لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 30 أكتوبر 2019 11:15 م

حجم الخط

- Aa +

السلطات المصرية تأمر باحتجاز الكمسري الذي أجبر الشابين على القفز فتوفي أحدهما

النائب العام المصري يأمر بحبس رئيس قطار بهيئة السكك الحديدية 4 أيام على ذمة التحقيقات بعد أن طلب من المجني عليهما النزول من القطار أثناء سيره لعدم وجود تذاكر بحوزتهما فقفز أحدهما وأصيب ولحقه الآخر فلقي حتفه

السلطات المصرية تأمر باحتجاز الكمسري الذي أجبر الشابين على القفز فتوفي أحدهما

(رويترز) - أمر النائب العام المصري بحبس رئيس قطار بهيئة السكك الحديدية أربعة أيام على ذمة التحقيقات "لارتكابه أفعالاً أضرت بسلامة راكبين بالقطار وأفضت إلى موت أحدهما وإصابة الآخر" وكان رئيس القطار قد طلب من المجني عليهما النزول من القطار أثناء سيره لعدم وجود تذاكر بحوزتهما فقفز أحدهما وأصيب بكدمات بمواضع متفرقة من جسده ولحقه الآخر الذي لقي حتفه.

ووقع الحادث في وقت مبكر يوم الاثنين الماضي قرب مدينة طنطا بدلتا النيل، وتسبب في موجة غضب عارمة بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي؛ حيث اعتبر كثيرون أن الواقعة تجسد الطريقة التي تتعامل بها السلطات مع الفقراء وكذلك استخدام أساليب شديدة القسوة على النمط العسكري.

وقال النائب العام في بيان صدر في وقت متأخر يوم أمس الثلاثاء إن رئيس القطار مجدي إبراهيم محمد "فتح باب القطار وخيرهما بين الدفع أو تقديم بطاقتي تحقيق شخصيتيهما لتحرير محضر بالواقعة أو النزول من القطار".

وأضاف البيان أن الرجلين قفزا من القطار فتوفي أحدهما ويدعى محمد عيد بعد انفصال رأسه عن جسده في حين أصيب الآخر ويدعى أحمد سمير "بسحجات وكدمات بمواضع متفرقة من جسده".

وأوضح إن المتهم أنكر الاتهام المنسوب إليه وقال إنه حاول منع الرجلين من القفز.

وقال وزير النقل كامل الوزير إن الرجلين قفزا بينما كان القطار يمر عبر محطة مهجورة وإن القتيل محمد عيد سقط بين القطار ورصيف المحطة.

وقال لقناة (إم.بي.سي مصر) إن عائلة عيد ستحصل على تعويض قدرة مئة ألف جنيه مصري (6200 دولار) بالإضافة إلى توفير فرصة عمل لأحد أقاربه في هيئة السكك الحديدية. وأضاف أنه تقرر صرف تعويض قدره 20 ألف جنيه للمصاب.

وقالت الهيئة القومية لسكك حديد مصر إن الرجلين من الباعة الجائلين وإنهما امتنعا عن دفع الأجرة وأثناء تهدئة القطار عند محطة دفرة قاما بالقفز. ولم تشر الهيئة إلى أن رئيس القطار طلب منهما النزول من القطار.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، تداول المستخدمون منشوراً يقول "بكام التذكرة؟ = عمرك" بالإضافة إلى وسم (هاشتاج) "شهيد التذكرة" على فيسبوك وتويتر.

وأنحى البعض باللوم على وزير النقل أو ربطوا الواقعة بحملة التقشف التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي. ووزير النقل هو ضابط سابق بالجيش، وتولى المنصب بعد حادث قطار مميت أدى إلى وفاة أكثر من 20 شخصاً في محطة القطارات الرئيسية في فبراير/شباط.

وقالت الهيئة القومية لسكك حديد مصر إنها تعمل على إعداد "برنامج تأهيلي وتدريبي عاجل وفوري" لكافة موظفي السكة الحديد من المتعاملين مع الجمهور بحيث يتضمن التعامل بشكل قانوني مناسب تجاه المواقف الطارئة والمختلفة والتعامل الإيجابي مع كافة الركاب.