حجم الخط

- Aa +

الجمعة 13 ديسمبر 2019 02:15 ص

حجم الخط

- Aa +

السعوديون يشيدون بالأمير قارئ المستقبل بعد تحقق نبؤة سعر أرامكو

آلاف السعوديون احتفلوا في تويتر ببلوغ تقييم أرامكو التريليوني دولار وليشيد أحدهم بولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود واصفاً إياه بقارئ المستقبل

السعوديون يشيدون بالأمير قارئ المستقبل بعد تحقق نبؤة سعر أرامكو

(رويترز) - توجه السعوديون إلى تويتر للاحتفال ببلوغ تقييم أرامكو التريليوني دولار اليوم الخميس، وليشيد أحدهم في تدوينة بولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود واصفاً إياه بقارئ المستقبل.

وكتب الصحفي مساعد الزياني على تويتر، المنصة المفضلة للتعليقات المؤيدة للحكومة في السعودية، إن "قلة من البشر لديهم قدرة قراءة المستقبل".

وأضاف الزياني "قال (ولي العهد السعودي) إن تقييم أرامكو تريليونا دولار قبل سنوات. واليوم الشركة أول من تتجاوز حدود تريليوني دولار في العالم".

وتشارك السعوديون صوراً وتسجيلات مصورة لولي العهد الذي جعل من الطرح العام الأولي حجر الزاوية لخطته الرامية لتنويع موارد اقتصاد السعودية بدلاً من الاعتماد على النفط وانفتاح مجتمعها.

ورغم أن الشركة الأعلى ربحية في العالم لم تحقق الهدف الملكي خلال عملية طرحها الأولي الذي طال انتظاره، فقد اجتازته اليوم الخميس مع صعود الأسهم ليوم ثان.

ونشرت وسائل الإعلام المحلية عناوين مثل "الحلم أصبح حقيقة" و"أرامكو في صدارة العالم" بعد بدء تداول السهم.

وفي خضم حماسة وطنية عارمة قبيل الطرح الأولي، أقبل السعوديون على تملك جزء من "درة تاج" المملكة، حيث تجاوز عدد المكتتبين الأفراد الخمسة ملايين.

أرامكو تحقق هدف التريليوني دولار لولي العهد السعودي

حققت شركة أرامكو اليوم الخميس هدف التريليوني دولار الذي سعى إليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إذ صعدت أسهمها لليوم الثاني

الشورى السعودي يوافق على السماح للموظف الحكومي بالاشتغال بالتجارة

مجلس الشورى السعودي يوافق على تعديل المادة 13 من نظام الخدمة المدنية ليتم السماح لموظف القطاع الحكومي بالاشتغال بالتجارة وبالعمل في القطاع الخاص في غير أوقات الدوام الرسمي

عض أصابع الندم

ألغت الرياض جولة ترويج عالمية كانت مقررة الشهر الماضي بعد أن شكك المستثمرون الأجانب في التقييم المستهدف، وتخلت قبلها عن خطط لطرح عام أولي دولي عملاق.

ورغم ذلك، تنبأ وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، قبل إدراج أرامكو بأيام، بأن يرتفع تقييم أضخم شركة نفطية في العالم بعد بدء التداول، مبلغاً رويترز الأسبوع الماضي أن المستثمرين الذين نأوا بأنفسهم سوف "يعضون أصابع الندم".

وقال الاقتصادي السعودي فضل البوعينين "لا أعتقد أن تقييم أرامكو بتريليوني دولار كان حلماً... قبلت الحكومة بالتقييم المنخفض لإنهاء الطرح، وراهنت في الوقت نفسه على تقييم السوق للشركة".

وبعض خبراء السوق وصفوا الطرح الأولي بأنه أكبر هجرة لأموال القطاع الخاص إلى جيوب الحكومة، لكن الحكومة تعتزم استثمار معظم الحصيلة البالغة 96 مليار ريال محلياً، حسبما قاله وزير المالية هذا الأسبوع.

غير أنه في حين تحتفي الحكومة بالإدراج كخطوة تاريخية نحو تحقيق وعود تنويع موارد الاقتصاد، فإن تراجعاً محتملاً في سعر سهم أرامكو قد يهز التأييد الداخلي.

وقال تشارلز هوليس، مدير فالانكس أسينت الاستشارية، "مبعث الخطر أنه إذا ثبت أن هذا غير مستدام على المدى الطويل، وبدأ سعر السهم يتراجع، فإن الشعبية السهلة قد تختفي بنفس السرعة التي جاءت بها".

وقال أيضاً إنه "ينبغي أن نرى إن كان سيستمر"، مضيفاَ أنه لن يحل مشاكل البطالة أو الفقر في بعض مناطق السعودية.