وصول أول شحنة سجائر للسعودية تحمل أختاماً ضريبية

الهيئة العامة للزكاة والدخل والهيئة العامة للجمارك تعلنان إنهاء الإجراءات الرسمية والجمركية لوصول أول شحنة سجائر للمملكة تحمل أختاماً ضريبية متوافقة مع متطلبات وشروط "الهيئة" عبر جمرك مطار الملك فهد الدولي بالدمام
وصول أول شحنة سجائر للسعودية تحمل أختاماً ضريبية
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 30 يوليو , 2019

أعلنت الهيئة العامة للزكاة والدخل والهيئة العامة للجمارك في السعودية أمس الإثنين عن إنهاء الإجراءات الرسمية والجمركية لوصول أول شحنة سجائر للمملكة تحمل أختاماً ضريبية متوافقة مع متطلبات وشروط "الهيئة" وذلك عبر جمرك مطار الملك فهد الدولي بالدمام شرق البلاد.

ويهدف نظام الختم الضريبي إلى الحد من التجارة غير المشروعة والتهرب الضريبي، إضافة إلى الموائمة والالتزام مع اتفاقية منظمة الصحة العالمية بشأن مكافحة منتجات التبغ، وحماية المستهلك من المنتجات الغير مرخصة وذات الجودة الرديئة والمقلدة على حد سواء.

ويعرف الختم الضريبي بأنه "علامة مميزة" على شكل ملصق أو رمز يحتوي على بيانات رقمية، يوضع على السلع الانتقائية المحددة ويتم تفعيله بطريقة إلكترونية، يأتي تطبيقه في المملكة وفقاً للاتفاقية الخليجية الموحدة للضريبة الانتقائية.

وكانت الهيئة العامة للزكاة والدخل قد أعلنت في مايو/أيار الماضي أنها بدأت أولى خطوات مراحل تنفيذ نظام الأختام الضريبية من خلال تطبيق النظام على علب السجائر المستوردة إلى المملكة ابتداءً من يوم 31 مايو/أيار 2019، حيث أتاحت للمستوردين طلب الحصول على الأختام الضريبية لوضعها على علب السجائر التي سيتم استيرادها من خارج السعودية من خلال البوابة الإلكترونية dts.gazt.gov.sa/sa/index، في حين حددت "الهيئة" يوم 23 أغسطس/آب 2019 موعداَ لعدم السماح باستيراد السجائر التي لا تحمل أختام ضريبية سليمة ومُفعّلة عليها، وستمنع "الهيئة" بيع وتداول علب السجائر التي لا تحمل أختاماً ضريبية ابتداءً من يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وسيمتد تطبيق نظام الأختام الضريبية على منتجات التبغ لاحقاً ليشمل المعسل ومنتجات التبغ الأخرى على أن يتم تطبيق النظام لاحقاً على ‏المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة الخاضعة للضريبة الانتقائية في السعودية.

وتعد الهيئة العامة للزكاة والدخل الجهاز الحكومي المسؤول عن الضرائب المستحدثة مؤخراً في السعودية مثل الضريبة الانتقائية، وضريبة القيمة المضافة التي بدأت بتطبيقها يوم 1 يناير/كانون الثاني 2018 وبنسبة 5 بالمئة، كجزء من الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وترتبط الهيئة العامة للزكاة والدخل تنظيمياً بوزير المالية السعودية، وتودع "الهيئة" مبالغ الزكاة التي تحصلها في حساب خاص لدى مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي/ ساما) حيث تتولى وكالة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للضمان الاجتماعي الصرف منه على مستحقي الزكاة المسجلين لدى الضمان الاجتماعي، وتقوم بإيداع ما تحصله من ضرائب بحساب الإيرادات العامة للدولة لدى "ساما"، لتسهم مع الإيرادات الأخرى في تغطية النفقات العامة لقاء الخدمات العديدة التي تقدمها الحكومة السعودية للمواطنين والمقيمين.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة