أكثر من مليوني مشاهدة لتصفية حساب بين نجمي كوميديا، أيمن رضا وياخور

النجم أيمن رضا وهو سوري من أصل عراقي وإبن الحارات الشامية القديمة يتحدث بعفوية وصدق تكسبانه شعبية كبيرة
أكثر من مليوني مشاهدة لتصفية حساب بين نجمي كوميديا، أيمن رضا وياخور
الإثنين, 19 أغسطس , 2019

اقترب عدد مشاهدات حلقة برنامج سوري من ثلاثة ملايين مشاهدة منذ بثه الأسبوع الماضي ( 2,666,181 مشاهدة لحظة كتابة هذه السطور)

وتلفت زكية ديراني في صحيفة الاخبار أن أيمن رضا باغت زميله باسم ياخور الذي استقبله ضمن برنامج «أكلناها» (الخميس ــــ 21:00) على تلفزيون «لنا». فقد تحدث إبن الحارات الشامية القديمة بشكل عفوي وصريح، وأجاب على كل إستفسار بطريقة فيها الكثير من الحنكة وخفّة الدم والكوميديا التي يعتبر عرّابها وأبرز وجوهها. إنقسم الطرفان بين ضيف مشاكس صريح، ومحاور حاول تدوير الزوايا من حين إلى آخر. في البداية، كانت الحلقة تسير بوتيرة بطيئة، وفي نهايتها تصاعدت «المعركة» بين الزميلين فتفجّرت التصريحات. وجّه رضا إنتقاداً لزميلته نسرين طافش التي وجد أنها تركت التمثيل وإتجهت نحو الغناء والازياء وحضور التكريمات بينما أعمالها الفنية أقلّ بكثير مما يتمّ تكريمها.

وعند سؤاله عن فنان يعيش حالة «البرستيج»، أجاب رضا بدون لف ودوران بأنه عابد فهد من دون أن يتضح إذا كان فعلاً يقصد النجم السوري أم أنه فعل ذلك ليتهرّب من تناول الطعام بشكل ذكي، قائلاً «عابد صديقي وبيتحمّلني»! إنقلبت وتيرة الحلقة عندما طرح رضا سؤالاً على زميله عن أسباب إستبعاده عن مسلسل «ببساطة» الكوميدي الذي أنتجته «لنا» وكان ياخور بطل المشروع. هنا، حاول ياخور التهرّب من الجواب، مبرّراً استبعاد ضيفه بأنه كان خائفاً من مزاجيته، وأجره العالي. فتدخّل رضا بشكل صارم، واضعاً النقاط على الحروف «أنا إخترعت هذا النوع من الكوميديا السوداء. صدّقني لو طلبت مني العمل في «ببساطة» ما كنت قبلت». هنا بدت الصدمة واضحة على ملامح ياخور، وجحظت عيناه. أما عند الحديث عن ثروة رضا المالية، وعمّا إذا كانت تراوح بين المليون أو المليوني دولار، فأجاب الضيف «كنت أعاني من عقدة إيجار المنازل.

قبل الحرب إشتريت أربعة منازل بأقل من مليون دولار. ولكن بعد الحرب لا أعرف سعرها. لا أملك «كاش» سوى 20 ألف دولار فقط. «مش أدّ» ثروتك المادية يا باسم». هكذا، مرّت الحلقة بتلطيشات رضا لزميله، وهمسه من أبواب عدّة، ليعود ياخور ويعترف أن لسان رضا طويل. مرت الحلقة بضربات جزاء متبادلة ليحسم رضا الجولة لصالحه عندما وصل الأمر للحديث عن الصداقات في الفني. فقال النجم السوري من أصل عراقي «لا أتواجد في المكان الذي لا يتواجد فيه حبّ». فتدخّل المحاور «يعني أنه لا صداقات في الوسط الفني». فأجاب الضيف بالكثير من الصرامة «إذا صداقتي معك ما إستمرّت. منقطعين مع بعض من 7 سنين من لما سافرت وتركت سوريا. حاكي معك 3 مرات». في المحصلة، برهنت حلقة رضا عن ذكائه وزهده بالحياة وقشورها. فكان سلاحه الكوميديا الأشد فتكاً من أسلحة ياخور المسالمة، فبدا الأخير منزعجاً من أجوبة زميله، كأنه وقع في ورطة ضيف يخاف مزاجيته وطبعه لكنه جلس بوجهه.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة