لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 12 فبراير 2020 07:15 ص

حجم الخط

- Aa +

خلوة الكتابة الإبداعيّة وبرنامج "إقامة أدبية" للكتّاب الإماراتيين والعرب

تزامنا مع احتفاء الشارقة بلقب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019 "ألف عنوان وعنوان" تنظم "خلوة الكتابة الإبداعيّة" وتقدم برنامج "إقامة أدبية" للكتّاب الإماراتيين والعرب تنظمه خلال الفترة من 15 إلى 24 فبراير الجاري

خلوة الكتابة الإبداعيّة وبرنامج "إقامة أدبية" للكتّاب الإماراتيين والعرب


تزامناً مع احتفاء الشارقة بلقب العاصمة العالمية للكتاب، أعلنت مبادرة "ألف عنوان وعنوان" عن تنظيم برنامج خلوة الكتابة الإبداعية، لفئة الكتاب الشباب من عمر 18- 40 عاماً، بهدف تدريبهم على أساليب مبتكرة تثري المحتوى المعرفي والإبداعي في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي، وذلك خلال "إقامة أدبية" تمتد من 15 إلى 24 فبراير في فندق واحة البداير في الشارقة.

ويقدّم البرنامج الذي يقام بدعم من جائزة اتصالات لكتاب الطفل، وبالتعاون مع مكتب الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، للكتاب المشاركين من دولة الإمارات والوطن العربي، ورش عملٍ مكثّفة بالإضافة إلى جلسات كتابة حرة، وجلساتٍ نقاشية وحوارية لتبادل الخبرات ورحلاتٍ خارجية.

وحول أهمية البرنامج وتأثيره على حراك الإبداعي المحلي والعربي، أكدت مجد الشحي، مديرة مبادرة "ألف عنوان وعنوان": "تنطلق المبادرة من رؤية واضحة تلتزم فيها بالنهوض بواقع المعرفة والإبداع الإماراتي والعربي من خلال دعم تجارب الكتاب الشباب في الإمارات والمنطقة من جهة، وتعزيز حركة النشر من جهة أخرى، واليوم نستكمل هذه الجهود في دعم العملية الإبداعية ما قبل التأليف، من خلال برنامج يقدم خلاصات تجارب كبار الأدب العربي، ويمنح الفرصة أمام الكتاب الشباب للاستفادة من معارفهم وخبراتهم في حرفة الكتابة".
ويركّز البرنامج على مراحل الكتابة (التخطيط، التأليف، المراجعة، النشر)، وأساسيات وقواعد الكتابة الحرّة، والكتابة الإبداعية وأساسياتها، وطريقة اختيار الرسم المناسب للنص المناسب، واختيار الناشر المناسب، كما سيفتحُ المجال أمام الكتاب لسرد قصصهم المتنوّعة مع الكتابة.

يذكر أن مبادرة "ألف عنوان وعنوان" الثقافية الفكرية انطلقت في فبراير 2016، تحت شعار "ندعم الفكر لنثري المحتوى". وهدفت المبادرة في مرحلتها الأولى إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي، تعزيزاً للإنتاج المعرفي والفكري في الدولة، وفي نوفمبر 2017 أعلنت المبادرة عن ختام مرحلتها الأولى.

وانطلقت المرحلة الثانية في يناير 2018 وهدفت إلى إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، حيث تم دعم 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين، و301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، وذلك بميزانية بلغت قيمتها الإجمالية خمسة ملايين درهم.