حجم الخط

- Aa +

الخميس 22 Aug 2019 04:15 م

حجم الخط

- Aa +

رسالة خاطئة في مؤسسة سعودية تكشف أجوراً ضخمة يتقاضاها القياديون

عن طريق الخطأ عممت إدارة الموارد البشرية بالهيئة العامة للغذاء والدواء رسالة على منسوبيها وتضمنت كشوفات برواتب العاملين فكشفت عن رواتب القياديين في الهيئة التي تتراوح بين 50 و120 ألف ريال شهرياً

رسالة خاطئة في مؤسسة سعودية تكشف أجوراً ضخمة يتقاضاها القياديون

أكد تقرير أن رسالة بريد إلكتروني (إيميل) خاطئة عممتها إدارة الموارد البشرية بالهيئة العامة للغذاء والدواء على منسوبيها وتضمنت كشوفات برواتب العاملين كشفت عن ارتفاع أجور موظفي وقيادات "الهيئة" حيث تتراوح رواتب غالبية قياديي الإدارة العليا بين 50 ألف و120 ألف ريال (13 و32 ألف دولار) شهرياً فيما يتقاضى حوالي نصف العاملين رواتب شهرية تتراوح بين 20 ألف و50 ألف ريال (5.335 و13.338 دولار) شهرياً.

وأوضحت صحيفة "الوطن" السعودية في تقريرها المطول الذي نشرته في وقت متأخر من ليل أمس الأربعاء أن إدارة الموارد البشرية بالهيئة تدارك الخطأ من خلال إرسال بريد إلكتروني آخر لجميع منسوبي "الهيئة" قالت فيه إن خللاً فنياً تسبب بإرسال بريد إلكتروني يحتوي معلومات سرية، وطالبت الجميع بحذف الرسالة وعدم تداولها، وهددت أي موظف يتداولها بالفصل دون مكافأة.

وأضافت أن جهود إدارة "الهيئة"؛ الرامية إلى منع تسرب كشوفات الرواتب وتداولها، لم تقف عند الطلب من الموظفين حذف الرسالة، بل بادرت بالدخول على البريد الإلكتروني للموظفين، وحذفت الرسالة من خانة الرسائل الواردة، ومن خانة الرسائل المحذوفة أيضاً، ملوحة بتطبيق المادة 53 من دليل الموارد البشرية التي تنص على فصل الموظف الذي يفشي أسرار العمل دون مكافأة.

وقالت الصحيفة اليومية إن البريد الإلكتروني أثار حفيظة شريحة كبيرة من منسوبي "الهيئة"؛ حيث طالب عدد منهم بضرورة تدخل الهيئات الرقابية لضبط عمليات التوظيف التي وصفها موظفون بالمحسوبيات، وكذلك رفع مرتبات الموظفين أعلى من محددات راتب الوظيفة المعين عليها، وأكد بعض الموظفين على وجود عشرات الأسماء غير معروفة بالنسبة للموظفين تم إدراجهم ضمن كشوفات الرواتب.

واشتكى عدد من حملة الماجستير والدكتوراه، بحسب تقرير الصحيفة، من تجاهل إدارتهم لهم في التعيين بالمناصب القيادية، واستقطاب موظفين من خارج "الهيئة" أقل منهم من حيث المؤهلات العملية والخبرات والتخصص، وتعيينهم في مناصب قيادية، على الرغم أنهم من أبناء "الهيئة"، ومعظمهم ابتعثوا للدراسة في الخارج على حساب "الهيئة"، إضافة إلى تعيين عددٍ من رؤساء الأقسام والإدارات في مناصب لا تناسب مؤهلاتهم العلمية والعملية.

وختمت الصحيفة قائلة إن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) قد تلقت بلاغات عن تجاوزات إدارية ومالية في الهيئة العامة لغذاء والدواء، وتوقعت أن تبدأ "نزاهة" في تحرياتها عن صحة هذه البلاغات.

وأنشأت الهيئة العامة للغذاء والدواء بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (1) وتاريخ 7/1/1424هـ (مارس/آذار 2003)، كهيئة مستقلة ذات شخصية اعتبارية وترتبط مباشرة برئيس مجلس الوزراء السعودي، وتناط بها جميع المهمات الإجرائية والتنفيذية والرقابية التي تقوم بها الجهات القائمة حالياً لضمان سلامة الغذاء والدواء للإنسان والحيوان وسلامة المستحضرات الحيوية والكيميائية وكذلك المنتجات الالكترونية التي تمس صحة الإنسان.

وأطلق ناشطون في موقع تويتر الذي يحظى بشعبية لدى السعوديين وسماً بعنوان (#سلم_رواتب_الغذاء_والدواء) تحدثوا من خلاله عن الرواتب الضخمة التي يتقاضاها منسوبي الهيئة العامة للغذاء والدواء، وقام بعضهم بنشر صور قالوا إنها كشوفات الرواتب التي تم إرسالها عن طريق الخطأ لمنسوبي "الهيئة".