حجم الخط

- Aa +

الأحد 12 يناير 2020 03:30 م

حجم الخط

- Aa +

صندوق تنمية الموارد البشرية للقطاع الخاص: وظف سعودياً وندعم أجره الشهري حتى 50%

أطلق صندوق تنمية الموارد البشرية حملة (هدف يدعمك) الموجهة لمنشآت القطاع الخاص لدعم توظيف السعوديين والسعوديات ويصل فيه الدعم الشهري لأجر الموظف إلى 50%

صندوق تنمية الموارد البشرية للقطاع الخاص: وظف سعودياً وندعم أجره الشهري حتى 50%

أطلق صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) التابع لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية حملة (#هدف_يدعمك) الموجهة لمنشآت القطاع الخاص لدعم توظيف السعوديين والسعوديات ضمن برنامج دعم التوظيف لرفع المهارات والذي يصل فيه الدعم الشهري لأجر الموظف إلى 50 بالمئة.

وقال "هدف"، بحسب وكالة الأنباء السعودية، إنه يمكن لمنشآت القطاع الخاص الانضمام إلى برنامج دعم التوظيف لرفع المهارات والتسجيل فيه عبر زيارة البوابة الوطنية للعمل (طاقات) www.taqat.sa، وتفعيل حساب "برامج دعم التوظيف" من قائمة برامجنا، ثم تقديم بيانات الإعلان الوظيفي بعد اختيار نوع العمل "برنامج دعم التوظيف لرفع المهارات" ورفعها على صفحة البوابة، ليتسنى للباحثين والباحثات عن عمل التقديم على الوظيفة، وفي الخطوة الرابعة بعد اكتمال مرحلة التوظيف، يكون انضمام المنشأة لبرنامج الدعم.

وأكد على إطلاق تحسينات جديدة على ضوابط الدعم في برنامج دعم التوظيف لرفع المهارات، حيث تتضمن التحسينات، تعديل الحد الأعلى لأجر الموظف المدعوم من 10 آلاف إلى 15 ألف ريال (2.668 و4.002 دولار)، وإلغاء ضابط الانقطاع عن العمل 90 يوماً، بحيث يُسمح للباحث عن العمل بالتقديم على الوظائف المعلنة في البرنامج، شريطة ألا تكون الوظيفة في منشأة تعود ملكيتها لنفس المالك الذي كان يعمل لديه.

الشورى يتجه لإلزام وزارة العمل بسعودة الوظائف القيادية

يتجه مجلس الشورى إلى إلزام وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بإستراتيجية لتوطين الوظائف القيادية في السعودية

الرياض تدعو القطاع الخاص لإعلان وظائف التشغيل والصيانة عبر بوابة طاقات

دعا صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) منشآت القطاع الخاص إلى الإعلان عن الوظائف الشاغرة في عقود التشغيل والصيانة بالجهات العامة عبر البوابة الوطنية للعمل (طاقات)

وتتوقع وزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية أن يصل معدل البطالة بين السعوديين إلى 10.6 بالمائة في العام 2020 انخفاضاً من 12 بالمئة في 2019.

وتعمل السعودية على إغلاق مجالات عمل مختلفة أمام الوافدين الذين يشكلون ثلث عدد السكان في ظل سعيها لتوفير فرص عمل للشباب السعودي، وخفض معدلات البطالة المرتفعة بين مواطنيها. وتهدف خطة الإصلاح الاقتصادي التي أعلنتها المملكة في العام 2016 إلى توفير مليون وظيفة جديدة للسعوديين في قطاع التجزئة بالإضافة إلى مليون وظيفة في القطاع السياحي بحلول العام 2020.

ويعيش في السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، نحو 10 ملايين وافد معظمهم من آسيا وأنحاء أخرى من العالم العربي، ويعمل أغلبهم في وظائف متدنية الأجور ينفر منها السعوديون مثل بعض وظائف قطاع الإنشاءات والعمل في المنازل بينما تعمل نسبة قليلة في وظائف إدارية متوسطة ورفيعة المستوى.