لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 6 مارس 2020 02:00 م

حجم الخط

- Aa +

الصين تلجأ للقوة القاهرة لحماية شركاتها

بلغ عدد شهادات «القوة القاهرة» التي أصدرتها الصين حتى 3 مارس الجاري 4811 شهادة منحت للشركات المتضررة من فيروس كورونا لحمايتها من تبعات عقود تصل قيمتها لحوالي 53.79 مليار دولار

الصين تلجأ للقوة القاهرة لحماية شركاتها

وأشار تقرير لـ سي إن بي سي ، إن وثائق القوة القاهرة ستساعد الشركات في نزاعات فيما بينها في الصين لكنه لا يعتد بها على المستوى الدولي بحسب مؤسسة المحاماة هولمان فينويك ويلان.

لكن هيئة تنمية التجارة الدولية الصينية وهي الجهة التي تصدر شهادات القوة القاهرة أكدت عبر موقعها على الإنترنت، إن شهادات «القوة القاهرة» التى تمنحها للشركات العاملة فى الصين مقبولة ومعترف بها دوليا.

يمكن لشهادة القوة القاهرة حماية الأطراف من غرامات وتبعات إلإخلال بالالتزاماتها و مسؤولياتها التعاقدية التى عجزت عن الوفاء بها بسبب ظروف استئنائية تخرج عن نطاق سيطرتهم.

وقالت الهيئة الصينية التي تمنح شهادات «القوة القاهرة ، إنه بإمكان الشركات على الشهادة شرط تقديم مستندات موثقة لإثبات التأخير أو تعطل وسائل المواصلات وتبعاتها على شروط عقود التصدير، وإعلانات الجمارك بحسب وكالة شينخوا للانباء .

ونقلت رويترز  أمس نبأ إعلان أعلنت شركة بتروتشاينا أكبر مستورد للغاز في الصين، عن وجود قوة قاهرة على واردات الغاز.

وأبلغت أربعة مصادر في القطاع شركة رويترز أن الشركة الصينية أصدرت إشعاراً بالقوة القاهرة للعديد من موردي الغاز، معظمهم من موردي الغاز عبر الأنابيب. يتم توفير 40٪ من الطلب على الغاز من PetroChina من قبل الموردين الخارجيين.

وقال أحد المصادر: "سينخفض قطع الإمدادات عن الموردين بشكل متناسب، لكن موردي الغاز الطبيعي المسال (LNG) سيكون عليهم تأثير أقل مقارنة بموردين الغاز عبر الأنابيب".

السبب الرئيسي وراء ذلك هو وباء فيروس كورونا، الذي أثر بشدة على الاقتصاد الصيني وينتشر إلى بقية العالم.

وقال أحد المصادر "لقد بذلت بتروتشاينا قصارى جهدها خلال الشهر الماضي لتخفيف تأثير الفيروس وحاولت عدم إصدار مثل هذا الإشعار، بما في ذلك تحويل البضائع إلى الهند وسنغافورة"، مضيفة أن الشركة ستتعامل مع تراجع حاد على الطلب الموسمي من منتصف شهر مارس.