حجم الخط

- Aa +

الأثنين 2 ديسمبر 2019 09:30 م

حجم الخط

- Aa +

هبوط الليرة السورية إلى مستوى قياسي ينذر بأزمة اقتصادية حادة

وفقا للنشرات الاقتصادية الصادرة، الإثنين، فقد بلغ سعر صرف الدولار الواحد 915 ليرة سورية، وهو ما يضع الحكومة السورية أمام خطر أزمة اقتصادية

هبوط الليرة السورية إلى مستوى قياسي ينذر بأزمة اقتصادية حادة

هبطت قيمة الليرة السورية بشكل حاد وسريع، يوم الإثنين، إذ وصل سعر صرف الدولار في مقابل الليرة إلى مستويات قياسية، ليس فقط منذ بدء النزاع في البلاد العام 2011، بل في تاريخ سوريا. 

وفقا لرويترز، قال متعاملان ومصرفي إن تدافع السوريين لشراء الدولارات بفعل الذعر يوم الإثنين دفع عملة البلاد الليرة للهبوط إلى مستويات قياسية.

وهوت الليرة، التي كانت قيمتها تبلغ 47 ليرة مقابل الدولار قبل اندلاع الحرب مباشرة في سوريا منذ نحو تسع سنوات، إلى 950 ليرة مقابل الدولار، فاقدة نحو 25 في المئة من قيمتها في الايام القليلة الماضية.

وتأرجحت العملة السورية حول 765 ليرة مقابل الدولار الأسبوع الماضي. 

بورصة الكويت.. أول سوق مملوك للقطاع الخاص في الشرق الأوسط

اختتام المرحلة الثانية والأخيرة من إجراءات خصخصة شركة بورصة الكويت للأوراق المالية لتصبح أول سوق للأوراق المالية في الشرق الأوسط مملوك للقطاع الخاص.
 

وتسارع انخفاض الليرة منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول، حينما تفاقمت الأزمة الاقتصادية في لبنان وسط موجة من الاحتجاجات المعارضة للحكومة.

  وقال يوسف حمادة، وهو متعامل يقيم في دمشق عبر الهاتف، ”إنه شراء بفعل الذعر“.

ومع انحسار حربها الأهلية، بدأت دمشق تعتمد على لبنان للحفاظ على استمرار أنشطة الأعمال والتجارة.

ويقول مصرفيون إن القيود الصارمة على السحب والتحويلات بالعملة الصعبة التي فرضتها بنوك لبنان، حيث يحتفظ السوريون بودائع كبيرة، كبحت بشدة تدفقا رئيسيا من العملة الأجنبية. 

طلبات اكتتاب المؤسسات بطرح أرامكو تفوق ضعف المعروض

المستثمرون من المؤسسات قدموا طلبات اكتتاب بقيمة 144.1 مليار ريال للطرح العام الأولي المزمع لشركة أرامكو العملاقة وهو ما يعادل أكثر من ضعف عدد الأسهم المعروضة للبيع
 

وكانت الليرة السورية تواجه بالفعل ضغوطا قبل اندلاع الأزمة اللبنانية، عاكسة مشكلات اقتصادية حادة في سوريا إضافة إلى حرب دمرت أجزاء من البلاد.

وتخلى كثير من السوريين عن الليرة مستخدمين الدولارات في تعاملاتهم اليومية، وقاموا باكتناز العملة الصعبة لحماية مدخراتهم، حسبما قال مصرفيون.

وأدى هبوط الليرة إلى ارتفاع التضخم وتفاقم مشكلات، مع كفاح السوريين للحصول على الأساسيات مثل الغذاء والطاقة.