حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 19 فبراير 2020 12:30 م

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع التضخم في السعودية لشهرين على التوالي

مدفوع بشكل رئيسي بخفض انكماش قطاعي الإسكان والمرافق والذي يمثل حوالي 25 في المائة من سلة أسعار المستهلكين.

ارتفاع التضخم في السعودية لشهرين على التوالي

دبي - أريبيان بزنس: ارتفع مؤشر التضخم في المملكة العربية السعودية للشهر الثاني على التوالي ليصل إلى 0.4 في المئة في يناير.

حيث ارتفع التضخم في سبع فئات من بين 12 فئة رئيسية للأسعار، ولم يشهد تغيرًا في فئة واحدة، بينما تراجع في أربع فئات. وكان المحرك الرئيسي هو تقليص الانكماش في قطاعي الإسكان والمرافق، والذي يمثل حوالي 25 في المائة من سلة أسعار المستهلكين.

وقال جاسون توفي، كبير الاقتصاديين في الأسواق الناشئة في شركة كابيتال إيكونوميكس:"يبدو أن هذا انعكاس لصعود سوق العقارات مؤخرًا، والذي يساهم في تدني الإيجارات بوتيرة أبطأ".

ولم يتغير معدل التضخم في أسعار الغذاء بين ديسمبر ويناير، والذي يمثل 20٪ من مؤشر أسعار المستهلك ، وبقي عند 2.2٪ على أساس سنوي. وتراجعت معدلات التضخم في قطاع الملابس والأثاث.

وقال توفي: "يبدو أن قوة ضغط الأسعار تعكس النمو في القطاع غير النفطي خلال الأرباع القليلة الماضية". حيث تراجعت الأسعار في المملكة العربية السعودية العام الماضي بعد ارتفاعها عام 2018 على خلفية فرض ضريبة القيمة المضافة.

لكن الاقتصاديين قالوا إن ارتفاع الإنفاق الحكومي وتخفيف إجراءات التقشف قد أعطيا دفعة للنشاط الاقتصادي الذي بدأ يترجم مؤخرًا إلى تضخم إيجابي.

واستشرافًا للمستقبل، في ضوء  السياسة المالية هذا العام، قال توفي إنه يتوقع أن "يفقد القطاع غير النفطي" قوته، الأمر الذي سيبقي على ضغوط الأسعار الأساسية.

واختتم قائلا: "إذا تلاشى الاضطراب الناجم عن فيروس كورونا ، فإننا نتوقع أن يؤدي انتعاش أسعار النفط إلى دفع المزيد من الارتفاع لأسعار الوقود - والتي سيتم مراجعتها الآن على أساس شهري وليس ربع سنوي - مما يؤدي إلى ارتفاع التضخم الرئيسي".