الإمارات: اعتماد الغرام بدلاً من «التولة» في تجارة العطور

إلغاء العمل بوحدة «التولة» في تجارة العطور والتبادل التجاري في الإمارات، واستبدالها بوحدة الجرام، وذلك استخداما لوحدات قياس عالمية معترف بها
الإمارات: اعتماد الغرام بدلاً من «التولة» في تجارة العطور
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 04 يوليو , 2019

وام-قررت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، إلغاء العمل بوحدة «التولة» في تجارة العطور والتبادل التجاري في الدولة، واستبدالها بوحدة الجرام، وذلك في مسعى لحماية المستهلك من خلال ضمان استخدامه لوحدات قياس عالمية معترف بها.

إضافة إلى تقليل العوائق الفنية أمام تجار العطور والتي تقدر بـ8 مليارات درهم، فضلاً عن استخدام معايير قياس مقبولة عالمياً.

كما اعتمد المجلس في الاجتماع الذي عقد بمقر وزارة الاقتصاد في دبي، برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، رئيس مجلس إدارة الهيئة، مشروع المواصفة القياسية الإماراتية «نظام إدارة السلامة والصحة المهنية - المتطلبات مع الدليل الإرشادي للاستخدام»، والتي تراعي التطورات التقنية والإدارية في مجال السلامة والصحة المهنية، وستسهم عند تطبيقها في رفع مستوى جودة الخدمات المقدمة في مجال إدارة السلامة والصحة المهنية في المؤسسات.

كذلك، اعتمد المجلس التحديث على المواصفة القياسية الإلزامية «الادعاءات الصحية والتغذية المسموح باستخدامها في الأغذية وظروف استخدامها»، والتي تتوافق مع أبرز معايير السلامة والصحة العامة، إضافة إلى رفع الوعي الصحي وتثقيف فئات المجتمع بأهمية اختيار الغذاء الصحي والمفيد وفق البيانات التغذية على البطاقة، وتنعكس نتائجها على المؤشرات الخاصة بالصحة، ضمن الأجندة الوطنية، مثل مؤشر خفض السمنة وتقليل نسبة الإصابة بالأمراض مثل السكري، وغيرها من مؤشرات المحور الخاص بمجتمع صحي.

وإضافة إلى ذلك، اعتمد المجلس ثلاث مواصفات قياسية إماراتية في عدد من القطاعات الإنتاجية والخدمية، تتضمن مشروع المواصفة القياسية الإماراتية: «البيانات الإيضاحية على قائمة وجبات المنشآت الغذائية»، ومشروع المواصفة القياسية «سلامة الانبعاثات لملطفات الجو القابلة للاحتراق - طرق الاختبار»، ومشروع المواصفة القياسية الإماراتية «نظام إدارة السلامة والصحة المهنية - المتطلبات مع الدليل الإرشادي للاستخدام».

وفي سياق آخر، هنأ مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، القيادة الحكيمة، بمناسبة حصول النظام الوطني الإماراتي للاعتماد في إدارة الاعتماد الوطني بالهيئة، على الاعتراف الدولي من قبل منظمة آسيا والمحيط الهادي للاعتماد APAC، حيث صوتت 44 دولة من أعضاء المنظمة الدولية لصالح دولة الإمارات، من أجل الحصول على الاعتراف الدولي.

واعتبر معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، أن هذا الاعتراف الدولي يعد بمثابة منجز وطني مهم، سيعزز الدخول السلس والمباشر للمنتجات الإماراتية إلى أسواق أكثر من 75 دولة عضواً في المنظمة، تمثل جميعها ما يناهز 80% من حجم الأسواق العالمية، دون عوائق فنية. 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج