أغلبهم أكراد.. مسلمون يعتنقون المسيحية بعد فك حصار داعش

أخبار سوريا: مئات وربما آلاف الأكراد المسلمون تحولوا إلى الديانة المسيحية في عين العرب أو كوباني في القامشلي وعموم المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية
أغلبهم أكراد.. مسلمون يعتنقون المسيحية بعد فك حصار داعش
كنيسة مدمرة في سوريا
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 17 أبريل , 2019

(أريبيان بزنس/ رويترز) - يشهد تجمع من السوريين الذين تحولوا من الإسلام إلى المسيحية تزايداً في مدينة عين العرب المعروفة بمدينة كوباني التي حاصرها تنظيم داعش لمدة شهور وحيث تغيرت الأحوال بالنسبة للمتشددين قبل أربعة أعوام.

ويقول هؤلاء الأشخاص إن تجربة الحرب والاجتياح الذي قام به تنظيم يزعم أنه يحارب باسم الإسلام دفعهم لاعتناق دينهم الجديد. وبعد أن تحولت عدة أسر، افتتحت أول كنيسة إنجيلية في المدينة الواقعة على الحدود السورية-التركية العام الماضي.

وأُجبر التنظيم على التقهقر في كوباني في أوائل العام 2015 نتيجة للضربات الجوية الأمريكية والمقاتلين الأكراد، لتتحول الدفة بعد أن سيطر المتشددون على مساحات شاسعة من العراق وسوريا. وبعد سنوات من القتال، انتزعت قوات مدعومة من الولايات المتحدة السيطرة الكاملة على المنطقة المأهولة بالسكان من التنظيم العام الماضي.

ورغم أن تيار الإسلام الرئيسي نأى بنفسه عن تفسير "داعش" المتشدد للإسلام، فإن ميراث التنظيم من العنف أثر على مفاهيم الإيمان.

ويقول كثيرون، في المناطق التي تسكنها أغلبية كردية في شمال سوريا والتي عادة ما تكون مراكزها الحضرية علمانية، إن اللادينية باتت أكثر قوة، بينما انتشرت المسيحية في كوباني.

والمسيحيون من الأقلية التي اضطهدها التنظيم في المنطقة.

وينظر منتقدون إلى المتحولين الجدد بارتياب، ويتهمونهم بأنهم يسعون لتحقيق مكاسب شخصية مثل الحصول على مساعدات مالية من منظمات مسيحية تعمل في المنطقة ووظائف وتحسين فرصهم للهجرة إلى دول أوروبية.

ولكن المسيحيين الجدد في كوباني ينفون هذه التهم ويقولون إن تحولهم مسألة إيمانية.

وقال عمر فراس مؤسس الكنيسة الإنجيلية في كوباني "بعد الحرب مع داعش، كان الناس ضايعين... حالياً في البلد الناس يدورون على الطريق الحق".

ويعمل فراس في مخيم قريب للنازحين لصالح منظمة إغاثة مسيحية ساعدت في بناء الكنيسة.

وقال إن نحو 20 أسرة، أو ما بين 80 و 100 شخص في كوباني يصلون هناك الآن. ولم يغير أي منهم اسمه.

وأضاف "نجتمع كل ثلاثاء ونقيم القداس أيام الجمعة. إنها (الكنيسة) مفتوحة لأي شخص يريد الانضمام".

ووصل القس الحالي للكنيسة زوني بكر (34 عاماً) العام الماضي من عفرين في شمال سوريا. وكان قد اعتنق المسيحية في 2007.

ويقول "داعش صورت ما يحدث على أنه صراع ديني واستخدمت شعارات دينية. ولهذا السبب فقد الكثير من الأكراد ثقتهم في الدين بشكل عام وليس الإسلام فحسب".

بعثات تبشير ومنتقدون

قال شاب فقد ذراعه في انفجار في كوباني وهرب إلى تركيا للعلاج، إنه التقى مع متحولين من الأكراد والأتراك هناك وقرر في نهاية المطاف الانضمام إليهم.

وقال مكسيم أحمد (22 عاما) "بدوا سعداء ولا يتحدثون سوى عن المحبة. وعندها قررت أن أتبع تعاليم المسيح"، مضيفاً أن عدداً من أصدقائه وأسرته باتوا مهتمين الآن بالحضور إلى الكنيسة الجديدة.

ويرفض البعض في كوباني تنامي الوجود المسيحي. ويقولون إن منظمات الإغاثة المسيحية الغربية وبعثات التبشير استغلت الفوضى والصدمة بسبب الحرب لدفع الناس إلى التحول وإن المتحولين الجدد يعتبرون ذلك فرصة للتربح الشخصي.

وقال صالح ناسان وهو موظف في قطاع العقارات ومدرس سابق للغة العربية إن "الكثيرون يعتقدون أنهم ينتفعون من وراء ذلك بشكل ما، ربما بسبب المكسب المادي أو بسبب فكرة أن المسيحيين الذين يسعون للجوء للخارج يحصلون على معاملة تفضيلية".

وفر آلاف المسيحيين من المنطقة على مدى عشرات السنين من الصراع الطائفي. وفي كثير من الأحيان يتوجهون من سوريا إلى لبنان ودول أوروبية.

وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمساعدة الأقليات التي تفر من المنطقة عندما فرض حظراً على دخول مواطنين من دول ذات أغلبية مسلمة في العام 2016 لكن كثيراً من المسيحيين حرموا من حق اللجوء.

وقال "ناسان" وهو مسلم ملتزم "ربما يكون (التحول) رد فعل على داعش لكنني لا أرى أي إيجابيات. هذا يضيف بعدا دينيا وطائفيا سيؤدي في مجتمع كهذا إلى التوتر".

ومثل الغالبية العظمي من المسلمين، يرفض "ناسان" تفسير داعش الوحشي للإسلام إذ استعبد التنظيم وقتل الآلاف من كل العقائد وتعامل بوحشية على وجه الخصوص مع أقليات مثل اليزيديين في شمال العراق.

وفضل معظم المسيحيين عدم ذكر أسمائهم أو إجراء مقابلات، قائلين إنهم يخشون من رد فعل من القطاعات المحافظة من المجتمع.

المسيحيون الجدد في القامشلي

شهدت القامشلي كبرى مدن محافظة الحسكة السورية أيضاً مئات الحالات التي شهدتها كوباني، ولكن منذ بدء الأزمة في البلاد سنة 2011.

ويقول محرر أريبيان بزنس للشأن السوري إن هناك حالات عديدة شهدتها القامشلي حتى قبل العام 2011 إلا أنه لا يمكن إحصائها نظراً لرفض كل من كان قد التقى بهم الحديث حول الموضوع بمن فيهم كاهن الكنيسة الإنجيلية المستحدثة، وغير المرخصة من الدولة السورية حينها، والتي تم افتتاحها داخل شقة سكنية في المدينة في العام 2010.

وأكد المحرر أن القامشلي وكثير من مناطق محافظة الحسكة -الحدودية معر العراق وتركيا- شهدت عشرات وربما مئات حالات التحول للمسيحية دون أن تثير حنق ما يعرف بـ "الإدارة الذاتية" الكردية التي يديرها حزب الاتحاد الديمقراطي؛ لأن السلطات المحلية الحالية لا ترفض أي عمل أو نشاط لا يشكل خطراً على السلطة والثروة الكبيرة التي تتمتع بها المناطق التي تسيطر عليها منذ 2012، بالإضافة إلى الدعاية السياسية المجانية التي حصل عليها القائمون على الإدارة الذاتية أمام القوى الغربية.

وأوضح أن أغلب حالات اعتناق المسيحية في سوريا كانت لأكراد.

وأضاف أنه بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في 2003، شهدت حتى الجارة كردستان العراق كثير من هذه الحالات لمواطنين عراقيين أكراد، وأصبح لهم كنائس علنية في بعض المناطق.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة