مذيعات التلفزيون النيوزيلندي يرتدين الحجاب ويتحدثن العربية

نساء نيوزيلندا يرتدين أغطية رأس (حجاب) لإظهار تضامنهن مع المسلمين بعد مرور أسبوع على الهجوم المسلح على المسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية
مذيعات التلفزيون النيوزيلندي يرتدين الحجاب ويتحدثن العربية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 24 مارس , 2019

ارتدت نساء في مختلف أنحاء نيوزيلندا يوم الجمعة الماضي أغطية رأس (حجاب) لإظهار تضامنهن مع المسلمين بعد مرور أسبوع على الهجوم المسلح على المسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية وهي الحادثة التي أودت بحياة العشرات من المصلين.

وأفادت صحيفة إندبندنت البريطانية أن رئيس الوزراء جاسيندا أرديرن كانت من بين تلك النسوة إلى جانب عديد من مذيعات التلفزيونات المحلية، وضابطات شرطة، وممرضات، وغيرهن؛ إذ بدأ مذيعو الأخبار نشراتهم بتحية الإسلام (السلام عليكم) أثناء إذاعة القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية الوطنية أول أذان لصلاة الجمعة بعد المذبحة.

وطبعت صحيفة ذا بريس النيوزيلندية (The Press) كلمة "سلام" باللغة العربية على صفحتها الأولى، ومعها أسماء ضحايا الهجوم المسلح على المسجدين.

ويأتي هذا بعد التخوف من حدوث سلسلة من جرائم الإسلاموفوبيا المدفوعة بالكراهية في أعقاب حادث إطلاق النار الذي جعل الكثير من وسائل الإعلام العالمية تسلط الضوء على نيوزيلندا ومجتمعاتها.

وقالت سامانثا هايز وهي مذيعة ببرنامج Newshub المعني بالشؤون الجارية إن "امرأة شابة من أوكلاند تعرضت للإيذاء هذا الأسبوع على متن قطار لكونها مسلمة وترتدي الحجاب، وقد حدث هذا بعد مقتل 50 شخصاً في كرايس تشيرش". وأضافت "واليوم، أنا أرتدي حجاباً من أجلها، ومن أجل عائلات الذين قتلوا منذ أسبوع في كرايستشيرش وأصدقائهم".

وقادت طبيبة اسمها ثايا آشمان من مدينة أوكلاند شمال نيوزيلندا نداءات للنساء بارتداء الحجاب، يوم الجمعة الماضي، بعدما سمعت عن امرأة مسلمة أبت الخروج خوفاً من أن يجعلها حجابها هدفاً لهجوم إرهابي.

وقالت ثايا "أردت أن أقول لها إننا معك، ونريدك أن تشعرين بأنك في منزلك في الشارع. نحن نحبك، وندعمك، ونحترمك"، بينما قالت النيوزيلندية بيل سيبلي من كرايستشيرش "إن السبب الأساسي لارتدائي الحجاب هو أنني أريد أن أقف بين أي شخص يلوح ببندقية وبين من يستهدفه. ولا أريده أن يميز الفرق بيني وبين من يريد قتله؛ لأنه ليس هناك فرقاً في الأساس".

وكانت رئيس الوزراء النيوزلندية جاسيندا أرديرن حظيت الأسبوع الماضي وعلى نطاق واسع بالثناء والإعجاب بسبب ارتدائها حجاباً أسود عند مقابلة أعضاء من الجالية المسلمة بعد الهجوم. وبقيت أيضاً ضابطة شرطة تحمي مقابر كرايستشيرش حيث دُفن الضحايا يوم الخميس الماضي وهي مرتدية حجاباً على رأسها وممسكة بسلاح رشاش في يدها.

وكان المواطن الأسترالي برينتون هاريسون تارانت قتل يوم الجمعة 15/3/2019 نحو 50 شخصاً وأصاب أكثر من 40 خلال صلاة الجمعة عندما فتح نار أسلحته على المصلين داخل مسجدين قريبين بكرايستشيرش ثالث أكبر مدن نيوزيلندا وهي الحادثة التي  وصفتها رئيس الوزراء جاسيندا أرديرن بأنها عمل إرهابي.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة