امرأة عادت لتنظيم الحفلات في ألمانيا بعد رحلتها مع تنظيم داعش في سوريا

تمكنت صحفية من دبي من كشف امرأة ألمانية انتسبت الى تنظيم داعش الارهابي وعادت لتنظيم الحفلات والمناسبات في ألمانيا
امرأة عادت لتنظيم الحفلات في ألمانيا بعد رحلتها مع تنظيم داعش في سوريا
الأحد, 21 أبريل , 2019

كشف هاتف محمول أضاعته امرأة ألمانية في سوريا انتسابها لتنظيم داعش فيما أصبحت تعمل الآن في تنظيم الحفلات والمناسبات في ألمانيا.

وتمكنت  جنان موسى مراسلة تلفزيون"أخبار الآن" من إجراء تحقيق صحفي عن امرأة ألمانية من أصول تونسية، تُدعى أميمة عبدي، انتسبت الى تنظيم داعش الارهابي, وتمكنت الصحافية من العثور على هاتف أميمة الذي  فقدته عند فرارها من مناطق تنظيم داعش في سوريا وعثرت فيه على أكثر من 24000 ملف، أغلبها صور التقطتها أميمة بنفسها لها ولعائلتها وهي هناك.

وسافرت عبدي إلى الرقة التي اتخذها تنظيم داعش عاصمة له قبل أن ينهار وتزوجت اثنين من مقاتليه قبل أن تنجح في العودة إلى مقر إقامتها السابق في مدينة هامبورغ الألمانية عام 2016.


 تبلغ عبدي من العمر 37 عاما  حيث رجعت مع أطفالها الثلاثة إلى هامبورغ لتعمل كمترجمة ومنظمة حفلات واعتقدت أن حياتها السرية في سوريا لن تنكشف حتى وصل الهاتف المحمول الذي كانت تستخدمه خلال إقامتها في الرقة و فقدته في وقت لاحق إلى صحفية عربية تعمل في قناة “الآن” ومقرها في دبي.


الصحفية جنان موسى نجحت في فتح الهاتف و استخراج  محتويات ضخمة من المعلومات فيه لتتكشف شبكة العلاقات التي كانت تقيمها أميمة فيما فتحت الشرطة الالمانية تحقيقا في حياة اميمة قبل نشر الصحفية تقريرا عن حياتها.

وكان زوج أميمة، الذي اصطحبها وجعلها تنضمم للتنظيم والسفر إلى سوريا قتل بعد أسابيع من وصولها في معركة لتتزوج مرة أخرى من مغنى الراب الألماني السابق دينيس كاسبرت الذي انضم للتنظيم أيضا  ونشط في تجنيد المقاتلين في أوروبا على وسائل التواصل الاجتماعي وحول زوجته إلى ناشطة في نفس المجال عبر فيسبوك وتويتر.

كما كشفت الصحافية جنان موسى جهل السلطات الألمانية بوجود أميمة مع تنظيم داعش وعودتها إلى ألمانيا من سوريا.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة