5 آلاف موظف سعودي مفصول يترقبون وعود وزير العمل

5000 موظف سعودي مفصول تعسفياً من مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية يترقبون وعود وزير العمل التي أطلقها قبل شهرين بالنظر في وقائع فصلهم عقب انتهاء عمل الشركات الإنشائية
5 آلاف موظف سعودي مفصول يترقبون وعود وزير العمل
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 16 فبراير , 2019

يترقب أكثر من خمسة آلاف موظف سعودي مفصول تعسفياً من مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية وعود وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي التي أطلقها قبل حوالي شهرين عند زيارته المنطقة بالنظر في وقائع فصلهم عقب انتهاء عمل الشركات الإنشائية.

وذكرت صحيفة "عكاظ" المحلية أنه وفقاً للمواطن إبراهيم مكتلي، وهو أحد المتضررين، فإنه وزملاءه فصلوا من وظائفهم، وتضرروا وتضررت عائلاتهم من إيقافهم عن أعمالهم ووظائفهم.

وقال "مكتلي" إنهم تلقوا وعوداً بحل إشكالاتهم ومنحهم الأولوية والأفضلية في إكمال العمل مع الشركات المشغلة، خصوصاً أنهم خريجو معهد "مهارات" الذي أنشأته شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط، إذ أكد الوزير في لقاء استضافته غرفة جازان في ديسمبر/كانون الأول 2018 على النظر في ملف المفصولين ومتابعته من قبل الجهات المعنية.

وأضافت الصحيفة اليومية أن وزير العمل كان قد استقبل في وقت سابق عدداً من المتضررين الذين أوضحوا له ما آلت إليه أوضاعهم بعد الاستغناء عنهم، ووعدهم بالحل. وطبقاً لأقوال المتضررين، فإن أياً من الوعود لم تتحقق حتى الآن.

وكان برنامج "يا هلا" الذي تبثه قناة "روتانا خليجية" قد سلط الضوء مؤخراً على قضية الموظفين المفصولين في مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية؛ وهي القضية التي لم تأخذ حقها جيداً في وسائل الإعلام المحلية.

وأكد المواطن السعودي المتضرر إبراهيم محمد هادي خلال استضافته من قبل برنامج "يا هلا" مساء الثلاثاء الماضي أنه تم فصل 500 شاب سعودي مؤخراً. وإنه في أوقات سابقة، تم فصل من 5 إلى 6 آلاف شاب كانوا يعملون في مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، وهي مدينة اقتصادية على ساحل البحر الأحمر جنوب غرب المملكة.

وأكد "هادي" أن "الشركات تقول إن العقود انتهت ولكن العقود لم تنته، ومكتب العمل يقول نفس الكلام".

وأضاف أن أكثر من ثلاثة آلاف موظف من معهد "مهارات" فقط، ومن 5 إلى 6 آلاف موظف في الاقتصادية، تم فصلهم تعسفياً خلال الأعوام السابقة، موضحاً أن مصيره وزملائه بات مجهولاً في ظل ما تقوم به شركتهم والشركات الأخرى من تسريح للموظفين دون انتهاء عقود بعضهم.

وناشد الجهات المعنية للتحقق في قضية المفصولين.

ومصفاة أرامكو هي جزء من خطة لتنمية المنطقة ببناء مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية (مدينة جازان الاقتصادية سابقاً) والتي من المقرر لها المساعدة في إيجاد آلاف الوظائف للسعوديين وخاصة أبناء منطقة جازان النائية.

وكان من المقرر أن يكتمل إنشاء مصفاة أرامكو في أواخر العام 2016 لكنها واجهت تأجيلات بسبب خلافات تعاقدية وتغييرات في الحجم والتصميم، وكشفت شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط في أغسطس/آب 2018 عن أن نسب الإنجاز في مشروع مصفاة جازان تجاوزت أكثر من 90 بالمئة، وهو المشروع السعودي العملاق لتحويل 400 ألف برميل من خامات الزيت العربي الثقيل والمتوسط إلى وقود نظيف عبر إنتاج البنزين والديزل منخفض المحتوى الكبريتي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة