لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 19 ديسمبر 2019 09:15 م

حجم الخط

- Aa +

فيديو: السعودية تبحث مكافحة الفساد واسترداد الأموال مع دول تضم أشهر بنوك العالم

رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد يبحث مع الجانب السويسري والأمريكي السبل القانونية لاسترداد أموال المملكة في تلك الدولتين الشهيرتين بالبنوك

فيديو: السعودية تبحث مكافحة الفساد واسترداد الأموال مع دول تضم أشهر بنوك العالم

بحث رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد مازن بن إبراهيم بن محمد الكهموس مع الجانب السويسري والأمريكي السبل القانونية لاسترداد أموال المملكة في تلك الدولتين الشهيرتين بالبنوك.

وقالت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية مساء أمس الأربعاء إن مازن الكهموس بحث على هامش أعمال الدورة الثامنة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد الذي يعقد في أبوظبي مع الجانب السويسري مختلف السبل القانونية لاسترداد الأموال المنهوبة للمملكة تحت مظلة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، واستعرض "الكهموس" مع نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون المخدرات الدولية وتطبيق القانون جيمس وولتش سبل التعاون في ملاحقة أموال الفاسدين وإعادتها إلى خزينة الدولة.

وناقش "الكهموس" أيضاً مع الدكتور حرب سعيد العميمي رئيس ديوان المحاسبة الإماراتي سبل التعاون بين المملكة والإمارات في مجال مكافحة الفساد وحماية النزاهة.

من خلال المراكز التجارية.. السعودية تستحدث أسلوباً مبتكراً لتعداد سكانها الخامس

الهيئة العامة للإحصاء ستستعين بمنافذ الاتصال والتسويق التي تمتلكها المراكز والمجمعات التجارية في التعداد السعودي الخامس الذي سيجري في مطلع 2020

فيديو: تأخر كشف السلطات السعودية عن نتائج مكونات السجائر بعد التغليف الجديد

الهيئة العامة للغذاء والدواء ووزارة التجارة والاستثمار لم يعلنا عن نتائج مباحثاتهما مع شركات التبغ في السعودية حول تقديمهم تفسيرات حول التبغ القديم والجديد بعد التغليف الجديد مثلما كان مقرراً مساء أمس الأربعاء

وتحتل البنوك السويسرية مكانة مميزة بين البنوك العالمية، واستطاعت أن تجذب ثلث الثروة المالية العالمية، وتعد هذه المصارف الوجهة الأولى والمكان المفضل لكبار رجال الأعمال والشخصيات المهمة حول العالم. وهنالك أسباب كثرة جعلتها تحتل مركز الطليعة في سباق جذب الأصول المالية العالمية، إلا أن السبب الرئيسي الذي يكمن وراء تفوقها المالي هو ما تتمتع به من سرية في العمل المصرفي، حيث أن هذه الصفة رافقتها منذ بدء تطورها وحتى يومنا هذا.

في حين يحتل القطاع المصرفي مكانة كبيرة في الولايات المتحدة؛ صاحبة أكبر اقتصاد في العالم، وتتحكم أكبر 10 بنوك فيها بإجمالي أصول تبلغ 12.2 تريليون دولار، وهناك أربعة بنوك فقط تبلغ أصولها معاً أكثر من تريليون دولار.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أصدر قرر في أواخر أغسطس/آب الماضي إعفاء خالد بن عبدالمحسن بن محمد المحيسن رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من منصبه، وتعيين مازن بن إبراهيم بن محمد الكهموس رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمرتبة وزير، بالإضافة إلى تعديل اسم ديوان المراقبة العامة ليكون الديوان العام للمحاسبة؛ وذلك ضمن توجهات حكومية جادة لمكافحة الفساد في المملكة؛ وهو ما يظهر واضحاً من خلال تسليط وسائل الإعلام السعودية الضوء، مؤخراً، على قضايا فساد مالي وإداري كثيرة بالتزامن مع تحذيرات النيابة العامة المتكررة حول الفساد والرشاوى ملوحة بعقوبات مغلظة.

وعادة ما يتم ربط مكافحة الفساد في السعودية بشخص ولي العهد السعودي وخاصة بعد أطلق في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 حملة كبرى لـ "مكافحة الفساد" جرى خلالها توقيف مئات رجال أعمال ووزراء ومسؤولين كبار؛ حاليين وسابقين، وتم إطلاق سراح معظم هؤلاء المحتجزين لاحقاً مقابل تسليمهم جزءاً من أصولهم إلى الحكومة التي قدرتها بأكثر من 400 مليار ريال (107 مليار دولار).