تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات

تعمل «هيئة تنظيم الاتصالات» على استقطاب برامج وتطبيقات وأدوات «الحماية الأبوية» في الإمارات، لتجنيب الصغار مخاطر الإنترنت.
تطبيقات «أبوية» لحماية الصغار من الإنترنت في الإمارات
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 20 مايو , 2019

تعمل «هيئة تنظيم الاتصالات» على استقطاب برامج وتطبيقات وأدوات «الحماية الأبوية» في الإمارات، وهي البرامج التي تطورها شركات عالمية لمساعدة الآباء والأمهات في التحكم فيما يخص أجهزة أطفالهم الذكية، من هواتف وحواسيب لوحية، لتجنيب الصغار مخاطر الإنترنت.

وقال المهندس عبدالرحمن المرزوقي، مدير خدمات الإنترنت في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بحسب صحيفة الاتحاد: إن «جوجل» بادرت بالاستجابة لطلب هيئة تنظيم الاتصالات بطرح تطبيق «فاميلي لينك» الذي يتيح للآباء والأمهات الحصول على المزيد من التحكم فيما يخص أجهزة أطفالهم.

وأكد المرزوقي، ضرورة توعية الآباء بأهمية وسائل حماية الأبناء من تصفح مقاطع الفيديو التي لا تتناسب مع أعمارهم، وذلك من خلال إنشاء حسابات فرعية تمنح ولي الأمر حق الموافقة على تصفح ابنه الفيديو وشروعه في ذلك.

ويتيح تطبيق «فاميلي لينك» للأبناء منع أطفالهم من استخدام أجهزتهم عن بعد عند الحاجة، ويستهدف التطبيق الأطفال الذين يمتلكون أجهزتهم الخاصة العاملة بوساطة نظام تشغيل «أندرويد».

ويتم تثبيت تطبيق «Family Link» على أجهزة الأهل، ليتمكنوا من إنشاء حساب جوجل جديد لأطفالهم من خلاله، ويمكن للوالدين منع استعمال أو تحميل تطبيقات معينة، كما يمكن الأبوين من الاطلاع على التطبيقات التي يستخدمها الطفل في معظم الأحيان، مع إتاحة ميزة التقارير الشهرية أو الأسبوعية.

ويوفر التطبيق الجديد للوالدين إمكانية تعيين عدد إجمالي من ساعات العمل للجهاز التي يمكن استخدامها مع قفل الجهاز «وقت النوم»، وهي الميزة التي تعمل في ساعات محددة على مدار أيام متتالية.

وفي سياق متصل، أشار المرزوقي، إلى أن الهيئة تتفاوض حالياً مع شركة «جوجل» لتسريع خطتها لإطلاق تطبيق «يوتيوب كيدز».

ويعد «يوتيوب كيدز» إصداراً خاصاً من موقع مقاطع الفيديو الشهير «يوتيوب» موجهاً للأطفال يتيح عرض مقاطع الفيديو والبرامج والعروض المتلفزة الملائمة للصغار، ما يجعله خياراً آمناً للأطفال حسب أعمارهم، بعيداً عن محتوى يوتيوب الذي قد يكون أحياناً غير ملائم أو اقتراحاته التي تكون أحياناً غير مناسبة.

ويوفر«يوتيوب كيدز» تصفحاً آمناً للأطفال تحت رقابة أبوية، وهي الخدمة التي تم إطلاقها في الولايات المتحدة الأميركية عام 2015.

وعززت «جوجل» من التحكم في محتوى خدمتها المخصصة للأطفال عبر منصتها، حيث يكون في متناول أولياء الأمور خيار محمي بكلمة مرور في إعدادات الملف الشخصي، ما سيسمح لهم باختيار المحتوى الذي سيكون متاحاً في تطبيق أطفالهم، حيث سيتم الاختيار من بين مجموعة من «القنوات الموثوقة في موضوعات مختلفة تتراوح بين الفنون والحرف اليدوية إلى الموسيقا والرياضة والتعلم»، مقدمة من «شركاء موثوقين».

ومن جانبها، طرحت شركة «آبل» صفحة رقابة أبوية جديدة تحمل اسم «Families› page» مخصصة أيضاً، لتمكين الوالدين من التحكم باستخدام أطفالهم لأجهزة «آبل» المختلفة. وأنشأت قسم الأطفال بعناية في متجر «آبل ستور»، مؤكدة أنها تراجع جميع التطبيقات للتأكد من أنها آمنة، ويمكن للآباء تقييد الفئة العمرية بحيث يمكن للأطفال شراء المحتوى أو تنزيله وفقًا لأعمارهم.

وباستخدام هذه الأداة سيكون لدى الآباء أيضاً القدرة على التحكم في نوع التطبيقات التي يثبتها أطفالهم على الجهاز، كما يمكنهم أيضاً إيقاف متصفح الويب Safari.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج