لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 15 يناير 2020 05:15 م

حجم الخط

- Aa +

السوريون يشعلون فيسبوك بليرتهم المنهارة ويطلقون حملات للعيش على الخبز الحاف

أشعل السوريون موقع فيسبوك بانهيار ليرتهم وأطلقوا بمختلف توجهاتهم السياسية حملات تطالب بالوقوف في وجه الحكومة والتجار الفاسدين والعيش على الخبز الحاف رداً على الارتفاع غير المسبوق في الأسعار

السوريون يشعلون فيسبوك بليرتهم المنهارة ويطلقون حملات للعيش على الخبز الحاف

أشعل السوريون فيسبوك؛ أكثر مواقع التواصل الاجتماعي تفضيلاً لديهم، بانهيار عملتهم الوطنية، وأطلقوا بمختلف توجهاتهم السياسية حملات تطالب بالوقوف في وجه الحكومة والتجار الفاسدين، والعيش على الخبز الحاف رداً على الارتفاع غير المسبوق في الأسعار التي لم تعد تناسب دخل أغلبهم منذ بدء الحرب في بلدهم مطلع 2011.

وسجلت العملة السورية، اليوم الأربعاء، مستوى قياسياً منخفضاً جديداً هو الأكبر من نوعه؛ بفعل ما قال رجال أعمال ومصرفيون مؤخراً إنها مخاوف من أن تحد توترات منطقة الشرق الأوسط من قدرة الحليف الإقليمي الرئيسي إيران على مواصلة دعم اقتصاد سوريا الذي دمرته الحرب المستمرة منذ تسع سنوات. وكانت الأزمة اللبنانية التي بدأت منذ أواخر العام الماضي من العوامل الأخرى التي ساهمت في تراجع الليرة السورية منذ منتصف نوفمبر/تشرين الأول 2019عندما كبحت تلك الأزمة -التي لم تنته بعد- مصدراً رئيسياً لتدفقات العملة الأجنبية للتجار والمستثمرين وحتى المضاربين السوريين.

الليرة السورية تكسر حاجز الألف أمام الدولار

تجاوز سعر الدولار في سوريا ألف ليرة سورية وهو حاجز تتجاوزه الليرة لأول مرة وسط ارتفاعات غير مسبوقة في أسعار جميع السلع.

ويقول محرر أريبيان بزنس للشأن السوري إن تكلفة شراء الدولار الواحد في الشارع بلغت، اليوم الأربعاء، أكثر من 1100 ليرة سورية، لتضعف العملة الوطنية أكثر من عشرة بالمئة منذ قتلت ضربة جوية أمريكية هذا الشهر القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في مطار بغداد الدولي يوم 3 يناير/كانون الثاني الماضي، وأكثر من 100 بالمئة منذ حوالي سنتين حيث كان الدولار الواحد يساوي أقل من 500 ليرة.

وسجلت معظم الخدمات والسلع والبضائع في سوريا، مؤخراً، ارتفاعات جنونية جديدة مقابل صمت حكومي مطبق؛ وهو ما أثار حفيظة وغضب أغلب شرائح المجتمع السوري ومن ضمنها الشريحة الموالية وذلك ما يظهر جلياً من خلال صفحات الفيسبوك التي تضع اللوم على الحكومة والتجار في الارتفاعات الجنونية للأسعار بحجة ارتفاع سعر الدولار.

بعد رامي مخلوف.. الحجز على أموال أيمن جابر أحد رجال أعمال الأزمة السورية

مديرية الجمارك العامة السورية تحجز أموال رجل الأعمال أيمن جابر الذي ظهر خلال الأزمة السورية وهو من قرية الشلفاطية القريبة من القرداحة مسقط رأس الرئيس السوري بشار الأسد

وتبلغ تكاليف المعيشة في سوريا لأسرة مكونة من خمسة أفراد حوالي 300 ألف ليرة (اقل من 300 دولار)؛ وذلك بحسب مؤشر تكاليف معيشة الأسرة السورية الذي دأبت صحيفة "قاسيون" المحلية على إصداره دورياً، في حين يبلغ متوسط رواتب أغلب السوريين -حالياً- أقل من 100 دولار بعد أن كانت حوالي 500 دولار قبل العام 2011.

ويقول محرر أريبيان بزنس، أيضاً، إن أغلب السوريين يتمكنون من إكمال شهرهم بمساعدة حوالات يتلقونها من أبنائهم وأقاربهم المنتشرين في أغلب دول العالم، ومن الفارين من أهوال الحرب وخاصة شريحة الشبان المطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية أو الاحتياطية.

توحد السوريين ضد التجار والمضاربين

توحد السوريون للوقوف في وجه التجار والمضاربين وحتى أداء الحكومة التي فشلت في حماية مواطنيها منذ بدء الحرب ضد موجات الغلاء المتتالية التي تشهدها البلاد، وأطلق ناشطون حملات، غطتها وسائل غعلام شبه رسمية، تطالب بمواجهة جماعية لغلاء الأسعار، وبالتوقف تماماً عن شراء أي منتج أو سلعة من أي محل، ومقاطعة بضائع التجار بالكامل لمدة أسبوع، والاعتماد فيه على الخبز الحاف.

وعلى الرغم من التفاعل الذي شهدته الحملة، إلا أن كثير من السوريين عبروا عن حزنهم بسبب الحالة المعيشية التي دفعت عدد كبير من المواطنين إلى مقاطعة الطعام والصبر على الجوع، كمحاولة لخفض الأسعار التي تفوق قدرة أغلب شرائح المجتمع السوري.

خبر نادر في الإعلام السوري الرسمي

وفي حادثة فريدة من نوعها، نشرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)، اليوم الأربعاء، خبراً مقتضباً يقول "تجمع بضعة أشخاص في ساحة السيد الرئيس أو في ما تعرف بساحة السير وسط مدينة السويداء -جنوب سوريا- وبدؤوا بالهتاف (بدنا نعيش بدنا نعيش) اعتراضاً على الواقع المعيشي"، ولكن دون أن تعلق الوكالة الرسمية على الخبر أو تعزو سبب ضائقة أولئك المحتجين.

ويؤكد محرر أريبيان بزنس للشأن السوري على وجود أنباء تحدثت عن حالات انتحار لمواطنين رجال -في محافظتي الحسكة ودمشق- كتبوا في وصياتهم قبل الانتحار بأنهم لم يعد بإمكانهم إعالة أسرهم وأطفالهم وهم أحياء، ولكن بعد موتهم، ربما ينظر الخيرون إلى أطفالهم ويساعدوهم في إعالتهم.