حجم الخط

- Aa +

الأثنين 21 أكتوبر 2019 05:00 م

حجم الخط

- Aa +

فيديو: أكراد يرشقون قوات أمريكية منسحبة من سوريا بالحجارة

مواطنون سوريون أكراد يرشقون عربات تابعة للجيش الأمريكي في مدينة القامشلي بالحجارة تعبيراً عن سخطهم من الخيانة الأمريكية لهم ومنح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الضوء الأخضر للهجوم التركي على شمال شرق سوريا

فيديو: أكراد يرشقون قوات أمريكية منسحبة من سوريا بالحجارة

يتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر قافلة عسكرية تابعة للجيش الأمريكي يرشقها مواطنون سوريون أكراد بالحجارة في القامشلي كبرى مدن محافظة الحسكة شمال شرق البلاد حين تنفيذ عملية انسحابها باتجاه إقليم كردستان العراق شبه المستقل.

ويظهر مقطع الفيديو أهالي بينهم أطفال وهم يرمون عربات عسكرية أمريكية بالقرب من طلعة حي الهلالية غرب مدينة القامشلي بالحجارة والبيض، تعبيراً عن سخطهم من "الخيانة الأمريكية" للأكراد الذين يقولون إن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن انسحابه من مناطق تواجد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) كان بمثابة ضوء أخضر للجيش التركي للهجوم على مناطق سيطرتهم العسكرية في شمال شرق سوريا.

وبدأت قوات الاحتلال الأمريكي قبل حوالي أسبوعين بالانسحاب من قواعدها منذ أعلن الرئيس ترامب الانسحاب من منطقة شرق الفرات يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وبعدها بثلاثة أيام بدأ الجيش التركي بعملية عسكرية كبرى باسم "غصن الزيتون" لاحتلال جزء كبير من شمال شرق سوريا (من بلدة رأس العين حتى بلدة تل أبيض) بهدف طرد مقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي الفصيل السوري لحزب العمال الكردستاني الذي أنشأ بالتعاون مع واشنطن في سنة 2015 قوات "قسد" بهدف "محاربة تنظيم داعش الإرهابي".

وكانت تركيا؛ التي تشهد منذ ثمانينيات القرن الماضي نزاعاً مسلحاً داخل أراضيها ضد حزب العمال الكردستاني، استجابت مساء الخميس الماضي لوساطة من الولايات المتحدة على تعليق عملياتها العسكرية في المنطقة الحدودية التي يسيطر عليها الحزب الكردي شمال شرق سوريا لمدة خمسة أيام، وتنتهي يوم غد الثلاثاء؛ وذلك بهدف السماح للمقاتلين الأكراد بالانسحاب من المنطقة.

وكان مسؤول في قوات "قسد" أكد لوكالة رويترز قبل يومين أن واشنطن لم تستشرهم قبيل اتفاقها الأخير مع أنقرة والقاضي بوقف العمليات العسكرية التركية مدة خمسة أيام ريثما يتسنى لقوات "قسد" الانسحاب باتجاه الداخل السوري بعيداً عن الحدود التركية مسافة 32 كلم بالإضافة إلى تسليم سلاحهم الثقيل والمتوسط.

وكان مسؤول آخر في "قسد" قال في وقت سابق إنهم لم يعلموا بالانسحاب الأمريكي من منطقة شرق الفرات؛ حيث تسيطر "قسد"، إلا عن طريق تغريدة عبر موقع تويتر نشرها الرئيس دونالد ترامب.

ويعيش أهالي المناطق الحدودية مع تركيا، حالياً، في حالة ترقب وتخوف نظراً لاقتراب نهاية الخمسة أيام والتي يتوجب مع انتهائها تسليم كامل الشريط الحدودي لسوري التركي للجيش السوري بالإضافة إلى انسحاب قوات "قسد" من المدن والمناطق الحدودية التي تسيطر عليها وتسليمها للجيش السوري بعمق 32 كلم بعيداً عن الحدود التركية.

وتؤكد مصادر أريبيان بزنس أن مئات العائلات القريبة من الحدود التركية بدأت منذ أمس الأحد بالنزوح والسفر إلى الأرياف الجنوبية لمحافظة الحسكة أو باتجاه مناطق تسيطر عليها الحكومة السورية مثل دمشق وحلب وحمص واللاذقية.