أدنوك الإماراتية توقع اتفاقات مع ثلاث شركات للطاقة من كوريا الجنوبية

وتغطي الاتفاقات المبرمة مع كوريا جاس وشركة النفط الوطنية الكورية وجي.اس إنرجي فرصا للنفط الخام والغاز الطبيعي المسال في قطاعات المصب والمنبع وتموين السفن
أدنوك الإماراتية توقع اتفاقات مع ثلاث شركات للطاقة من كوريا الجنوبية
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 26 فبراير , 2019

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم ثلاث اتفاقيات إطارية مع شركات كورية للطاقة لبحث فرص التعاون المشترك في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والاستثمارات المحتملة في مجال التكرير والبتروكيماويات، ونقل شحنات النفط والغاز الطبيعي المسال وتحميلها على السفن.

تم توقيع الاتفاقيات مع كل من: مؤسسة الغاز الكورية الجنوبية /كوغاز/، ثاني أكبر مشترٍ للغاز الطبيعي المسال في العالم والتي أجرت دراسة جدوى بشأن تزويد السفن بالغاز الطبيعي المسال في ميناء الفجيرة، ومع شركة النفط الوطنية الكورية /كنوك/، التي تمتلك نسبة 30% من أسهم شركة الظفرة للبترول التابعة لأدنوك وتسعى إلى زيادة تخزين النفط في كوريا بنحو 24 مليون برميل حتى عام 2025، ومع شركة "جي إس إنرجي"، التي تعد شركة كورية مستقلة للطاقة وتمتلك نسبة 10% في شركة الظفرة للبترول و3% من أسهم شركة أدنوك البحرية. 

وقع الاتفاقيات معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة "الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبو ظبي الوطنية " أدنوك " ومجموعة شركاتها" مع كل من كيم يونغ دو، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الغاز الكورية الجنوبية /كوغاز/، ويانغ سو يونغ، الرئيس التنفيذي لشركة النفط الوطنية الكورية /كنوك/، وهو يونغ سو، الرئيس التنفيذي لشركة "جي إس إنرجي" وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: "تماشياً مع نهج القيادة الرشيدة بمد جسور التعاون وتوثيق الشراكات مع البلدان الصديقة في مختلف دول العالم، وضمن العلاقات المتميزة التي تمتلكها دولة الإمارات وأبوظبي وأدنوك مع جمهورية كوريا، يسرنا العمل على بحث فرص تعزيز الشراكات بين أدنوك والشركات الكورية وذلك بما يعكس عمق وأهمية العلاقات الثنائية بين بلدينا الصديقين".

وأضاف: "تم خلال المناقشات مع الشركات الكورية بحث فرص النمو المتاحة في عدد من المجالات على المستويين المحلي والعالمي، بما في ذلك نقل شحنات النفط والغاز الطبيعي المسال وتحميلها على السفن، وتلبية الطلب المتنامي لكوريا على الطاقة، واستقطاب الاستثمارات الكورية للمساهمة في تنفيذ خطط أدنوك لتوسعة عملياتها في مجالات الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والتكرير والبتروكيماويات والغاز". 

وكانت جمهورية كوريا ثامن أكبر مستهلك للطاقة في العالم في عام 2017. ووفقاً لوكالة الطاقة الدولية، قامت كوريا باستيراد نحو 3 ملايين برميل يومياً من النفط الخام والمكثفات، ما يجعلها خامس أكبر مستورد في العالم.

وتعتمد كوريا اعتماداً كبيراً على الشرق الأوسط لإمدادها بالنفط، وقد استأثرت المنطقة بأكثر من 82% من واردات كوريا من النفط الخام لعام 2017، منها 11% قامت أدنوك بتوريدها.

كما تعد كوريا ثالث أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم. وبحسب خطتها الثالثة عشرة طويلة الأجل للغاز الطبيعي، من المتوقع أن يصل الطلب المحلي على الغاز لتوليد الكهرباء إلى 40.49 مليون طن متري بحلول عام 2031، أي بزيادة قدرها 3 ملايين طن متري عن مستويات 2017.

ووفقاً لوكالة الطاقة الدولية، تحتضن كوريا ثلاثاً من أكبر 10 مصافي للنفط الخام في العالم، ما يجعلها واحدة من أكبر مصدّري المنتجات البترولية في آسيا.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج