لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 19 فبراير 2020 08:00 م

حجم الخط

- Aa +

اقتصادية دبي تتعاون مع 6 بنوك لإطلاق أول تحالف لتبادل بيانات العملاء

أعلنت اقتصادية دبي بالتعاون مع كل من بنك الإمارات دبي الوطني، وبنك الإمارات الإسلامي وبنك "إتش إس بي سي" وبنك رأس الخيمة الوطني وبنك أبوظبي التجاري وبنك دبي التجاري، عن تشكيل تحالف لتبادل بيانات العملاء

اقتصادية دبي تتعاون مع 6 بنوك لإطلاق أول تحالف لتبادل بيانات العملاء

أعلنت اقتصادية دبي بالتعاون مع كل من بنك الإمارات دبي الوطني، وبنك الإمارات الإسلامي وبنك "إتش إس بي سي" وبنك رأس الخيمة الوطني وبنك أبوظبي التجاري وبنك دبي التجاري، عن تشكيل تحالف لتبادل بيانات العملاء والتعريف بهم من خلال منصة "اعرف عميلك"، ليكون مركزاً معتمدًا بين البنوك وسلطات التراخيص في الإمارات العربية المتحدة.

وفي إطار التركيز الاستراتيجي لاقتصادية دبي، الهادف إلى تعزيز سهولة ممارسة الأعمال في دبي، ودعم التحول الذكي لاقتصاد الإمارة، سيسهم هذا التحالف في تسهيل عمليات نقل وتبادل البيانات بشكل آمن وأسرع مع العملاء الرقميين، بالاعتماد على تقنيات "البلوك تشين" المتقدمة، ليشكل بذلك المبادرة الأولى من هذا النوع على مستوى المنطقة.

وقال علي إبراهيم، نائب المدير العام لاقتصادية دبي: "يعتبر تحالفنا الاستراتيجي مع البنوك لإطلاق منصة "اعرف عميلك" القائمة على تقنيات "البلوك تشين" في دولة الإمارات العربية المتحدة، خطوة مهمة لتعزيز قدراتنا لجذب المزيد من المستثمرين إلى السوق ..وستوفر المنصة وظيفة "الحساب المصرفي الرقمي الفوري"، ما يتيح تبادل المعلومات داخلياً بين البنوك بطريقة أسرع وأقل تعقيداً، وتعزيز تجربة للمستثمرين الجدد الذين يتطلعون إلى تأسيس أعمالهم في دولة الإمارات العربية المتحدة ..وسيؤدي هذا بدوره أيضاً إلى إسعاد العملاء، مع ضمان سهولة ممارسة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة".

وسيتولى التحالف قيادة تبادل بيانات "اعرف عميلك" بين المشاركين الحاليين والمستقبليين من خلال منصة مشتركة سيتم إطلاقها في الربع الأول من العام الحال 2020، لتكون بعدها متاحة أمام المؤسسات المالية الإضافية وسلطات التراخيص المؤهلة للانضمام.

وتقوم الرؤية المستقبلية لهذه المنصة المشتركة الناشئة عن التحالف على خدمة الصالح العام من خلال تحسين سهولة ممارسة الأعمال، وضمان الامتثال التنظيمي الشامل في دولة الإمارات العربية المتحدة ..وستلعب "دبي الذكية" دورًا محوريًا في الإشراف على عمليات التحالف وتنظيمها.

وقال سعادة وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: "لقد تمكنت دبي الذكية من إحراز تقدم كبير في خططها الرامية إلى تبني التقنيات المتقدمة، والعمل على مواءمتها مع الخدمات، على نحو يضمن جودة حياة أفضل، ومستويات سعادة أعلى لجميع سكان المدينة وزوارها على حد سواء ..وبما أن تقنيات البلوك تشين تعدّ بحق طفرة مهمة جدًا بالنسبة إلينا، فإننا ندرك أنها تتيح إمكانات هائلة لمساعدتنا على تبسيط الخدمات والعمليات، وتوفير الوقت والمال والموارد لكافة الأطراف المعنية، بما في ذلك الأفراد والشركات والحكومات ..ومن منطلق العمل بهذه الروح، فقد نجحت المؤسسة في تنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات التي تدعم محاور استراتيجية دبي للتعاملات الرقمية 2021 /بلوك تشين/".

ومع إطلاق هذه المنصة، ستتم مشاركة البيانات الموثوقة والمعتمدة للشركات في وقت واحد مع المؤسسات المالية التي تفضل التعامل معها، ما سيؤدي ذلك إلى الإسراع في فتح الحسابات المصرفية للشركات المسجلة حديثًا، والحد من المتطلبات المرهقة والمكلفة لإدارة البيانات التعريفية للشركات المسجلة ..ويختلف هذا بشكل جذري مع الإجراءات التقليدية المتبعة التي تتطلب تجميع العديد الملفات التعريفية الورقية بشكل متكرر والتعامل معها بطريقة يدوية في الغالب.

ومن خلال إنشاء هذا التحالف لإطلاق أول منصة "بلوك تشين" للتعرف على العملاء في الإمارات العربية المتحدة، فإن الجهات المشاركة التي تضم كلاً من اقتصادية دبي، وبنك الإمارات دبي الوطني، وبنك الإمارات الإسلامي وبنك "إتش إس بي سي" وبنك رأس الخيمة الوطني وبنك أبوظبي التجاري وبنك دبي التجاري تظهر التزامها التام وريادتها لتبني التقنيات المبتكرة من أجل تقديم أفضل الخدمات الممكنة لعملائها، والوفاء بالتزاماتها التنظيمية.

وتوصل التحالف إلى شراكة مع "نوربلوك"، الشركة الرائدة عالميًا في مجال تطوير منصة بلوك تشين "اعرف عميلك"، كمزود للتكنولوجيا لتمكين النظام من خلال هذه المنصة.

وتعتبر "دبي بالس"، مبادرة مشتركة بين "دبي الذكية" وشركة "دو"، لتكون جهة التمكين الموصى بها لإدارة منصة "البلوك تشين" ..وتتضمن المنصة العديد من الميزات المتنوعة، بما في ذلك قابلية التوسع وإمكانية استيعاب المزيد من الأعضاء الجدد، واستضافة عقد المؤسسات، إما على "دبي بالس" أو على بنية تحتية خارجية.