لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 9 يناير 2020 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

لبنان يحظر سفر كارلوس غصن

فرض القضاء اللبناني حظر سفر على رئيس شركة نيسان السابق كارلوس بعد استجوابه بشأن مذكرة اعتقال بحقه أصدرتها اليابان عن طريق الإنتربول في اتهامات بإخفاء دخله وخيانة الثقة واختلاس أموال الشركة اليابانية

لبنان يحظر سفر كارلوس غصن

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قال مصدر قضائي إن مدعياً لبنانياً فرض حظر سفر على رئيس شركة نيسان السابق كارلوس غصن اليوم الخميس بعد استجوابه بشأن مذكرة اعتقال بحقه أصدرتها اليابان عن طريق الشرطة الدولية (الإنتربول) في اتهامات بارتكابه مخالفات مالية.

وأواخر الشهر الماضي، فر كارلوس غصن (65 عاماً) من اليابان إلى لبنان الذي أمضى طفولته فيه، بينما كان ينتظر محاكمته في اتهامات بإخفاء دخله، وخيانة الثقة، واختلاس أموال الشركة وهي تهم ينفيها "غصن".

وقال مراسل وكالة أنباء الأناضول إن كارلوس غصن تُرِك بسند إقامة بعد استجواب دام لأكثر من ثلاث ساعات، وسط إجراءات أمنية مشددة في قصر العدل ببيروت.

وخضع "غصن" للتحقيق أمام القضاء اللبناني على خلفية ملفين، الأول وهو مضمون النشرة الحمراء الصادرة عن الإنتربول - مكتب اليابان والتي وصلت لبنان منذ ثلاثة أيام وفيها اتهامات في حق "غصن" حول التهرب الضريبي وقضايا فساد.

أما الملف الثاني، فهو على خلفية الإخبار الذي تقدم به المحامون اللبنانيّون علي عباس، وحسن بزي وجاد طعمه في جرم التطبيع الاقتصادي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المحامي كارلوس أبو جودة للأناضول "سوف نصدر بياناً حول القضية".‎

تضارب المواقف إزاء اتهامات كارلوس غصن حول نظام اليابان القضائي

أصدرت وزارة العدل اليابانية بيانا للرد على اتهامات كارلوس غصن للنظام القضائي الياباني

كارلوس غصن يدافع عن نفسه ويكشف أسباب الهروب

كارلوس غصن تحدث الأربعاء في مؤتمر صحفي في بيروت، للمرة الأولى منذ فراره من اليابان، قائلا إنه كان يُعتبر "مذنبا مسبقا" و"لم يكن من خيار" أمامه إلا الهروب

ورداً على سؤال حول حجز جواز سفر غصن الفرنسي، قال "أبو جودة" إن "الموضوع ليس مرتبطا بجواز السفر الفرنسي أو اللبناني"، دون مزيد من التفاصيل. ‎

وقال "غصن" خلال مؤتمر صحفي، عقده أمس الأربعاء بمقر نقابة الصحافة في بيروت في أول حديث له عقب هروبه من اليابان، إنه تعرض لضغوط أثناء التحقيق معه في اليابان، على خلفية اتهامه بارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيساً للشركة اليابانية.

وفي سياق منفصل، قدم غصن اعتذاره إلى اللبنانيين لزيارته دولة الاحتلال، قائلاً إنه لم يزرها بصفته مواطناً لبنانياً، بل باعتباره رئيساً لـ "رينو".

وجرى توقيف غصن، في طوكيو يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، بتهمة ارتكاب "مخالفات مالية" عندما كان رئيساً لـ "نيسان"، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس.

ودخل "غصن" السجن لمدة 130 يوماً، وتم الإفراج عنه لاحقاً بكفالة ضخمة، وبانتظار بدء محاكمته في أبريل/نيسان 2020، حيث كان يخضع لمراقبة.

ويوم 2 يناير/كانون الثاني الجاري، أعلن وزير العدل اللبناني ألبرت سرحان، أن القضاء تسلم طلباً من الإنتربول من أجل توقيف غصن بعد فراره من اليابان عشية رأس السنة الميلادية الماضية.