فيديو: خطيب عيد سعودي يشبه المرأة البائعة بمن تأكل بثديَيْها

خطيب عيد في مدينة جدة يشبه المرأة العاملة بـ "التي تأكل بثدييها" داعياً النساء إلى عدم الاستجابة لدعوات المبطلين والعمل في مجال البيع وهو ما قابله مواطنون ومواطنات باستنكار ومطالبة بمحاسبة الخطيب
فيديو: خطيب عيد سعودي يشبه المرأة البائعة بمن تأكل بثديَيْها
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 12 أغسطس , 2019

أثار أحد خطباء صلاة العيد بمدينة جدة السعودية جدلاً واسعاً بعد أن شبه المرأة العاملة في قطاع البيع بـ "التي تأكل بثدييها" داعياً النساء إلى عدم الاستجابة لدعوات المبطلين والعمل في مجال البيع وهو ما قابله مغردون كثر باستنكار ومطالبة بمحاسبته.

قال خطيب مصلى دوار الكرة الأرضية في جدة، بحسب وسائل إعلام محلية، "ما أحوجنا إلى المرأة العفيفة التي تضحي بالمال والترف في سبيل العفة والشرف، لا تستجيب لدعوات المبطلين لكي تصبح بائعة تخالط الرجال؛ لأنها تدرك أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها".

وأعربت الفتاة التي وثقت الخطبة عن استيائها البالغ لأوصاف الخطيب، خاصة أنها تعمل بائعة في أحد المحال التجارية. وقالت لصحيفة "سبق" الإلكترونية "كنت مستاءة جداً لأن كل سنة بيتم ذكر المرأة في خطب العيد، وكنت أتجهز لالتقاط فيديو؛ لعلمي بأنه سيتم ذكر موضوع المرأة".

وتابعت "صُدمت بأنه لهذه الجرأة وصل الموضوع، ولأنني أعمل بمهنة البائعة"، متعجبة من استكمال الخطيب لخطبته دون أن ينكر عليه أحد المصلين ما جاء في سياق خطبته من أوصاف لا تليق في حق المرأة العاملة.

وطالب عدد كبير من المغردين بإحالة القضية إلى النيابة العامة، بالإضافة إلى فتح وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ملف إدارة المساجد في جدة، متسائلًا أحدهم "من غير المعقول أن يستطيع أي شخص إقامة خطبة وتجهيز فرش وغيره قبلها بليلة وإدارة المساجد لا تعلم".

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ عن ثبوت تجاوز "خطيب جدة" للأنظمة والتعليمات وإحالة الملف بالكامل إلى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة لاتخاذ ما يراه مناسباً حول الخطيب ومن هيأ المكان.

وقال الشيخ عبد اللطيف إن الخطيب -دون ذكر اسمه- أقر بما نسب إليه وتم توثيق ذلك خلال إفادته بما صدر عنه، فضلاً عن أن المكان الذي أقيمت فيه الصلاة والخطبة ليس مصرحاً من قبل وزارة الشؤون الإسلامية.

وأضاف أن "ما حصل في خطبة العيد في جدة مخالف للأنظمة والتعليمات"، موضحاً أن المصلى ليس تابعاً للوزارة ولا تعلم عنه مطلقاً.

وتابع قوله إن الخطيب لا يمثل إلا نفسه، بتطفله وخروجه على الناس بهذا الطرح المتنافي مع الشرع والعدل، موضحاً أنه "خطأ جسيم وينبغي مساءلة الخطيب وكل من هيأ المصلى وعمل على الافتئات على وزارة الشؤون الإسلامية والتجاوز على الأنظمة".

وأكد أن كلام الخطيب "لا يمثل توجه الوزارة ولا علماءنا في المملكة وهو غير مقبول"، موضحاً أنه تم تشكيل لجنة فورية تحققت من الموضوع وتأكدت من صحته، حيث أقر الخطيب بما نسب إليه.

ويقصد بمقولة "تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها" أن "المرأة "الحرة" لا ترضع غير أطفالها بأجرة تعيش منها حتى لو جاعت، وصارت مثلاً يقال في صيانة النفس والاعتزاز بها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة