لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 25 نوفمبر 2019 07:00 ص

حجم الخط

- Aa +

حسناء تستولي على 4 مليارات دولار في أكبر عملية نصب بالعملة الرقمية وشقيق جورج بوش تورط بها

اختفت روجا اغناتوفا بعد أن أقنعت مستثمرين حول العالم بدفع مليارات الدولارات للاستثمار بعملة وين كوين OneCoin الافتراضية لكنها اختفت دون أثر بعدها ونقلت تقارير أن شقيق جورج بوش تلقى أموالا لإجراء مقابلة مع مؤسس العملة

حسناء تستولي على 4 مليارات دولار في أكبر عملية نصب بالعملة الرقمية وشقيق جورج بوش تورط بها

 نقلت صحيفة تايمز أن شركة محاماة كبرى في لندن ساعدت روجا إغناتوفا وهي من أصول ألمانية وبلغارية ، في احتيال بالمليارات حين نجحت روجا بإقناع مستثمرين دوليين بتوظيف أموال في العملة الوهمية ليتخطى  ماجمعته 4 مليارات جنيه استرليني.

واسست تلك المرأة مكتبا في أحد أخم أبراج منطقة نايتسبريدج اللندنية فيما استضافتها مجلة ايكونوميست في حفل خاص للترويج للعملة في ملعب ويمبلي.

ولقبت نفسها بملكة العملات المشفرة Cryptoqueen فيما نقلت تقارير أنها جندت المشاهير لتزكية عملتها الافتراضية بما فيهم شقيق الرئيس الأمريكي جورج بوش الذي قيل أنه حصل على أموال للظهور بلقاء مع مؤسس العملة بحسب وثائق المحكمة.

وأدين الخميس الماضي مارك سكوت وهو محامي عملة ون كوين في محكمة بمنهاتن   وسينطق القاضي بالحكم يوم 21 فبراير 2020.

وتم الترويج لهذا النوع من الاستثمار، على أنه رؤية جديدة لاستخدام الأموال، قدمتها الدكتورة روجا إغناتوفا (39 عاما)، في سلسلة من الفعاليات حول العالم. كانت إحداها في ملعب ويمبلي في لندن عام 2016، بتنظيم من مجلة ذي ايكونوميست نقلت خلالها رسالة مفادها أن "وان كوين" ستكون "بلا حدود، وآمنة، وسهلة الاستخدام"، والغريب أن الشركة لا تزال تعمل للترويج للعملة الافتراضية المزعومة حتى اليوم!

وخلال جولاتها كانت روجا، تخاطب الحشود وتخبرهم بالتقدم الذي تحققه "وان كوين"، وأنها في طريقها للتفوق على العملة الرقمية الشهيرة "بيتكوين"، والقضاء على "كل العملات الزائفة التي تقلد فكرتنا"، وأطلقت على نفسها "ملكة التشفير".

وحسب "بي بي سي" فقد نجحت شركة "وان كوين" في نشر رسالتها حول العالم. وتوضح وثائق خاصة بها أن أفرادا من 175 دولة استثمروا أموالهم في الشركة.

كما أن أغلب الاستثمارات جمعت خلال ستة أشهر من عام 2016، أثناء جولة قامت بها الدكتورة روجا - الصين وحدها ساهمت بنحو 427 مليون يورو عام 2016، وكانت هناك استثمارات ضخمة من كوريا الجنوبية، وهونغ كونغ، وألمانيا. فيما بلغت الاستثمارات البريطانية في هذه العملة 96 مليون جنيه إسترليني.

ولكن السيدة البلغارية، اختفت في عام 2017، ولم يشاهدها أحد منذ ذلك الحين. وقبل ذلك أخذت تبذر الأموال على شراء عقارات بعدة ملايين من الدولارات في وطنها وكذلك على السيارات واليخوت الفاخرة. ووجهت وزارة العدل الأمريكية تهمة النصب والاحتيال ضدها وصدرت مذكرة حكم غيابي العام الماضي بحقها. وقالت الوزارة الأمريكية، إن "وان كوين"، ليست في الحقيقة إلا وسيلة نصب واحتيال.

وذكر موقع روسيا اليوم أنه جرى في مارس القبض  على مدير مشروع "وان كوين" قسطنطين إغناتوفا، شقيق الدكتورة المذكورة، بتهمة التآمر لارتكاب الاحتيال الإلكتروني، وأعلن الشقيق على استعداده للتعاون والإقرار بكل ما يعرفه لقاء تخفيف الحكم الذي قد يناله عند إدانته ويصل إلى 90 عاما في السجن.

وتقول السلطات الأمريكية، إن روجا إغناتوفا، سافرت إلى أثينا في 25 أكتوبر 2017. وهي آخر رحلة رسمية مسجلة لها، ومنذ ذلك الحين لا يعرف أحد أين ذهبت بعد ذلك.

وهناك شائعات أن لديها جوازات سفر روسية وأوكرانية، كما قيل أيضا إن هناك أشخاصا أقوياء يحمونها في بلدها الأصلي بلغاريا، وإنها يمكن أن تكون مختبئة على مرأى ومسمع من الجميع عن طريق جراحة تجميلية تجعلها غير معروفة، وآخرون قالوا إنها قد تكون في لندن، وأخيرا ذهب البعض إلى احتمال وفاتها، الأمر الذي لا يعدو كونه احتمالا.