لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 14 ديسمبر 2019 06:15 م

حجم الخط

- Aa +

ما أهم مجالات الاستثمارات الأجنبية في السعودية؟

تسعى السعودية إلى استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتذليل المعوقات وكشفت عن 24 مجالاً هي تأجير المساكن، افتتاح المطاعم، السياحة الحضرية والطبيعية، متجر إلكتروني للتذكارات، منتجات التمور، خدمة ترحيب السياح، خدمة الليموزين، نزل زراعية، جولة بالهيلوكبتر وغيرها

ما أهم مجالات الاستثمارات الأجنبية في السعودية؟

أكد تقرير حكومي حديث أن التوجه نحو استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتذليل المعوقات تعدان أهم الخيارات التي تسعى جميع الجهات الحكومية في السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، إلى تحقيقها كاشفة عن 14 عاملاً رئيسياً لجذب تلك الاستثمارات سواءً بمميزات مباشرة أو غير مباشرة.

وأظهر التقرير الذي أصدرته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع غرفة الرياض و"مشاريع السعودية"، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية، أن من المميزات المباشرة للمستثمر الأجنبي، الاستقرار السياسي، وانخفاض نسبة الضرائب، وسهولة الإجراءات، ومنح الخيارات التمويلية. أما المميزات غير المباشرة، فتتمثل بالاستقرار لسعر الصرف، وتوفر أراضي شاسعة بأسعار منافسة، وبنية تحتية متطورة، ومتوسط إنفاق مرتفع 13.893 ريالاً (3.706 دولار)، كما أن 58.8 بالمئة من السكان تقل أعمارهم عن 30 سنة.

أسرة السعودي راجح الحارثي تتسلم جثته وتطالب بالقصاص من قتلته بمصر

أسرة المواطن السعودي راجح الحارثي تتسلم جثمانه من مصر وسيتم دفنه في مكة المكرمة اليوم السبت

إلزام ملاك الأراضي البيضاء في السعودية بتكاليف تنفيذ شبكة الصرف الصحي

ألزم مجلس الوزراء السعودي ملاك الأراضي البيضاء بدفع تكاليف تنفيذ الشبكة الداخلية للصرف الصحي

وأكد التقرير فيما يخص أنواع الدعم المقدم للمستثمر الأجنبي في السعودية أنه سيدعم في التوظيف، والإعفاء الضريبي، والدعم المالي، وبمركز الأعمال الاقتصادي. ورصد التقرير عديد من الفرص الاستثمارية الجديدة التي تغطي 24 مجالاً هي كلاً من تأجير المساكن، الفندقة، افتتاح المطاعم والمتاجر الصغيرة، السياحة الحضرية والطبيعية، متجر إلكتروني للتذكارات، منتجات التمور، تنظيم الفعاليات، التصوير الفوتوغرافي، خدمة ترحيب السياح، خدمة الليموزين، نزل زراعية، ملاه مائية وثلجية، سوق تراثي، حديقة حيوانات وطيور ونباتات، تدريب سياحي، إعداد برامج سياحية تلفزيونية، خدمة المرشد السياحي، جولة بالهيلوكبتر، وكالة سياحية، خدمة رحلات تعليمية للطلاب، تطوير تطبيق سياحي، خدمة تمويل سافر الآن وادفع لاحقاً، تأجير الخيول والجمل، وأخيراً السياحة الصحراوية".

ومعظم الـ 24 مجالاً تصب في قطاع السياحة الذي تأمل السعودية؛ التي تضررت جراء هبوط أسعار النفط منذ العام 2014، أن يسهم بعشرة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول العام 2030.

وفتحت السعودية أبوابها على مصراعيها أخيراً أمام السياح الأجانب بإطلاقها نظاماً جديداً للتأشيرات يشمل 49 دولة ودعوتها الشركات الأجنبية للاستثمار بعد أن ظلت المملكة الصحراوية ذات التقاليد شديدة المحافظة منغلقة نسبياً لعقود.

وكان سفر الأجانب إلى السعودية مقتصراً بدرجة كبيرة قبل ذلك على العمال المقيمين وعائلاتهم ورجال الأعمال والحجاج المسلمين الذين يُسمح لهم بزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وخضعت خطط السماح بأعداد كبيرة من زوار السياحة الترفيهية للنقاش لسنوات، لكن الآراء المحافظة والبيروقراطية كانت تحول دون تطبيقها. وبدأ في ديسمبر/كانون الأول 2018 العمل بنظام تأشيرة إلكترونية لحضور المناسبات الرياضية والحفلات الغنائية.

وتأتي هذه الخطوات في إطار خطط طموحة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الذي تحتل السياحة مرتبة متقدمة في خططه رغم نقص البنية التحتية.

وترغب السعودية في جذب 100 مليون زيارة سنوياً في العام 2030، ارتفاعاً من نحو 40 مليونا حالياً. وتستهدف الوصول بمساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي إلى عشرة بالمئة من ثلاثة بالمئة حالياً.

وتغطي الصحاري مساحات شاسعة من أراضي البلد الخليجي الذي يحده العراق من الشمال واليمن من الجنوب، لكنه يملك أيضاً جبالاً تكسوها الخضرة وشواطئ بكراً ومعالم تاريخية، خمسة منها على لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

وتهدف خطة التنمية في السعودية إلى إضافة مليون وظيفة في القطاع السياحي. ويظل ضم مئات الآلاف من السعوديين إلى قوة العمل تحدياً رئيسياً لولي العهد الشاب، الذي لم يستطع حتى الآن سوى إحداث تحسن طفيف في معدل البطالة الرسمي الذي يظل أعلى من 12 بالمئة.