سعوديون يطالبون بإقالة جبران باسيل بعد تغريدته عن العمالة السعودية في لبنان

ناشطون سعوديون شنوا هجوماً شرساً ضد وزير خارجية لبنان جبران باسيل بعد تغريدة قال فيها إنه من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى أكانت سعودية إيرانية أو غيرها فاللبناني قبل الكل
سعوديون يطالبون بإقالة جبران باسيل بعد تغريدته عن العمالة السعودية في لبنان
وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل
الإثنين, 10 يونيو , 2019

شن مغردون سعوديون هجوماً واسعاً وشرساً ضد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل وذلك بعد تغريدة له أثارت استياءً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي وصلت حد تدشين هاشتاك بعنوان (#مطلوب_اقاله_وزير_الخارجيه) للمطالبة بإقالته من منصبه.

وجاء ذلك بعد أن غرد "باسيل" قائلاً إنه "من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى، أكانت سورية، فلسطينية، فرنسية، سعودية، إيرانية، أو أمريكية، فاللبناني قبل الكل"، وهي التغريدة التي اعتبرها كثير من السعوديون إساءة لهم، فالعاملين السعوديين في لبنان، لا يكادوا يتعدون أصابع اليد الواحدة، مقابل 200 ألف عامل لبناني عاملين في المملكة، وهذا إن وجدوا أصلاً.

وتعيش جالية لبنانية كبيرة في السعودية -أكبر دولة نفطية في العالم- حيث يعمل هؤلاء في مهن أغلبها برواتب ضخمة ويوفرون بتحويلاتهم المالية دعماً لاقتصاد بلدهم المأزوم، وهو ما دفع سعوديين غاضبين إلى المشاركة في مواقع التواصل الاجتماعي، وصلت إلى تدخل الأمير عبد الرحمن بن مساعدبن عبد العزيز آل سعود الذي أبدى استغرابه من تصريحات "باسيل" قائلاً "لا أصدق ذلك فاللبنانيون أذكياء ويعبرون عن أنفسهم بشكل جيد.. فما بالك إذا كان وزيرا للخارجية حينها عليه أن يكون هو (مركز) لأجل أن لا يفسر كلامه أنه استهداف لجنسية.. ليس لديها عمالة في لبنان.. بل مستثمرون".

ووصف الأمير عبد الرحمن الوزير اللبناني أيضاً بـ"العبقري جداً".

وقال الأمير عبد الرحمن "الله يحفظك نحب لبنان ونجلها وأنا قضيت سنين طفولتي الأولى فيها ودرست فيها فلها مكان في قلبي.. ولكن تصريح معالي الوزير غير موفق وهو يفترض وزير خارجية ولديه من الدبلوماسية ما يؤهله لانتقاء كلماته حتى لا تفسر.. سيما أن هناك تراكم مواقف منه لا تجعلني أحسن النية".

وأضاف في تغريدة أخرى أن "مشكلة العمالة السعودية السائبة في لبنان كبيرة ولا يلام معالي الوزير العبقري على تصريحه ولا أرى فيه أي عنصرية بل هو تصريح حكيم وفي محله فالسعوديون زاحموا اللبنانيين على أعمالهم واللبنانيون أولى ببلادهم ولا سيما أن عدد العمالة السعودية في لبنان يقارب الـ200 ألف".

وسارع الوزير اللبناني للتوضيح بعد الجدل الذي أثارته تغريدته، ورد بشكلٍ مباشرٍ على المنتقدين، أو تحاشى ذلك -وفقاً لمغردين-، وقال "كل يوم معرضون لتحريف كلامنا وواجب علينا تحقيق مصلحة لبنان وإذا حصل تحريف علينا أن نصححه"، وأضاف أن "اللبنانيون يعملون بالخارج وفقاً لحاجات الدول وهم يحترمون قوانين هذه الدول وكل من يخالف نحن ندعو إلى تطبيق القانون بحقه وعلى رأس هذه الدول المملكة العربية السعودية حيث لدينا جالية من الواجب الحفاظ على مصالحها لكن واجب الجالية وواجبنا أن نحترم الدولة التي نعمل فيها ونحترم قوانينها".

والوزير جبران باسيل سبق وأن أطلق تصريحات نارية أثارت جدلاً في لبنان، ومنها التصريحات بشأن الموازنة العامة للدولة، وإعادة اللاجئين السوريين في لبنان إلى ديارهم بالقوة.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج