مناطق التملك الحر تهيمن على اهتمام المستثمرين العقاريين في أبوظبي

كشفت بيوت في التقرير العقاري المتخصص بسوق أبوظبي أن المناطق الحديثة الرئيسية مثل جزر الريم وياس والسعديات هي أكثر المناطق تفضيلاً لشراء العقارات
مناطق التملك الحر تهيمن على اهتمام المستثمرين العقاريين في أبوظبي
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 07 يوليو , 2019

 أظهرت بيانات تقرير شركة بيوت لسوق العقارات في أبوظبي للنصف الأول من عام 2019 عن ازدياد اهتمام المستثمرين العقاريين من المنطقة في بالعقارات المتوفرة في العاصمة خلال الأشهر الستة الأولى 2019. 

وذلك تزامناً مع قانون التملك الحر للعقارات والأراضي في المناطق الاستثمارية في أبوظبي للأجانب، الأمر الذي ساهم بازدياد الطلب على مناطق التملك الحر مثل الريف وشاطئ الراحة ومدينة مصدر، بحسب بيان وصل أريبيان بزنس.

ووفقاً لمكتب أبو ظبي للاستثمار، تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً المرتبة الأولى عربياً و27 عالمياً من حيث قدرتها على جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، ومن المتوقع أن تتقدم بالترتيب العالمي خلال السنوات المقبلة خاصةً مع دخول قانون التملك الحر حيز التنفيذ.

وكشفت بيوت في التقرير العقاري المتخصص بسوق أبوظبي أن المناطق الحديثة الرئيسية مثل جزر الريم وياس والسعديات هي أكثر المناطق تفضيلاً لشراء العقارات مقارنة بالنصف الثاني من عام 2018، في حين أن المناطق التي تتمتع بعقارات ذات أسعار معقولة مثل مدينة محمد بن زايد ومدينة خليفة A والمرور تتصدر المناطق المفضلة للاستئجار.

ووفقاً لبيانات موقع بيوت، تظل جزيرة الريم أكثر المناطق شعبية في أبوظبي لشراء وتأجير الشقق، تليها شاطئ الراحة لبيع الفلل ومدينة محمد بن زايد لتأجير الفلل.

أما بالنسبة لعوائد الاستثمار في أبوظبي، فتوفر جزيرة السعديات أعلى متوسط من عوائد الاستثمار والتي تصل إلى 8.7٪ بحسب طبيعة ومساحة الوحدة السكنية، مما يؤكد أنها الخيار الأكثر ربحية للمستثمرين.

وأشار التقرير أن السوق العقاري في أبوظبي أظهر تصحيحاً في التوجهات خلال النصف الأول من عام 2019، حيث شهدت أسعار مبيعات الشقق والإيجارات انخفاضاً يتراوح بين 4٪ و11٪.

وشهدت مناطق التملك الحر مثل الريف وشاطئ الراحة انخفاضاً في أسعار الوحدات العقارية بنسبة 13٪ تقريباً، مما أتاح للمستثمرين فرصة شراء العقارات في هذه المناطق الواقعة بالقرب من دبي بأسعار معقولة.

من ناحية أخرى، تشهد المناطق الناشئة مثل الغدير ارتفاعاً في الأسعار، حيث ارتفعت أسعار الوحدات المكونة من غرفتي نوم بنسبة 6.7٪، ويعزى هذا الانخفاض إلى عمليات التسليم الأخيرة للوحدات الأكبر مساحةً في تلك المنطقة.

وفي الوقت نفسه، فقد سجلت منطقة المرور بالنسبة لإيجارات الشقق انخفاضاً بنسبة 10.7٪ للوحدات المكونة من غرفة نوم واحدة، تليها مدينة خليفة A، حيث انخفضت إيجار الاستوديوهات بنسبة 9.7٪.

كما شهدت أسعار شراء واستئجار الفلل السكنية في أبوظبي انخفاضاً نسبياً مما يوفر للمشترين والمستأجرين الفرصة للترقية إلى عقارات أكبر. وتفصيلاً، لاحظ التقرير تسجيل أكبر نسبة انخفاض بالنسبة للفلل السكنية في منطقة الريف، حيث انخفضت أسعار وحدات الفلل المكونة من 3 غرف نوم و5 غرف نوم بنسبة 5.9 ٪ و7.8٪ على التوالي تماشياً مع المسار العام.

أما بالنسبة لسوق تأجير الفلل السكنية، فقد شهدت كل من جزيرة السعديات والمشرف انخفاضاً بنسبة وصلت إلى 9.1٪ في بعض الوحدات السكنية، حيث انخفضت إيجارات الفلل السكنية المكونة من 3 غرف نوم في جزيرة السعديات من 330 ألف درهم في النصف الثاني من عام 2018 إلى 300 ألف درهم في الأشهر الستة الأولى من عام 2019، بينما شهدت الوحدات المكونة من 5 غرف نوم في المرور انخفاضات مماثلة مع انخفاض الأسعار من 220 ألف درهم إلى 200 ألف درهم.

ونصح التقرير المستثمرين الذين يبحثون عن عائدات إيجار مرتفعة في أبوظبي التركيز على مناطق جزيرة السعديات للشقق، والتي توفر عائدات استثمار ممتاز بنسبة 8.7 ٪، في حين أن منطقة الريف توفر أفضل العائدات على تأجير للفيلات بمتوسط يقدر بـ7.1٪ بحسب مساحة وطبيعة الوحدات السكنية.

وتعليقاً على النتائج التي أوردها التقرير، قال حيدر علي خان، الرئيس التنفيذي لموقع بيوت قائلاً: "في النصف الأول من عام 2019، شهدت أبوظبي خطوات مهمة لتعزيز موقعها كخيار جذاب للمستثمرين العالميين من خلال فتح سوق التملك الحر. في السنوات الأخيرة، رأينا أبوظبي تكتسب المزيد من الانفتاح العالمي من خلال استضافة الأحداث الدولية البارزة بما في ذلك الأولمبياد الخاصة والفورمولا 1، الأمر الذي من شأنه جذب المزيد من الجاليات للاستقرار وبالتالي تدفق الاستثمارات في السوق العقاري في العاصمة، وبخاصة المناطق الجديدة التي يتم تشييدها مثل جزيرة ياس وجزيرة السعديات."

وأكمل قائلاً: "إن الأسعار التنافسية التي يقدمها القطاع العقاري في أبوظبي، إلى جانب التطوير المستمر في البنية التحتية والسياحية للإمارة، سيساهم بتعزيز مكانة أبوظبي كمركز يستقطب الاستثمارات العالمية، علاوةً على توفيرها لبيئة مجتمعية تشجع الجاليات من جميع أنحاء العالم على الاستقرار فيها."
للمزيد من التفاصيل، يرجى الاطلاع على تقرير بيوت عن سوق العقارات في أبوظبي للنصف الأول 2019.


 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة