من هي أول امرأة سعودية تعمل في نادٍ رياضي؟

سيدة الأعمال السعودية خلود عبد الرحمن عطار تولت منصب المشرف على المركز الإعلامي بنادي الوحدة لتكون بذلك سيدة تشغل منصباً رسمياً على مستوى الأندية الرياضية في عموم البلاد
من هي أول امرأة سعودية تعمل في نادٍ رياضي؟
خلود عطار
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 17 أغسطس , 2019

تولت سيدة الأعمال السعودية خلود عبد الرحمن عطار مؤخراً منصب المشرف على المركز الإعلامي بنادي الوحدة ومقره مكة المكرمة لتكون بذلك سيدة تشغل منصباً رسمياً على مستوى الأندية الرياضية في عموم المملكة.

وأكدت صحيفة "الرياضية" السعودية أمس الجمعة نبأ تعيين "عطار" مشرفة على المركز الإعلامي بنادي الوحدة، وقالت "ومن غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت ستتولى منصب المتحدث الرسمي لفرسان مكة، أو ستترك المداخلات عبر البرامج الرياضية والمحطات الإذاعية أو اللقاءات الصحافية لأحد الرجال العاملين تحت إدارتها، ولكن من المؤكد تواجدها في ملعب النار خلف الفريق الأحمر خلال الموسم الجديد".

ولم ترد "عطار" على استفسارات أريبيان بزنس عبر البريد الإلكتروني وموقع تويتر.

وولدت خلود عطار، بحسب تقرير "الرياضية"، يوم 17 يناير/كانون الثاني 1986 بمدينة جدة السعودية، ودرست التصميم الغرافيكي بجامعة دار الحكمة بمدينة جدة السعودية، وتخرجت منها في العام 2007.

وظهرت على غلاف مجلة فوربس الأمريكية في 2013، إذ استحقّت جائزة رواد الأعمال الأكثر إبداعاً نظير جهودها في قطاع الإعلام والإعلان، بينما شاهدها العالم في أواخر 2017 وهي تقول لمذيعة قناة سي إن إن الأمريكية "إن قيادة المرأة السعودية للسيارة، تشبه حبة كرز متوّجة وسط الكعكة".

وقبل أكثر من 10 سنوات، وعلى متن إحدى الطائرات القادمة باتجاه جدة، أحضرت خلود معها عدة مجلّات متنوعة من خارج المملكة، وبعد أن انتهت من تصفحها تساءلت: لماذا لا يكون لدينا مجلّات إبداعية؟". بعدها أسّست مجلة ديزاين المتخصصة في الديكورات والأزياء والتصوير والهندسة المعمارية، وبات لديها فريق عمل مكون 20 شخصاً، نجحوا في تحقيق أرقام قياسية بتوزيع 40 ألف نسخة.

وتحمل "عطار" عضوية في المجلس الفني السعودي، باعتبارها أحد الذين يحاولون رفع مستوى تأثير الفن داخل البلاد، وفي منتصف 2018 نجحت في الفوز بأول رخصة سعودية لتوزيع واستيراد الأفلام السينمائية.

وتحذر خلود صاحبة الـ 33 عاماً رواد الأعمال الشباب من الوقوع في 10 أخطاء ارتكبتها أثناء تأسيسها المجلة عام 2008، أبرزها التوظيف وفقا للعلاقات الشخصية، والتوقف عن تحقيق الإنجاز تحت ظرف أي مشكلة أو طارئ، والاهتمام بردود أفعال المنافسين، والتدخل في كل شيء حتى لا يفسد جو الابتكار والإبداع لدى الموظفين، بجانب الاهتمام بالأضواء والشهرة دون التركيز على هدف المشروع، كما نصحت باحترام الوقت وترتيب الأولويات، وأخيراً التمسك بالمبادئ مهما كانت الفرص مغرية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة