصحفي الاستقصائي الدولي ICIJ وهي مؤسسة إدارة الاستقصاءات الصحفية العالمي، تحقيقا شاملا عن أكبر تسريب لحسابات بنكية سرية تتضمن زعماء ومسؤولين وملوك وأمراء عرب.

شملت التسريبات حسابات مجموعة الأرصدة فيها أكثر من 100 مليار دولار من 106 آلاف عميل في 203 دول. ومن الدول العربية كان للسودان ومصر وموريتانيا والصومال وفلسطين حسابات سرية لعدة أشخاص، كذلك الحال مع السعودية والبحرين واليمن وسلطنة عمان ومعظم الدول العربية الاخرى بأرصدة تتفاوت قيمتها بين عدة مليونات وبضعة مليارات من الدولارات. لاستكشاف الحسابات حسب الدول يمكن الضغط على الرابط :

http://projects.icij.org/swiss-leaks/countries/rankings

ونقلت رويترز عن إقرار بنك إتش.إس.بي.سي البريطاني بارتكاب وحدته السويسرية مخالفات وذلك عقب تقارير إعلامية ذكرت أنها ساعدت عملاء أثرياء على التهرب من الضرائب وإخفاء أصول بملايين الدولارات.

وقال إتش.إس.بي.سي في ساعة متأخرة من مساء الأحد "نحن نعترف ومستعدون للمحاسبة عن أوجه القصور السابقة في الامتثال للقواعد والسيطرة." جاء ذلك بعدما نشرت وسائل إعلام منها صحيفة لوموند الفرنسية وصحيفة ذا جارديان البريطانية مزاعم بشأن وحدة البنك السويسرية لإدارة الثروات.

ونقلت ذا جارديان ووسائل إعلام أخرى المزاعم عن وثائق حصل عليها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين من خلال لوموند.

وقال اتش.اس.بي.سي إن وحدته السويسرية لم تندمج بالكامل مع البنك الرئيسي بعد شرائها في عام 1999 وهو ما سمح باستمرار معايير امتثال "منخفضة بدرجة كبيرة".

وزعمت ذا جارديان في تقريرها أن الملفات تظهر أن الوحدة السويسرية للبنك البريطاني سمحت بانتظام لعملاء بحسب أموال نقدية "كثيرة" عادة بعملات أجنبية قلما تستخدم في سويسرا.

وأضافت أن اتش.اس.بي.سي سوق أيضا برامج كان من المرجح ان تمكن العملاء الأثرياء من التهرب من الضرائب الأوروبية وتواطأ مع بعضهم لإخفاء حسابات غير معلنة عن السلطات الضريبية المحلية.

وقال اتش.اس.بي.سي إن قطاع إدارة الثروات السويسري الذي طالما عرف بسريته كان يدار بشكل مختلف في الماضي وإن هذا ربما نتج عنه وجود عدد من العملاء لدى اتش.اس.بي.سي "الذين ربما لم يمتثلوا تماما لالتزاماتهم الضريبية المطبقة".

وأضاف في بيان مفصل من أربع صفحات أن أنشطته لإدارة الثروات ولاسيما ذراعه السويسرية خضعت "لعملية تحويل جذرية" في السنوات الأخيرة.