لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 07:30 ص

حجم الخط

- Aa +

التحرش الجنسي والتنمر وراء فصل 20 شريكا في ديلويت

لا تسامح مع السلوكيات غير الملائمة مثل التحرش الجنسي والتنمر حتى مع زبائن ديلويت

التحرش الجنسي والتنمر وراء فصل 20 شريكا في ديلويت
سبرول ( Getty Images )

أقالت شركة ديلويت إحدى أكبر شركات الاستشارات و المحاسبة في الولايات المتحدة الأمريكية وفي العالم، قرابة 20 من شركائها في بريطانيا خلال السنوات الأربعة الماضية بسبب سلوكيات شائنة تتضمن التحرش الجنسي والتنمر بحسب صحيفة فايننشيال تايمز.

ونقلت الصحيفة عن الرئيس التنفيذي ديفيد سبرول قوله إن الشركة ستفصل من يرتكب سلوكيات غير مناسبة ولا يوجد أحد محمي إزاء ذلك.

ويوضح قائلا:" للأسف كان هناك عدد من الشركاء الذين تم فصلهم لسلوكيات غير ملائمة سواء كانت تحرش جنسي أو تنمر، وأتمنى أن أقول إن ذلك غير موجود لكن كان هناك حالات من هذه" وهاجم سبرول بيئة العمل المسمومة بالتمييز الجنسي قائلا:" لا يمكنك أن تقابل موظفة أقل مرتبة منك خارج العمل في أمسية وتعتقد أنها منجذبة إليك، كان لا بد أن يشرح شخصا ما ذلك لهم قبل تورطهم ولذلك نحن واضحون جدا حول ما هو مقبول في شركتنا."

وقال سبرول إن زبائن الشركة أيضا سيخضعون لهذه السياسة التي لا تتسامح نهائيا مع السلوكيات غير الملائمة في حال تورط  مسؤولي أو موظفي شركات تتعامل مع ديلويت في سلوكيات شائنة ضد موظفيها، وهي مشكلة شائعة جدا لدى العديد من شركات المحاسبة الكبرى في بريطانيا.

وحثّ سبرول شركات الاستشارات والمحاسبة الأخرى في هذا القطاع أن تتعامل مع سوء سلوكيات الزبائن بدلا من نقل موظفيها بعيدا عنهم، ويقول:" إلى من يعتقد أن الحل السليم هو مجرد نقل الموظفة بعيدا عن الزبون الذي يرتكب تلك السلوكيات وهو أمر يبدو للوهلة الأولى مناسبا، فذلك هو استجابة خاطئة". 

وقال :" لو كانت هناك مشكلة من هذا النوع فسوف نقوم بالتصعيد مع الزبون لنجعل الأمر واضحا بأن ذلك غير مقبول، فلا جدوى من نقل الموظفة بعيدا لأن من يمثل مخاطرة بسلوكياته لا ينفع إبعاد الموظفة عنه لأنه سيكررها مع الموظفة الجديدة."

وقالت لاورا إيمبسون بروفسور الإدارة للخدمات الاحترافية في جامعة سيتي إن ما تقوم به ديلويت هو أمر رائع لأنها صريحة إزاء المشكلة، وتوضح بالقول:" هذا أمر جيد فعلا وهو مؤشر على التغيير لأن هذه الشركات شديدة التكتم والسرية فالأمر لا يتعلق بمجرد كونك قدوة بين القيادات، بل كيف ينظر إليك في تعاملك مع هذه القضايا ومدى رغبتك  في الإفصاح العلني عن أسباب فصل 20 موظف.


ونقلت الصحيفة أن باقي الشركات الأربعة الأخرى في هذا القطاع وهي برايس ووتر هاوس كوبر PwC، وإي واي EY (إرنست أند يونغ سابقا) و كي بي إم جي KPMG رفضت الإفصاح عن عدد الشركاء الذين أقيلوا بسبب سوكيات شائنة.