حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

السعودية تبدأ في تسليم الإقامة المميزة الشهر المقبل

الرياض تسلم في منتصف نوفمبر المقبل الإقامة المميزة السعودية التي تنقسم إلى قسمين الأول إقامة مدى الحياة في المملكة والثاني إقامة لسنة واحدة قابلة للتجديد وفق نظام الإقامة المميزة

السعودية تبدأ في تسليم الإقامة المميزة الشهر المقبل

توقعت صحيفة سعودية مرموقة أن تسلم المملكة العربية السعودية الدفعة الأولى من الإقامة المميزة منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وجاء ذلك بعد أن بدأ مركز الإقامة المميزة في المملكة أواخر يونيو/حزيران الماضي في استقبال طلبات الراغبين بالحصول على الإقامة المميزة السعودية من خلال المنصة الإلكترونية الشاملة (سابرك).

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن الإقامة المميزة تنقسم إلى قسمين؛ الأول إقامة مدى الحياة في السعودية، ويحصل عليها المتقدم بعد استيفاء الشروط النظامية، ودفع مبلغ 800 ألف ريال (213 ألف دولار) لمرة واحدة، والقسم الثاني إقامة لسنة واحدة قابلة للتجديد وفق نظام الإقامة المميزة، ويحصل عليها المتقدم بعد استيفاء الشروط النظامية، ودفع مبلغ 100 ألف ريال (27 ألف دولار) في السنة الواحدة.

وجاءت الإقامة المميزة بكثير من المميزات أيضاً، ومنها امتلاك العقارات السكنية والتجارية والصناعية والعمل في منشآت القطاع الخاص والانتقال بينها، ومزاولة الأعمال التجارية، والانتفاع بعقارات، وإصدار تأشيرات زيارة للأقارب، واستقدام العمالة المنزلية، وامتلاك وسائل النقل الخاصة، بالإضافة إلى حرية الخروج والعودة للسعودية ذاتياً.

وحول شروط الحصول عليها، فإنها تتضمن تقديم جواز سفر ساري المفعول، وألا يقل سن المتقدم عن 21 سنة، وخلو السجل الجنائي من السوابق، وتقديم ما يثبت الملاءة المالية، بالإضافة إلى تقديم تقرير صحي عن حالة المتقدم الصحية يثبت خلوه من الأمراض المعدية، وأن تكون إقامة المتقدم نظامية في حال كان متقدماً من داخل السعودية.

ويعد مركز الإقامة المميزة جهة مستقلة مالياً وإدارياً مرتبطة بمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يتعاون في تحقيق أهدافه مع القطاعات الحكومية لتقديم خدمات شاملة للحاصلين على الإقامة المميزة السعودية والراغبين بالحصول عليها، ويمكن التواصل مع المركز عبر المنصة الإلكترونية (سابرك) saprc.gov.sa ووسائل التواصل الاجتماعي saudiprcen @، وتأسس "المركز" بعد موافقة مجلس الوزراء السعودي يوم 14 مايو/أيار الماضي، وذلك في ضوء الإصلاحات التي تقودها السعودية لتنويع روافد الاقتصاد السعودي.

الإقامة المميزة في السعودية

وكان مجلس الوزراء برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وافق في منتصف مايو/أيار الماضي على نظام إقامة خاص مماثل لأنظمة البطاقة الخضراء (الكرين كارد) المطبقة في دول أخرى وذلك بهدف جذب الأجانب الأثرياء وأصحاب المهارات العالية.

وقال وزير التجارة والاستثمار ماجد بن عبد الله القصبي، في مايو/أيار، إن نظام الإقامة المميزة "سيعزز من التنافسية وسيمكن المملكة من استقطاب مستثمرين وكفاءات نوعية". وأضاف أن هذا النظام يحد من ظاهرة "التستر" أو الاقتصاد الخفي.

وأكد الوزير حينها أن "هذا (النظام) سيمكن بعض الإخوة غير السعوديين من ممارسة أعمالهم وفق الأنظمة الموجودة في المملكة وسيمكنهم من معاملتهم واستثماراتهم وشراء العقار السكني والتجاري والصناعي، وبالتالي يكون واضحاً أمام المجتمع التجاري هذا المستثمر ونحد من التستر ونحد من هذا الاقتصاد الخفي ويعيننا لبناء اقتصاد حقيقي واقعي".

ويعمل حالياً نحو عشرة ملايين مغترب ويعيشون في السعودية وفقاً لنظام الكفيل الذي يلزمهم بالعمل تحت كفالة صاحب عمل سعودي، ويشترط أن تصدر لهم تأشيرات خروج أو خروج وعودة إذا أرادوا مغادرة المملكة.