لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 2 Mar 2014 03:59 PM

حجم الخط

- Aa +

رئيس أبل يدافع عن المسؤولية الاجتماعية أمام المساهمين

رفض الرئيس التنفيذي لشركة أبل ضغوط جماعة ضمن مساهمي شركة أبل عند مطالبتهم له بالكشف عن كلفة الجهود البيئية التي تتبناها الشركة على حساب الأرباح بحسب زعمهم

رئيس أبل يدافع عن المسؤولية الاجتماعية أمام المساهمين
تيم كوك

رفض الرئيس التنفيذي لشركة أبل ضغوط جماعة ضمن مساهمي شركة أبل عند مطالبتهم له بالكشف عن كلفة الجهود البيئية التي تتبناها الشركة على حساب الأرباح بحسب زعمهم، وقام تيم كوك بالرد ليقترح عليهم  بيع أسهم أبل بدلا من التشكيك ببرامج الاستدامة وحماية البيئة.

 

 

وزعمت جماعة الضغط الأمريكية ناشونال سنتر NCPPR nationalcenter.org، إن حماية البيئة تضر بأرباح أبل مطالبين بالتخلي عن سياسات الشركة التي تحرص فيها على البيئة وجوانب الاستدامة لأنه تقضم من أرباح الشركة، لأن هدف الشركة يجب أن يكون الربح فقط بحسب مطالبهم بحسب فحوى الاقتراح الذي قدمته الجماعة المحافظة ناشونال سنتر. جاء ذلك خلال جولة الأسئلة والأجوبة التي أعقبت مؤتمر أبل السنوي مع المساهمين، والذي حضرته جماعة ناشونال سنتر على أنها من المساهمين في شركة أبل. 

 

وكانت  الجماعة قد اقترحت على باقي المساهمين إجبار أبل على كشف كلفة برامج الاستدامة التي تقوم بها الشركة، ومبررات اضطلاعها بمنظمات تسعى وراء حماية الأرض من مزاعم "غامضة" عن مفهوم الاستدامة بحسب قول الجماعة المذكورة. لكن الاقتراح فشل في تصويت المساهمين ولم يكسب سوى أقل من 3% من الأصوات.  يُذكر أن آبل كشفت مؤخرًا عن نتائجها المالية الخاصة بالربع الأول من عام 2014، والتي أدّت بدورها إلى تراجع سعر سهم الشركة بنسبة 8%، فيما أعلنت آبل أنها اشترت بقيمة 14 مليار دولار من أسهمها الخاصة خلال أسبوعين فقط.

 

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة "آبل" تيم كوك خلال الاجتماع السنوي للمساهمين في الشركة أن عائدات الشركة من "تليفزيون آبل" بلغ أكثر من مليار دولار السنة الماضية 2013. وشهد الاجتماع  مواجهة شرسة بين المستثمر الناشط كارل ايكان وشركة "آبل" على خلفية برنامج "اعادة الشراء" من "آبل"، ويذكر أن ايكان كان مصرًا على تبرير اعادة شراء الشركة للكثير من اسهمها. وأوضح أن "ابل" اشترت أكثر من 40 مليار دولار من أسهمها على مدي الـ 12 شهر الماضية وهو ما يمثل رقما قياسيا لأي شركة في نفس الفترة. مضيفًا: "إن شراءنا للأسهم يعني أننا نراهن على "أبل" وواثقون حقا بما نقوم به وما خططنا له، وهو ما لا يمثل كلاما فقط وإنما يمثل أفعالا على أرض الواقع".