حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 25 فبراير 2020 05:00 ص

حجم الخط

- Aa +

إيقاف النشاط الرياضي بالكويت مع ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 5 أشخاص

أعلنت الكويت، مساء الاثنين، أن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد وصل إلى 5 حالات، فيما تم إيقاف النشاط الرياضي في البلاد لمدة أسبوعين.

 إيقاف النشاط الرياضي بالكويت مع ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 5 أشخاص

أعلنت الكويت، مساء الاثنين، أن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد وصل إلى 5 حالات، فيما تم إيقاف النشاط الرياضي في البلاد لمدة أسبوعين.

وسجلت الكويت حالتي إصابة جديدتين، وذلك بعد إعلان وجود 3 حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتهم بفيروس كورونا (كوفيد- 19) إثر فحوصات أولية أجريت للقادمين من مدينة مشهد الإيرانية ليصل المجموع إلى 5 حالات، وفقا لموقع سكاي نيوز عربية.

كما وجه وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، محمد الجبري، إلى جميع الاتحادات الرياضية بوقف كل الأنشطة الرياضية في البلاد لمدة أسبوعين احترازيا نظرا إلى التطورات المتعلقة بفيروس كورونا.

وقال الجبري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن "هذه الدعوة جاءت بناء على توجيهات مجلس الوزراء وذلك حفاظا على المصلحة العامة وصحة الأبناء في الوسط الرياضي".

وفي وقت سابق، قرر مجلس الوزراء الكويتي إلغاء كافة فعاليات الوطنية والشعبية حتى إشعار آخر، كما دعا المجلس إلى "تفهم الإجراءات التي تفرضها مواجهة هذا الوباء، وتجسيد التعاون لسلامة المواطنين والمقيمين والحفاظ على صحتهم".

ويأتي هذا القرار ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحيلولة دون دخول كورونا إلى البلاد، والتي تأتي انسجاما مع الخطة التي وضعتها الحكومة لاتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة في مكافحة الفيروس المستجد.

من جانبه، أصدر وزير التجارة والصناعة الكويتي، خالد الروضان، قرارا حظر بموجبه تصدير وإعادة تصدير المطهرات والقفازات الطبية بكل أنواعها ومستلزمات فحص كورونا المستجد.

كما أعلن المتحدث الرسمي باسم مؤسسة الموانئ الكويتية، ناصر الشليمي، أنه بناء على التوصيات الصادرة من وزارة الصحة ضمن جهود مكافحة فيروس كورونا صدرت تعليمات من مدير عام المؤسسة، الشيخ يوسف العبدالله الصباح بحظر دخول جميع السفن القادمة من العراق بكافة أنواعها إلى الموانئ التابعة للمؤسسة (الشعيبة - الشويخ - الدوحة) حتى إشعار آخر.

وتتحدث بيانات وزارة الصحة الإيرانية، عن أن كورونا انتشر في البلد، بسبب أشخاص أدخلوها بطريقة غير قانونية من باكستان وأفغانستان أو بشكل غير مباشر من الصين.

وبهذا، فإن إيران أصبحت موطن ثاني أكبر عدد وفيات بهذا الفيروس بعد الصين.