حجم الخط

- Aa +

الجمعة 10 يناير 2020 07:45 م

حجم الخط

- Aa +

تعليق الإجراءات الخاصة بخدمة العلم في السفارات السورية والمغتربون يتتظرون بشرى سارة

أعلنت السفارات السورية ومكاتب القنصليات القائمة بالأعمال السورية في العالم، تعليق كل أعمالها المتعلقة بخدمة العلم لغاية صدور تعليمات تنفيذية جديدة.

تعليق الإجراءات الخاصة بخدمة العلم في السفارات السورية والمغتربون يتتظرون بشرى سارة

أعلنت السفارات السورية ومكاتب القنصليات القائمة بالأعمال السورية في العالم، تعليق كل أعمالها المتعلقة بخدمة العلم لغاية صدور تعليمات تنفيذية جديدة.

وجاء في إعلان صادر عن إحدى السفارات السورية "اعتباراً من تاريخ 08/01/2020، تتوقف السفارة عن إصدار السندات الخاصة بالشؤون التجنيدية والمتعلقة بـ(سندات الإقامة – الاحتياط – دفع البدل – الوحيد)، وذلك لحين ورود التعليمات التنفيذية الجديدة، التي سيعلن عنها فور صدرها على موقع السفارة". 

وما إن تم نشر الإعلانات على أبواب السفارات، حتى بدأت تكهنات السوريين في المغترب، وانتشرت الإشاعات فيما يخص موضوع البدل النقدي الخارجي، والبالغة قيمته 8000 دولار أمريكي، ويدفعها المغترب بعد إقامته لمدرة أربع سنوات خارج البلاد. 

في حديث خاص لسبوتينك صرح مسؤول رفيع المستوى في وزارة الداخلية، رفض ذكر اسمه، أنه بالفعل تم تخفيض البدل إلى 6000 دولار أمريكي وتخفيض سنوات الإقامة خارج الجمهورية العربية السورية إلى ثلاث سنوات. 

وفي تعليقه على هذا الموضوع قال أحد موظفي شعب التجنيد في سوريا لسبوتنيك (رفض أيضاً ذكر أسمه لأنه لايوجد أي شيء رسمي لغاية الآن): "لم تصلنا الجريدة الرسمية بهذا الخصوص، ولكن التسريبات جميعها تؤكد أن التعليمات التي ننتظرها تشمل تعديلا في الإجراءات، التي ستصبح إلكترونية بحيث يستطيع المغترب أن ينهي جميع أعماله المتعلقة بخدمة العلم دون الرجوع للشعبة، وهذا تسهيل لعمل المواطنين الكرام في الخارج، بالإضافة إلى موضوع تخفيض 2000 دولار من قيمة البدل النقدي، وعام واحد من المدة المقررة لإقامة المغترب في الخارج كي يحق له دفع البدل".

يذكر أنه لم يصدر، بعد، أي شيء رسمي عن السلطات السورية بخصوص هذا الموضوع، ويبقى ضمن نطاق التكهنات والإشاعات.