لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 20 Dec 2014 12:47 PM

حجم الخط

- Aa +

شركات عالمية تحاول اختراق السعودية بعملة بيتكوين

شركات عالمية تسعى إلى اختراق السعودية بعملة بيتكوين الافتراضية بعد أن فتحت لها مكتباً في الإمارات.

شركات عالمية تحاول اختراق السعودية بعملة بيتكوين

أفادت صحيفة سعودية اليوم السبت، نقلاً عن مصادر مطلعة، أن هناك شركات عالمية متخصصة في مجال صرف العملة الإلكترونية بيتكوين تحاول اختراق القطاع المالي في السعودية من بوابة التعاملات الرقمية وتعتزم العمل بجدية لدخول المملكة خلال العام المقبل 2015.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اليومية أن تلك الشركات وجد لها مكاتب تمثيلية في إحدى الدول الخليجية، في حين أبدت جهات مصرفية سعودية تخوفها من هذه العملة الحديثة عالمياً، على اعتبار أنها تبعث على القلق ولا تتمتع بالموثوقية الكافية.

 

وقال الأمين العام للجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية طلعت حافظ للصحيفة إن "النظام المالي والنقدي بما في ذلك المصرفي لدينا، يتعامل داخل وخارج بلدنا فقط بالعملات الرسمية المعترف بها نظامياً وقانونياً ولا يتعامل بالعملات الافتراضية بتاتاً، مثل عملة (البيتكوين) وغيرها من العملات الافتراضية البديلة".

 

وأكد "حافظ" توسع انتشار عملة البيتكوين الإلكترونية، وحذر في الوقت نفسه من التعامل بالعملات غير الرسمية والقانونية، والتعامل مع أي من العملات غير النظامية والقانونية مثل بيتكوين، سواءً محلياً أو خارجياً.

 

وقال إن البيتكوين هي عملة افتراضية ليس لها وجود فيزيائي أو وجود ملموس يمكن رصد حركته في النظام النقدي أو المصرفي، باعتبارها عملة افتراضية يجري تداولها بين الأفراد أو الشركات والمؤسسات عبر شبكة الإنترنت التي تعتمد تعاملاتها على ما يعرف مصطلحا بمبدأ الند بالند، وهذه العملة هي نتاج ورقة بحث علمي قدمت من قبل أحد الباحثين في عام 2008 وبدأ رواج استخدامها ببعض دول العالم وبشكل محدود بين الأفراد وقطاع الأعمال في 2009.

 

وأضاف "كما هو معروف فالمصارف السعودية وغيرها من الجهات المالية والتجارية تتعامل داخل المملكة بالعملة الرسمية وهي الريال السعودي، وفيما يتعلق باستبدال العملات العالمية الأخرى (بيعا وشراء) على مستوى محلات الصرافة المرخص لها فهي أيضا تتعامل فقط في البيع والشراء والصرف بالعملات العالمية النظامية والقانونية المعروفة على مستوى العالم، مثل الدولار والجنيه الإسترليني واليورو وغير ذلك من العملات الرئيسية المعروفة على مستوى العالم، ولا تتعامل بالتالي مع أي من العملات الافتراضية".

 

وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) قد حذرت منذ حوالي 3 أشهر من العملة الإلكترونية الجديدة المعروفة باسم بيتكوين، التي غزت الأسواق العالمية والرقمية في الآونة الأخيرة، إلا أن هذه التحذيرات لم تحد من جهود بعض الشركات العالمية التي تروّج لهذه العملة الافتراضية وتحاول اختراق التعاملات المالية في السعودية.

 

وقالت "الشرق الأوسط" إنه وفقاً للمعلومات التي حصلت عليها، فإن شركة "آي غوت" ومقرها في أستراليا، تعمل الآن في 40 بلدا حول العالم، وفتحت - مؤخراً - مكتبا تمثيليا في دبي، ليكون بمثابة منصة لتبادل عملة بيتكوين الوحيدة في الإمارات، في حين تضع أنظارها - حالياً - على سوق التعاملات المالية في السعودية الذي تخطط لدخوله خلال العام المقبل 2015.

 

وجاءت انطلاقة هذه المنصة الإلكترونية لعملة بيتكوين في دبي يوم 31 أغسطس/آب الماضي، لتسجل خلالها الحضور الأول خليجياً، وتفيد الشركة بأنها تجاوزت المليون درهم من حيث حجم المعاملات في دبي وحدها، في حين أن معدل النمو الشهري الإجمالي للعملة يتراوح بين 40 و50 بالمئة خلال التسعة أشهر الماضية، ومعدل النمو وصل إلى 477 بالمئة في الربع الثالث من العام مقارنة بالربع الثاني.